مشاهدة النسخة كاملة : وجاءكم النذير (الشيخ التراد ولد محمدو)


ابو نسيبة
03-15-2012, 07:23 AM
وجاءكم النذير (الشيخ التراد ولد محمدو)

لم يمهل النظام الحالي سابقه سوي سنة وزيادة حتى ثار عليه في انقلابي شخصي علي حد وصف حليف عزيز السابق وغريمه اليوم اعل ولد محمد فال ، لكن المعارضة السياسية رغم قناعتها بسطحية القائد الانقلابي إلا أنها منحت الرجل فرصة وتركت التاريخ يكتب بنفسه وفي صفحاته الخالدة عن تلك السنوات العجاف التي عاشها الشعب علي يد النظام الحالي ، واليوم وبعد سنوات من الانتظار أصبح واضحا لدي المعارضة أن النظام غير مؤهل لقيادة البلاد نح وبر الأمان، ولسان حالها "ألم نعمركم ما تذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير" وهكذا جاء يوم الثاني عشر الذي حددته منسقية المعارضة لمسيرة الرحيل الحاشدة والأولي في تاريخ موريتانيا ، حيث استطاعت المعارضة حشد الآلاف رغم الحملات المغرضة التي قام بها النظام الحالي وسماسرته ضد الحراك الشعبي ، لكن ذلك لم يمنع جماهير نواكشوط من النفير استلهاما للربيع العربي وثورة علي الأوضاع الكارثية التي تشهدها موريتانيا في عهد استبدادي واستهتاري غير مسبوق.
لقد كان لافتا في حراك الثاني عشر الحاشد حضور شخصيات أمنية لها ثقلها الكبير في المؤسستين الأمنية والعسكرية ، مما يمثل رسالة قوية قد تدفع عزيز وموالاته إلي شد الحزام وأخذ الأمور علي محمل الجد وفهم الحراك الجديد علي أنه نذر مسار تصعيدي كبير ، لعل ذلك هو ما حدث بالفعل حيث عاشت نواذيبو علي وقع مهرجان" شعبي " تحدث فيه الرئيس الحالي عن حراك المعارضة واصفا إياه بثورة العجائز ، ساخرا في الوقت نفسه من رموز الحراك محملا إياهم تبعات الإرث الإنساني.
ما فاجأني في خطاب عزيز المنفعل والمرتبك هجومه اللاذع علي التيار الإسلامي في موريتانيا ، حيث اتهمهم بالكذب مستغربا حصوله من أصحاب اللحى علي حد تعبير الرئيس ، وذلك حديث ذكرني بكلام سابق لسلفه معاوية ولد الطايع في فترة قليلة قبل الإطاحة به في انقلاب عسكري ، فهل التاريخ يعيد نفسه ؟ هذا م استخبرنا به قابلات الأيام ، وقبل ذلك تبدو موريتانيا مقبلة علي صراع إرادات وتجييش يشبه في طبعته السياسية ميدان الستين وميدان السبعين في النموذج اليمني ، هذا ماي صدقه المهرجان الرئاسي الذي استضافته المدينة الاقتصادية بعد يوم واحد من حراك نواكشوط ، والذي تحدثت التقارير عن استعانة منظميه من السماسرة بساكنة مجاورة للمدينة ، بل استدعت الدولة موظفيها داخل وخارج المدينة ، عبر وسائل الترغيب والترهيب غير العادية ، ما أعتقده وأكاد أجزم أن مسارات الحراك والحراك المضاد ستكون حاضرة .
وكأن موريتانيا علي وقع حملات انتخابية متوترة، وهو ما يفسر أن الحاكم في موريتانيا لن يتعظ بغيره من أنظمة الاستبداد المتساقطة تحت وطأة الربيع العربي الهائج ، أتمني عليك سيدي الرئيس أن تترك موريتانيا قبل فوات الأوان ، سيدي الرئيس ماذا تقول للشعب الموريتاني الذي يمتلك ثروات هائلة عن الحالة المزرية التي يشهدها الاقتصاد وارتفاعات الأسعار ، لقد انهارت الدولة في عهدك وتطايرت شظايا العنصرية وأصبحت الوحدة الوطنية في خطر، وعن الوضعية السياسية حدث ولا حرج ، فمظاهر القمع الأمني ماثلة ، حيث سمح النظام الحالي لشرطة القهر والإذلال بأن تعيث في الأرض فسادا، هذا ما شهدته شوارع نواكشوط وكانت الجامعة والمعهد العالي مسرحا له ، وكان مشينا أن يستهتر النظام الحالي بأبنائه وبناته.
لقد تجاوزت شرطة النظام الباطشة كل الأعراف والتقاليد في استهدافها حرائر موريتانيا بعد رفضهن لمؤامرات ضد مؤسستهن العتيقة، وهو تصرف ما كان ليحصل لولا أننا في عهد تطبعه الارتجالية المقيتة بقيادة انقلابي تخلي ذات يوم عن بزته العسكرية ليتصدر في غفلة من التاريخ ميادين السياسة ومنابرها المنتهكة.

نقلا عن الأخبار