مشاهدة النسخة كاملة : Cltm: الحكومة التزمت للنقد الدولي بتوقيف دعم السلع


أبوسمية
03-13-2012, 06:53 AM
Cltm: الحكومة التزمت للنقد الدولي بتوقيف دعم السلع

قال الكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا cltm إن الحكومة الموريتانية التزمت لصندوق النقد الدولي بما وصفه بمجموعة "من الإملاءات المجحفة"، معتبرة أنها تصب "في مجملها في تخلي الدولة عن سياسة الدعم التي كانت تحظى بها بعض المواد والسلع خاصة (البنزين والغاز)".
وقالت الكونفدرالية في بيان صحفي أصدرته اليوم الاثنين 12 مارس 2012 تحت عنوان: "صندوق النقد الدولي يملي والحكومة الموريتانية تنفذ" إن تقرير صندوق النقد الدولي رقم: 362/11 والذي وصفته بالخطير "يجسد إرادة الحكومة وشركائها في تحطيم القوة الشرائية للمواطنين الضعيفة أصلا وتماديها في التهرب من مسؤولياتها في توفير الخدمات الأساسية من ماء، وكهرباء، وصحة، وتعليم".
وأدانت الكونفدرالية في البيان الصحفي الذي تلقت الأخبار نسخة منه أنه "بقوة عودة مؤسسات "بريتن ودز" وسياسة الإملاءات المجحفة"، معتبرة أن الكونفدرالية كانت "تعتقد أننا تجاوزناها"، مضيفة أنها تأتي "في ظل الوضعية المأساوية التي يعاني منها المواطنون بصفة عامة والعمال خاصة من انتشار البطالة والفقر والحرمان".
وتساءلت الكونفدالية قائلة: "متى سيستغنى الموريتانيون عن التبعية لهذه المؤسسات وشروطها القاسية؟ والتي قادت إلى تسريح آلاف العمال وتنازل الدولة عن عشرات المؤسسات لصالح المقربين من الأنظمة المتعاقبة على البلاد".
وأضافت الكونفدرالية الحرة أن تقرير صندوق النقد الدولي الصادر بتاريخ 21 نوفمبر 2011، والذي حمل عنوان: "المراجعة الثالثة للاتفاق الثلاثي المدعوم"، حمل "إملاءات مجحفة" تتلخص "في جملة من الإرشادات والتوصيات" من بينها "التخلي عن دعم سعر المازوت والغاز حتى تصل تسعيرته التسعرة العالمية". حسب قول الصندوق.
ونسبت إلى التقرير الدولي قوله: "إن ذلك سوف يقتصد على الحكومة الموريتانية ما قيمته 1,2% من الناتج المحلي الخام"، كما وصف التقرير "استهداف تلك السلع بالدعم بأنها خطيئة"، متحدثا "عن الارتفاعات المتزايدة لسعر البنزين لذا رفع نسبة دعم الحكومة إلى 5,5% من الناتج المحلي الخام".
ورأى التقرير –حسب بيان الكونفدرالية- أنه "بخصوص الإستراتيجية التي ستتبعها الحكومة من أجل تنفيذ هذه الإملاءات الخطيرة، التزمت السلطات بأنها سوف تعد سياسات جديدة في مجال تسعرة الطاقة ومن أهمها رفع التسعرة على ما أسمته المستهلكين الكبار (متجاهلة أن الضعفاء هم أول من يدفع الثمن) كما تحدث التقرير عن نية الحكومة في القيام بحملة تحسيسية للمواطنين من أجل شرح خطوات التخلي عن الدعم وذلك لضمان عدم وجود ردة فعل مؤثرة من طرف المواطنين، وفي ذات السياق ألمح إلى أهمية إخفاء بعض المعلومات الواردة في التقرير التي من شأنها خلق بلبلة في السوق".
وأعلنت الكونفدرالية عن شجبها لقبول الحكومة الموريتانية لهذه الشروط، مطالبة كافة العمال بان يقفوا للدفاع عن مصالحهم المادية المعنوية.

نقلا عن الأخبار