مشاهدة النسخة كاملة : بلغ السيل الزبى (محمد ولد الراجل)


أبوسمية
03-14-2012, 07:25 AM
بلغ السيل الزبى (محمد ولد الراجل)

وأنا أشاهد الفعلة الخبيثة، والإقدام المجرم لخفافيش الظلام ومجندي الطابور الخامس ،لم أعتقد بتاتا أنه بقي لحر مؤمن ولو حتى بكرامته مقام للقعود، لحظة الغيرة.. لحظة الوقوف لإسقاط الرأس والذنب معا.. فليرحلوا
كلهم.. تعدوا علينا أيما تعدي.. أختي وزوجتك..أمي وخالتك..الكل أهين ،..
ديست الكرامة،واعتدي بأبشع الأفعال علينا.. فالتخرج ولتقتل دون كرامتنا..
مؤمنات طاهرات ، آمن بتاريخنا كله، قلنها إن الامتحان باطل.. ليقول الحق
إن كل ما يتحكم في موريتانيا اليوم باطل.. فاليرحل.. وليذهب إلى مزابل
التاريخ والمستنقعات الآسنة المخصصة للفراعنة.. بقية أهل الأخلاق.. حماة
الشريعة والذائدين عن الأعراض ماذا تنتظرون؟؟ متلفعات بخمرهن يضربن..
ينكل بهن، هل من حر يقف وقفة أقوى.. رددها الأحرار ووقفوا ضدها لكن لم
ينته.. بقي الكثير والأكثر..
ماذا ننتظر.. أن تدخل البيوت وتهتك الأعراض.. هو الصبح القريب.. أن يحبس
العلماء وتكبت الحرية.. هذا المساء سترون.. حكمنا الجاهل المتعنت
المتعجرف.. ميكانيكي تعود تطبيق الأوامر العسكرية والتعامل مع الحديد..
كل ما سيأتي منه متوقع..
أما أنتن.. أختي وأمي.. فسلام.. وقفتم الموقف المشرف.. أخزيتم الوزير
والمدير وخفافيشهما.. أصحاب القبعات السود والتعامل العنجهي.. لا.. لستن
نساء بتاء.. قالها وهي كلمة حق أريد بها باطل.. أنتن نساء لرجال وازوا
طلاب المعهد.. كل ينظر بعينه.. يريدكن نساء لشكله من الرجال فحاشاكن..
أنتن أكبر.. شرفوا بكن المعتلات لحظة لكن علاقة الشياطين بالنور تماما
علاقة الجعل بالمسك..
طلاب المعهد.. كاسري جدار الصمت.. أيها الصامدون على الجمر صبح الحرية
أشرق.. هذا زمانكم.. الدماء الزكية لن تذهب هدرا، والتضحيات الجسام بذور
حرية ستخرج لنجني منها الآمال المحبوسة بفعل الأشرار المتحكمين.
يقول المدير عن المناضلين والمناضلات.. ولو نطقت لحية لقالت بصدق إني
علامة على شيء معين وها أنا نستخدم لتدنيسي والوصول بي إلى أشياء أخر..
كأني به يقف في أحد الحفلات يحض الطلاب على المثابرة وطلب المعلم.. علم
يراد منه أن يشغل عن المطالبة بالحقوق.. تماما اليوم تردد حقا تريد به
الزيف فقد اعتدتها يا ثاني الدح وثالث الخبازين.. أعرفك من قريب ومن
بعيد، أعرف أسرارك ومدى المؤامرة التي يدبره قائدوك مخططا لها بإحكام..
الكل أعرفه، يمكن أن أكشفه ولا أنتظر إلا اللحظة المؤاتية..
تاريخك معروف زمن المدير الأسبق الدح.. وأفعالك شاهدة عليك العام الماضي
تفسد ولا تبالي، يقول "مقربون" منك إنك طاهر لا تريد علوا في الأرض ولا
فسادا.. وتقول الأحداث إنك عنجهي لا يرقب إلا ولا ذمة تجاه أي خلق كان..
تنتهك ولا تبالي.. تقول فقط.. تلقي الكلام على عواهنه.. ذلك طبعك والطبع
أملك..
تتبع لوزير مرتزق بعلمه.. قوال فقط.. عرفته عن قرب.. يعد ولا يفي يقول
بلا صدق.. لو أتيح للتاريخ أن يعلن بلسان المقال عن متملص من تاريخه
وأجداده للعن وزيرك.. لكن الواقع أبلغ.
لا يستحي.. يفعل ما يشاء، يسجد لجهلة العسكر أمام الشاشات.. المهم أن
يبقى وزيرا، عجب لحر يرضى لنفسه الانقياد لمثل المتسلطين على موريتانيا
في هذا الزمن الغريب.
و والله لقد هزلت أيما هزل.. يقول أحد الموكلين المعينين من طرفه إنه
شريف.. حري بك أن تكتمها، فاستحقاقات النسب ـ إن نتجاوز المروءة ـ ينبغي
لها أن تحول دون أفعالك لكنك تلميذ الوزير..
أحرقت المذكرات ومزق الأسئلة وأهينت الطالبات، واعتقل الطلاب.. لكن الحق
حق سيبقى والباطل يلفظ أنفاسه الأخير وسيرحل.. لم يعد له من مكان عندنا..
إذا كان الشعار في المرحلة الماضية التسجيل أو الرحيل فإنه تحول "التسجيل
والرحيل" الأحرار الغيورون لن يجتمعوا معك يا رأس "الأبالسة" اخرج يا
وزير.. اخرج يا مدير.. اخرج يا جنرال.. عد لثكنتك.. هدد الجنود واعتقلوا
وأنت منشغل بمنصبك وتجارتك وأبناء عمومتك..
موريتانيا تلفظك.. تبغضك.. استحت منها سابقا لحسن أخلاق، لكن السيل بلغ
الزبى، نفد الصبر وتجاوزت الحدود..
وفي انتظار انقشاع الغبار وفرار حمار الجنرال.. على الصحافة والطلاب
والعلماء والدعاة.. والسياسيين والحقوقيين أن يشاركوا ولو بـ"اخرج" لتكتب
له في سجله.. ويبقى المعول أولا وأخيرا على الله فقط، وموعدنا النصر.
من أوحال المآسي تتنفس البسمة لتولد حلما--!

نقلا عن الأخبار