مشاهدة النسخة كاملة : لاخصومة مع الإخوان وما يحدث في القدس إجرام


أبو فاطمة
03-22-2010, 02:01 AM
أكد في أول يوم عمل أن لا خصومة مع "الإخوان المسلمين" شيخ الأزهر: ما يحدث في القدس إجرام لا يجوز السكوت عليه القاهرة - “الخليج”: http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2010/03/22/89785.jpg http://www.alkhaleej.ae/App_Themes/news/images/pic-gallery/prev.jpg (**********:gallery_prev();)1/1
http://www.alkhaleej.ae/App_Themes/news/images/pic-gallery/next.jpg (**********:gallery_next();)

دان شيخ الأزهر أحمد الطيب عدوان الاحتلال “الإسرائيلي” والمتطرفين اليهود على المسجد الأقصى المبارك، ووصف ما يحدث في القدس وفي ساحة المسجد الأقصى المبارك من إجراءات تهويد وعدوان على الهوية الإسلامية والعربية للمدينة المقدسة بالإجرام الذي لا ينبغي السكوت عليه، لا من جانب المجتمع الدولي ولا من جانب المسلمين، الذين يجب عليهم جميعا الدفاع عن الأقصى والمقدسات الإسلامية في الأراضي الفلسطينية .

ورفض شيخ الأزهر في أول يوم عمل له بالمشيخة الأزهرية التعليق على تحفظ جماعة الإخوان المسلمين على تعيينه، وقال لا خصومة بيني وبين جماعة الإخوان المسلمين أو غيرها من التيارات السياسية أو الدينية داخل مصر أو خارجها، وموقفي واضح للجميع وهو رفض استخدام شعارات دينية لتحقيق أهداف سياسية .

وعن موقفه من الحوار بين السنة والشيعة قال الطيب نحن مع الحوار والتفاهم والتقريب ولا صراع بين الأزهر وأتباع أي مذهب آخر، وشدد على استمرار دعم الأزهر لحقوق المسلمين المضطهدين في العالم، مشيراً إلى أن الأزهر ليس مجرد هيئة دعوية أو بحثية أو تعليمية .

وأكد أن باب الأزهر مفتوح لكل حوار فكري وحضاري بنّاء، وأن الحوار بين الأزهر والمؤسسات المسيحية في العالم سيتواصل من خلال قنوات محددة وسيعاد النظر في لجنة الحوار الأزهرية مع الفاتيكان لإضافة عناصر جديدة قادرة على الحوار والإقناع والتعبير عن سماحة الإسلام وعدله في التعامل مع الآخرين، وأعلن رفضه التطاول على الأزهر من المثقفين أو الكتاب السياسيين، وقال لابد أن يكون الحوار والخلاف في الرأي موضوعيا وملتزما بأدب الحوار حتى نصل إلى الحقائق التي نتطلع إليها .

كما أكد الطيب استمرار جهود الأزهر لدعم الوحدة الوطنية في مصر ومواجهة فلول المتعصبين والمتطرفين من المسلمين والأقباط، مشيرا إلى أنه يحتفظ بعلاقات طيبة مع البابا شنودة والقيادات المسيحية . ونفى الفتاوى المثيرة للجدل التي حاول البعض إلصاقها به عقب توليه المشيخة ومن بينها إباحة الرشوة وبيع وترويج الخمور في المجتمعات الإسلامية .

وكان الطيب ذهب إلى مكتبه أمس، مرتديا الزى الأزهري التقليدي “العمامة والكاكولا” الذي كان تخلى عنه عقب تركه لدار الإفتاء المصرية عام ،2003 واستقبل المهنئين من القيادات الأزهرية والسياسية والتقى العديد من وسائل الإعلام .

نقلا عن الخليج الإماراتية