مشاهدة النسخة كاملة : عذرا مقاتلات المعهد العالي... لستن نساء! (عبد الله عبد القادر)


ابو نسيبة
03-26-2012, 06:14 PM
عذرا مقاتلات المعهد العالي... لستن نساء! (عبد الله عبد القادر)

عادت بي الذاكرة وأنا أتابع الأحداث الجارية في المعهد العالي للعام الدراسي 99/2000 حين كنت أخطو خطواتي الأولى داخل المعهد، لم يدر بخلدي حينها أن ما سأقضيه من وقت في ساحات المعهد وأروقته سيفوق بأضعاف ما سأقضيه في الفصول الدراسية! فقد شاءت الصدف أن يشهد ذلك العام باكورة الاعتصام والصدام مع مدير المعهد آنذاك الدحه ولد مولود.
ومع الأيام وجدت نفسي جزءا لا يتجزأ من مجموعة الطلبة المعتصمين وبدأت المشاركة في الأنشطة والتحركات الطلابية التي كانت حينها تؤسس- بقصد أو بغير قصد- لعملية تغيير جذرية في عقلية الطالب الموريتاني تسعى لغرس قيم من قبيل التعبير عن ذاته والمطالبة بحقوقه والذود عن كرامته والاستعداد للتضحية من أجل ذلك، ولا تخطئ العين اليوم النتائج الباهرة لتلك الشهور بل السنوات من النضال الطلابي المستميت وكيف حولت الطالب في المعهد والجامعة من خامل مستكين ومتلقٍّ سلبي إلى فاعل نشط وطرف حقيقي في العملية التعليمية له هيبته المصانة وصوته المسموع.
وأذكر حينها أن الطالبات كان لهن دورهن البارز في ذلك النضال لكنه لم يكن بحجم الدور الذي يلعبنه الآن بعد عقد من الزمن، فلا يسعني هنا إلا أن أرفع القبعة بكل حماس وإعجاب للجيل الجديد من مناضلات المعهد العالي وأحييهن على ذلك الحضور الطاغي وتلك الشجاعة الباهرة والعزيمة التي لا تعرف الكلل، رغم صعوبة التحدي وشراسة الطرف الآخر من إدارة لا تقيم للطف جنسهن وزْناً وشرطة لا ترقب في ضعفهن إلا ولا ذمة، وهنا أنتهز الفرصة لأضم صوتي لمدير المعهد في أنهن لسن نساء!! نعم فهن خير من النساء على الأقل خير من أولئك القابعات في الصورة النمطية والذهنية للسيد المدير عن النساء تلك الصورة التي يعكسها وصفه لهن بالمقاتلات وتنزيله النصوص الفقهية المتعلقة بنساء المحاربين عليهن في خرجة فقهية لا يحسد عليها، فـ(المرأة المقاتلة كالرجل) بنص المختصر و(المرأة إذا قاتلت قتلت) بنص الرسالة والمناط تحقق وتنقح حسب فتوى السيد الفقيه المدير المجتهد، وهو المصيب طبعا، وبالنظر إلى الشروط التي ذكرها (الفقهاء عندنا) على حد تعبير المدير الفقيه ففتيات المعهد العالي تتحقق فيهن تلك الشروط بشكل لا يحتاج إلى تأمل، فهن - بلا ريب- محاربات ثبت اعتداؤهن على الشرطة بالضرب والسحل والاختطاف وثبت ذلك بالصور والتسجيلات الواضحة، وهن بلا شك خارجات بالسلاح على الإمام العادل فإصرارهن وعزيمتهن قنابل موقوتة قد تنسف الوطن في لحظة أما الدفاتر والأقلام التي يحملنها فهي سلاح فتاك وخطر يهدد أمن الدولة واستقرارها لاسيما في عهد ينفر السادة فيه من العلم والتفكير ويضيقون ذرعا بكل ما يتعلق بثقافة الأمة وتراثها، ثم هن سيدي المدير الفقيه غير متأولات قطعا فهن لا يهدفن من تحركهن سوى الذود عن صرح علمي وطني شامخ يراد هدمه ومعين فكري وثقافي يراد تلويثه وذاك لعمري تأويل بعيد لا يشفع لهن!!!.
تلك هي الشروط التي ذكرها (الفقهاء عندهم) لكن قبل كل ذلك نحن بحاجة إلى إثبات أنهن نساء أصلا وقد يستعين المدير الفقيه بنصوص من أبواب أخرى من الفقه عند فقهائنا كي يتحقق من نسائيتهن (إن جاز التعبير)!! ويمكن أيضا أن يقارن بين الطالبات وبين موظفات المعهد العالي - وهن لسن محل شك حسب سياق حديث المدير- ليعرف هل هن من نفس الجنس أم أن هناك فروقا جوهرية لا تدركها العين ومن يدري؟ قد يكتشف عند المقارنة أن الطالبات المنقبات مثلا لهن لحى تحت النقاب فيقبض عليهن متلبسات بتهمة الرجولة أو الكذب! وكلاهما مرتبط باللحية!!!

نقلا عن الأخبار