مشاهدة النسخة كاملة : انطلاق معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2012 Abu Dhabi International Book Fair


mushahed
03-28-2012, 07:23 AM
انطلاق معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2012
الدورة الـ (22)

http://www.3support.com/wp-content/uploads/2012/03/Abu-Dhabi-International-Book-Fair.jpg
Abu Dhabi International Book Fair by Kitab

======================

تنطلق اليوم فعاليات معرض ابوظبي الدولي للكتاب في نسخة الثانية والعشرين ويستمر من من 28 مارس إلى 2 إبريل
وسنوافيكم بربورتاج عن المعرض كما عودناكم في معارض الكتاب التي تقام في أماكن تواجد طاقمنا

=====================


الخبر وتفاصيل نقلا عن البيان


تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبتنظيم من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، تنطلق صباح اليوم فعاليات الدورة الـ (22) من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، بمشاركة أكثر من 900 دار نشر من 54 دولة من مختلف أنحاء العالم، تعرض ما يزيد على نصف مليون كتاب بـ 33 لغة مختلفة. ويستقبل المعرض الذي يقام لمدة 6 أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، زواره يومياً من 28 مارس إلى 2 إبريل القادم من الساعة التاسعة صباحاً إلى العاشرة مساء، باستثناء يوم الجمعة، حيث يستقبل المعرض الزوار من الساعة الرابعة عصراً إلى العاشرة مساء.

سياحة ثقافية
وأوضح معاليه أن ما يُعرف بالسياحة الثقافية بات يحتل مساحة واسعة من الاهتمام في عالمنا المعاصر، مشيراً إلى أننا، وإذ نصب اهتمامنا على أن تكون أبوظبي واحدة من الوجهات السياحية العالمية الرئيسة، فإننا نأخذ في الاعتبار ما لدى أبوظبي لتقدّمه للعالم، انطلاقاً من تنوع الخدمات السياحية وارتقاء معاييرها، وليشمل ذلك الجانب الثقافي، من تراث غني، وتقاليد عريقة، ومعالم أثرية متفرّدة، وملامح حضارية مُشرقة.

منصات فنون
وأوضح: لعل الناظر للمشهد الثقافي الإماراتي الآخذة ملامحه في الاتضاح يوماً بعد يوم، وما يشهده من قيام متاحف ومعاهد ومنصات فنون وعمارة، وبرامج ثقافية تستحضر بعض أفضل الممارسات العالمية المعاصرة، سيرى بوضوح الخطوات الكبيرة التي قطعناها حتى الآن، مثلما سيرى دلائل واضحة للمستقبل المضيء أمامنا، وخاصة عبر مشاريع المنطقة الثقافية في السعديات.
وأكد سلطان بن طحنون: يعتبر المعرض لقاءً سنوياً نحتفي فيه جميعاً بالنشر وأهله، قراء ومؤلفين، فهو جزء لا يتجزأ من هذا المشهد الثقافي المميز، ولعل أكثر ما يميز برامج الدورة الحالية، هو مدى التنوع في برامجها وفعالياتها.
وأعرب سلطان بن طحنون عن السرور البالغ بأن تكون المملكة المتحدة ضيف الشرف في المعرض لهذا العام، حيث سنتعرف إلى الإرث الثقافي من خلال نخبة من أبرز كتابه ومؤلفيه ومصمّميه وفنانيه وناشريه. وأضاف: يسرنا إطلاق عدد من المبادرات الهادفة لتشجيع القراءة والنشر، ومنها مبادرة «تواقيع» التي ندعم من خلالها بعض الكتب الصادرة حديثاً، ومبادرة «ضاد» التي نروج بها للكاتب بوصفه العنصر الرئيس في عملية النشر والإبداع. كما ستشهد الفعاليات الاحتفاء بالفائزين بجائزة الشيخ زايد العالمية للكتاب، وسيحظى الزوار بفرصة التقاء هؤلاء المبدعين، إضافة للمرشحين ضمن القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية.

مشاركات متنوعة
تتميز هذه الدورة ببرنامج موسع من الفعاليات والأنشطة الثقافية، بمشاركة رموز الفكر والثقافة وأبرز دور النشر محلياً وإقليمياً وعالمياً، وتشغل قاعات الحدث مساحة إجمالية قدرها حوالي 21,741 متر مربع، تنقسم الجهات المشاركة إلى 601 ناشر عربي و303 ناشرين عالميين.
وعن أهمية هذه الدورة، قال مبارك حمد المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة «إن النمو المطّرد في حجم المعرض، وتنوع المشاركات الدولية، يجسد بوضوح المكانة المرموقة لأبوظبي على الساحتين العالمية والإقليمية، بوصفها منارة للإشعاع الثقافي، ومنصة للحوار الحضاري. مشيراً إلى أن الفعاليات الثقافية والفنية ذات الطابع العالمي، ومنها «معرض أبوظبي الدولي للكتاب» تشكّل نافذة للاطلاع على أحدث الأعمال الإبداعية، وخلاصة الفكر الإنساني، وتقديمها لكافة شرائح المجتمع.
وأضاف المهيري: نتطلع بثقة لمستقبل دعامته العلم والثقافة، وفي الوقت ذاته، نتمسك بفخر بتراثنا العريق، ونثق بأن التطور الذي يشهده المعرض مع زيادة عدد الجهات المشاركة في فعاليات دورته الـ 22 بنسبة 10% سيتواصل في الأعوام المقبلة، ليعزز جدارته بتصنيفه الرسمي كأكبر حدث من نوعه في المنطقة العربية والشرق الأوسط.
من جانبه رحب جمعة عبد الله القبيسي مدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، بالمشاركين في فعاليات المعرض، الذي يأتي شعاره «وجهتك إلى عالم النشر»، تجسيداً، كما قال: للدور الذي بات يلعبه في الحياة الثقافية العربية، بوصفه أحد المراكز الأساسية في المنطقة والعالم، التي لا تحتفي بالكتاب فحسب، بل تسعى إلى تحويل هذا الاحتفاء إلى فعل على الأرض ينهض بالكتاب ويفتح له آفاقاً جديدة.

أنشطة متعددة وجناح مميز لوزارة الثقافة
تشارك وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بجناح كبير وفعاليات متعددة ضمن الدورة الثانية والعشرين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب 2012، الذي تنطلق فعالياته اليوم، وتستمر حتى 2 أبريل المقبل. وتأتي مشاركة الوزارة في هذه الدورة من المعرض بين 900 جهة نشر من 54 دولة من أنحاء العالم، وتتوزع الجهات المشاركة إلى 601 ناشر عربي و303 ناشرين عالميين، تقدم جميعها ما يزيد على نصف مليون كتاب بـ33 لغة مختلفة.
كما يميزها برنامج موسع من الفعاليات والأنشطة الثقافية بمشاركة رموز الفكر والثقافة وأبرز دور النشر محلياً وإقليمياً وعالمياً، وهو ما يعد تظاهرة ثقافية توليها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع اهتماماً خاصاً؛ باعتبارها أحد أهم المنابر العربية التي تجمع المبدعين من الكتاب والناشرين ودور النشر تحت مظلتها سنوياً.

بدوره أكد بلال البدور وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع المساعد لشؤون الثقافة والفنون أن معرض أبوظبي الدولي للكتاب هذا العام، وفي ظل ما يشهده من حضور كبير وتنوع في اللغات والثقافات والدول المشاركة، سيقدم المزيد من فرص المعرفة والثقافة للزائر سواء من المؤسسات أو الأفراد أو الطلاب الذين يمثلون قطاعاً مهماً ممن يستهدفهم معرض الكتاب، ليخرج بحصيلة ثقافية ومعرفية كبيرة.
وأضاف البدور أن المعــرض رسخ خلال دوراته الماضية مكانته كعلامة بارزة على خريطــة المشهد الثقافي العالمي فضلاً عن الإقليمي والمحلي، معــتبراً أن نسبة النمو التي أعلنت عنها اللجنــة المنظمة والتي وصلت إلى 10% عن الدورة السابقة في عدد الناشرين، تعد مؤشراً قوياً على المستقبل الذي يبشر به المعرض.
وقال البدور: إن الوزارة لديها أجندة من الفعاليات تقيمها ضمــن مشاركتها في معرض أبوظــبي الدولي للكتاب، منها حفلات توقيــع الكتاب الإماراتيين لإصداراتهــم ضمــن ســلاسل إصدارات الوزارة المختلفة، كما ينظم الجناح مسابقة ثقافية موسعة للزائرين لجناحه وإضافة إلى ذلك عرض لخدمات الوزارة ومشاريع وبرامج الوزارة، وأوضح أن الحركة الثقافية والمثقفين الإماراتيين يحظون بالتقدير على كافة المستويات الأدبية والفكرية، وأن لهم دوراً حيوياً في دفع عجلة التحول الثقافي والفني في مختلف أنحاء الدولة، ويأتي معرض أبوظبي الدولي للكتاب لتأكيد هذا الدور وإبراز الدعم اللا محدود للثقافة والمثقفين في الدولة.