مشاهدة النسخة كاملة : سأمتدح الرئيس.. (أحمد ولد إسلمو)


ابو نسيبة
03-28-2012, 07:13 AM
سأمتدح الرئيس.. (أحمد ولد إسلمو)

إنه القرار الأخير الذي توصلت إليه، تجربة جديدة أريد خوضها، رأيت أنها أسهل الطرق للوصول إلى الهدف وأقلها مخاطر في عالم اليوم..
سأقول في الرئيس ما لم يقل أبو الطيب المتنبي في سيف الدولة، ولا شعراء البلاط في معاوية ولد الطايع، سأنسي العالم كل دواوين المديح بدءا من أشعار النباغة الذبيناني وحتى قصائد الترحيب برئيس الجمهورية في جولاته الداخلية.
سأقول إن فخامة الأخ الرئيس المفدى عمت في عهده نعم الله وبات المسافر من نواكشوط إلى النعمة يصل في ما بين غمضة عين وانتباهتها، فانشغال فخامته بإصلاح الطرق وإعطائها الأولوية اللازمة جعل طريق الأمل طريقا سريعا جدا بخمسة مسارات في كل اتجاه، وباتت السرعة الدنيا المسموح بها فيه لا تقل عن ثمانين كيلومترا في الساعة.
سأقول إن الحريات العامة بما فيها حرية التعبير والتظاهر باتت تقليدا متوارثا في بلادنا وبات دور الشرطة الإشراف على توفير الماء والإسعافات الأولية اللازمة للمتظاهرين في حرم المعهد العالي للدراسات الإسلامية في نواكشوط، وحتى التصرفات الطائشة لطالبات المعهد اللواتي "لسن نساء" فهن يعتدين بالضرب والسحل على الشرطة المتفانية في خدمة الشعب لا يزيد رجال الشرطة الضعفاء المغلوبون على امرهم في ردهم على تلك الإهانات على نفض غبار أثوابهم، والابتسام في وجه النساء المقاتلات الرافضة إصلاحات القيادة الرشيدة.
سأكتب في مقالاتي المقبلة تباعا أن المناطق الرعوية ما زالت مخضلة مرابعها، وبات جمهورية مالي - التي لم تعد شقيقة لان الجيش فيها انقلب على نظام منتخب- باتت اليوم تستورد منا اطنان الأعلاف التي لم نحتجها هذا العام فالله من علينا باستجابة دعاء فخامة رئيس الجمهورية فلم يزر الجفاف أرضنا.
سأكتب لكم مرة أن قضية البطالة من أكاذيب المعارضة فعشرات الشباب الذين هاجروا إلى أنغولا والسنغال وأوربا ودول الخليج كانوا في سياحة فقط، فمتوسط إعانة البطالة لحملة الشهادات قبل أن يزاولوا أعمالهم – وهي بالمناسبة مدة لا تزيد على شهرين من التخرج- أن ذلك المبلغ لا يقل عن ألفي دولار أمريكي يستغلها الشباب في اكتشاف أدغال افريقيا وضواحي باريس الجنوبية وحقول الطماطم في اسبانيا والاستمتاع برعي الإبل في صحراء الربع الخالي.
سأقنع رئيس التحرير بإعداد تقرير عن المستشفيات الجامعية التي تعج بها المدن وطوابير سيارات الإسعاف المصطفة بالعشرات أمام المراكز الصحية في "مثلث الأمل" ومقاطعة اظهر وقرى آدواب.
سآتيكم بالصور الرائعة من المنتجعات السياحية والمتاحف التي أقامها فخامة رئيس الجمهورية في المدن التاريخية والتي ارتفعت فيها عائدات السياحة بخمسة أضعاف منذ تولي فخامته القيادة الرشيدة.
سأقول لكم في يوم ما إن الأمن بات مستتبا بفعل القبضة الحازمة ونقاط التفيش التي أمر فخامته بإقامتها في خمسة وثلاثين مدخلا على عموم التراب الوطني وأن مسلحي القاعدة لم يعودوا يشترون حاجاتهم الضرورية من الأسواق الأسبوعية في القرى الشرقية، وبل بات اسم موريتانيا وجيشها الجحفل المدجج بأحدث طائرات الاستطلاع كابوسا يؤرق أمراء الصحراء.
ولدي كل الأدلة الدامغة لأكتب لكم في تحليل اقتصادي معمق أن مشروع رئيس الجمهورية في التوزيع العادل للثورة جعل خيرها يفيض حتى وصل إلى مصانع بكين.
وأخيرا لن يكون أحد منكم قادرا على منعي من القول إن النجاح العظيم الذي حققه فخامته في التخطيط الجيد للدبلوماسية الموريتانية جعل العالم يحسب ألف حساب لمواقف موريتانيا، وباتت فرنسا تستجدي موريتانيا الموافقة على التعاون معها في رصد تحركات أعداء الحرية، وجيراننا من الجهات الأربع باتوا يتريثون في اتخاذ أي مواقف قبل التشاور مع القيادة الوطنية لما عرف عن فخامته من حكمة وسعة اطلاع.
نسيت أن أخبركم أني سأكتب خلال الأيام المقبلة أن الحديث عن تنوعنا الثقافي والعرقي جعل جميع طبقات المجتمع تشعر أنها جسد واحد لا ضغينة اليوم بين الحرطاني والبيظاني ولا بين الزنجي والعربي، كل بات اليوم يعمل تحت قيادة فخامة رئيس الجمهورية لتحقيق الهدف الأسمى لبرنامج رئيس الجمهورية في الاصطفاف ببلادنا في مصاف الدول العظمى.
ولماذا ستغربون إن قلت لكم إن العناية الفائقة التي يوليها فخامته للرياضة جعلت الانتساب لفريق المرابطين حلما لعمالقة الكرة في الأندية الأوروبية..؟
سأكتب لكم كل ذلك وسأنتظر أقرب اجتماع لمجلس الوزراء لسماع الجملة التالية:
وأخيرا اتخذ المجلس الإجراء الخصوصي التالي: تعيين ....

نقلا عن الأخبار