مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ الددو : الشعب صاحب السلطة والظلم مناف للإمامة


hamees
03-27-2012, 09:16 PM
الشيخ الددو : الشعب صاحب السلطة والظلم مناف للإمامة

http://www.alakhbar.info/files/img_0011_12.jpg

الشيخ محمد الحسن ولد الددو مع القيادى بجمعية المستقبل أحمد جدو ولد أحمد باهى (الأخبار)

الأخبار (نواكشوط) - قال العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو إن الشعب هو صاحب الحق فى اختيار من يحكمه ، وله الحق فى مراقبة أعماله ، وعزله متى أخل بواجباته أو قصر فى القيام بما استخلف فيه.

وقال الشيخ الددو فى محاضرة بفضاء التنوع الثقافى وسط العاصمة نواكشوط اليوم الأثنين 27-3-2012 إن الشعب يريد الإصلاح والخير، ولايهمه مع من سيتحقق ذلك. ولكن من أراد الإصلاح عن حسن نية سيوفقه الله لاختيار بطانة صالحة، والسلطان سوق يجلبه إليه الرائج فيه، ومن قرب بطانة السوء أردته.

وقال الشيخ الددو أمام الآلاف ممن توافدوا على وسط المدينة من أجل متابعة المحاضرة إن الشعوب الإسلامية لا يمكنها أن تقف مكتوفة الأيدي أمام استخفاف الحكام بالشريعة الإسلامية ، وإن الشعوب مطالبة ببذل الجهد من أجل التمكين للدين ، وإقامة العدل بين الناس ، ورعاية مصالح المسلمين،وإنصاف غير المسلمين.

http://www.alakhbar.info/files/img_0019_3.jpg

جانب من الحضور مساء اليوم بساحة التنوع الثقافى وسط العاصمة (الأخبار)

وأكد الشيخ الددو على أن العالم الأوربى تغير بعد الثورة الفرنسية ،لأن عقلاء القوم استوعبوا الدرس ،فجنبوا بلدانهم خسائر الفرنسيين، وأشاعوا العدل والحرية ، وفهموا أن الوقت لم يعد فى صالح الاستبداد ومصادرة آراء الناس.

وقال الشيخ الددو إن اسقاط نصوص شرعية وردت فى سلف الأمة وخلفاء المسلمين على الحكام الحاليين فى بلدان المسلمين أمر مستغرب . لأن الحكام الحاليين لم يدعوا يوما من الأيام أنهم خلفاء للأمة أو أئمة للمسلمين أو أمراء يحكمون شرع الله ، ويسوسون الناس به.

وأضاف "هم أمثال أمراء الأمصار أيام الخلافة ، وقد قال عمر ابن الخطاب إنه لن يترك أميرا على مصر من الأمصار أكثر من أربع سنوات . إن كان عادلا مله الناس ، وإن كان ظالما فأربع سنوات من الظلم تكفى ".


وقال ولد الددو إنه الخلفاء لم يولوا على الناس من يكرهون. فقد ثبت أن عمر ابن الخطاب عزل سعد ابن وقاص ، وهو أحد أصحاب رسول الله صلى الله على وسلم عن أهل العراق ، رغم عدله وفقهه وصحبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقال الشيخ الددو إن الظلم مسقط للبيعة ، ناقض للتولية ، وإن الله عز وجل لما خاطب ابراهيم عليه السلام قائلا " وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظالمين " وقد تبين من الآية أن الظلم منقض للبيعة مانع من الإمامة.

وذكر الشيخ الددو الحكام المسلمين بواجباتهم تجاه الشعوب الإسلامية . وطالب بتوفير الخبز للجياع ، والأمن للخائفين ، والعدل بين الرعية، وتسوية المظالم القائمة، والقيام بحق الدعوة تعليما وتوضيحا ،وضع الخطط الملائمة لمواجهة الفقر والجفاف، وإشراك الناس فى تسيير أموالهم ، ونشر الحرية فى الأرض.

تحريم التعذيب
وقد أفتى الشيخ الددو بحرمة تعذيب الناس أو قمعهم . وقال فى سؤال لأحد الحاضرين عن جواز تعذيب الطالبات إذا قاوموا الشرطة ، وحكم تعرض الطالبات لمواقف محرجة كهذه.



http://www.alakhbar.info/files/img_0021.jpg

قال الشيخ الددو إن تعذيب النساء أو الرجال حرام بصريح السنة ، مناف للقيم، وإن الرسول صلى الله عليه وسلم قال "إن الله يعذب الذين يعذبون الناس في الدنيا " . وقال الشيخ الددو إن الطالبات إذا قمن لله أو تظاهرن نصرة لدين الإسلام أومن أجل مصلحة عامة ،فلاحرج عليهن ، ولا يترددن مهما أصابهن فى سبيل الله.

وأوصى بالإخلاص لله عزل وجل والتضحية فى سبيله .

وعن حكم المشاركة فى المسيرات السلمية المناوئة للأنظمة الفاسدة قال الشيخ الددو إن الله عز وجل خاطب عباده بالقول " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ". والقوام ، الفعال أى كثير القيام والفعل ، وبالتالى لا تكفى قومة واحدة أو مسيرة واحدة أو مظاهرة واحدة.