مشاهدة النسخة كاملة : مالي: توماني توري يعلن عدم أسره وزعماء إفريقيا يتخلون عن زيارة باماكو


ابو نسيبة
03-30-2012, 07:30 AM
توماني توري : يعلن عدم أسره وزعماء إفريقيا يتخلون عن زيارة باماكو

قال الرئيس المالي المخلوع أمادو توماني توري إنه ليس أسيرا وأكد أنه لا يزال في العاصمة باماكو. ومن ناحية أخرى أعلن المجلس العسكري الحاكم عن رفع فوري لحظر التجول الليلي وفتح الإدارات والحدود في ما يعتبر بداية عودة طبيعية للنشاط في البلاد.
وأعلن الرئيس المالي امادو توماني توري الذي أطاح به انقلاب عسكري في مارس، لوكالة الصحافة الفرنسية انه حاليا "في باماكو" و"ليس اسيرا".
وأكد رئيس مالي الذي لم يعرف شيئا عن مصيره منذ الانقلاب الذي نفذه عسكريون في 22 مارس، في محادثة هاتفية مع صحافي في وكالة فرانس برس "انا في باماكو، وشكرا لله ان عائلتي وانا في صحة جيدة".
وردا على سؤال حول مكان تواجده حاليا، قال "هل الأمر مهم؟ ما تجدر معرفته هو انني لست اسيرا".
إلى ذلك نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر ان رؤساء دول غرب افريقيا الذين كانوا من المقرر أن يلتقوا بقادة الانقلاب في مالي يوم الخميس اضطروا للعودة بطائراتهم في منتصف الطريق بعد أن وردت أنباء عن احتجاجات موالية لقادة الانقلاب في المطار وفي العاصمة.
وأكد مسؤول في رئاسة ساحل العاج أن الطائرة التي تقل الرئيس الحسن واتارا وهو ضمن وفد من ستة من رؤساء الدول في المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا (ايكواس) كان من المقرر أن تصل الى مالي وعادت الى العاصمة أبيدجان.
وقال مصدران دبلوماسيان ان رؤساء الدول الاخرين تخلوا أيضا عن حضور الاجتماع المزمع والذي كان يهدف الى الضغط على زعماء انقلاب الاسبوع الماضي والذي أطاح بالرئيس امادو توماني توري لاعادة النظام الدستوري سريعا.
وقال أحد الدبلوماسيين طلب عدم نشر اسمه "الجميع يعودون لاوطانهم." ولم ترد معلومات عما اذا كانت ستجري اعادة جدولة الزيارة.
وقال مراسل لرويترز في مطار باماكو في مالي ان أغلب الابسطة الحمراء التي وضعت لاستقبال الوفد الزائر سحبت ولكن الاجراءات الامنية ما زالت محكمة وما زال حرس الشرف موجودين.
وجاء الانقلاب الذي وقع ليلا واعتبر انتكاسة للمكاسب الديمقراطية الهشة في افريقيا نتيجة استياء الجيش من طريقة تعامل توري مع تمرد للطوارق في شمال البلاد والذين بدأوا في الاسابيع القليلة الماضية يحققون مكاسب وكبدوا الجيش خسائر في الارواح.
وتقول الدول المجاورة بالمنطقة انها مستعدة للجوء للعقوبات بل وربما القوة العسكرية للاطاحة بقادة الانقلاب.
وقال مراسلون من رويترز ان جماعات متناحرة من مئات من الشبان بعضها مؤيد لقادة الانقلاب والاخر معارض لهم اشتبكوا في وسط باماكو صباح اليوم واحتلت مجموعة من أنصار قادة الانقلاب لفترة قصيرة مهبط المطار.
والى جانب رئيس ساحل العاج كان من المفترض ان يضم وفد ايكواس جودلاك جوناثان رئيس نيجيريا وبليز كومباوري رئيس بوركينا فاسو والين جونسون سيرليف رئيسة ليبيريا ومحمد ايسوفو رئيس النيجر ويايي بوني رئيس بنين

نقلا عن الأخبار