مشاهدة النسخة كاملة : المرسي من غزة: لن نتنازل عن القدس والأقصى


أبوسمية
03-11-2012, 08:47 AM
المرسي من غزة: لن نتنازل عن القدس والأقصى

أكد الدكتور حسن المرسي أمين عام نقابة أطباء دمياط ومقرر لجنة الإغاثة بالمحافظة وعضو الهيئة البرلمانية لحزب الحرية والعدالة بمجلس الشورى أن قطاع عزة لم يختلف عن مصر شيئًا، فكلاهما قطعة واحدة في جسد الأمة المسلمة.
وأضاف، خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد بمعبر رفح، عقب وصول وفد قافلة "أميال من الابتسامات 10" إلى قطاع عزة، أن مصر بعد ثورة 25 يناير تختلف عنها قبل الثورة؛ حيث كانت مصر مكبلةً لا تستطيع تقديم الدعم الكامل لقطاع عزة، ولكن اختلف الأمر؛ فانتظرونا بكل خير؛ فهو واجب علينا وحق لكم.
وأشار إلى أن فلسطين والأمة العربية والإسلامية تنتظر الخير الكثير في ظل الدورة الحضارية الجديدة التي يشهدها العالم، والتي سيكون خيرها ماثلاً أمام الفلسطينيين والعرب والمسلمين.
وطالب كل القوى الوطنية بفلسطين بالتماسك لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية وإنهاء حالة الانقسام، مشددًا على أن الوحدة هي خيار وطني وملتقى لكل الوطنيين الشرفاء.
وأوضح أن الوفاء لدماء شهداء عزة يملي علينا أن نتمسك بأرضنا وحقنا ولا نتنازل عنه، والوفاء لدماء الشهداء يعني أننا لن نتنازل عن القدس والأقصى، وأن نصنع الحرية للأسرى الفلسطينيين.
من جانبها، قالت الدكتورة جميلة الشانطي، وزيرة شئون المرأة بحكومة غزة: إن غزة أزاحت الغمة قبل ذلك، وهي قادرة بإذن الله على إزاحتها مرةً أخرى، وستظل دائمًا غزة هي رمز العزة والكرامة.
وأشادت بالدور الكبير الذي قامت به قوافل "أميال من الابتسامات" ولجنة الإغاثة الإنسانية بنقابة أطباء مصر في الأعوام السابقة، وخصَّت بالثناء قافلة "أميال من الابتسامات رقم 10" وأسمتها "قافلة النصرة"؛ لأنها جاءت في توقيت مناسب لتؤازر شعب غزة المكلوم والمجروح بشهدائه؛ نتيجة القصف الصهيوني الغاشم.
وشدَّد الدكتور عصام أبو يوسف رئيس قوافل "أميال من الابتسامات" على أهمية دور المرأة العربية في دعم أختها الفلسطينية، وأشار إلى أنه سيتم عقد مؤتمر عالمي لدعم غزة بالتنسيق مع وزيرة شئون المرأة بحكومة هنية.
ووعد بتنظيم قافلة "أميال الابتسامات رقم 11"، والتي ستتميز بمشاركة شبابية متميزة وأسماها "قافلة الشباب".
وأوضحت الدكتورة دينا طهبوب مسئولة الوفد الأردني أن أهالي قطاع عزة علَّموا العالم كله معنى الصمود والعزة، وأضافت أن "قوافل الابتسامات" مهما كثر عددها فلن تفي بإيصال الدعوات والدعم المتواصل من أهالينا في مشارق الدول العربية ومغاربها، فقد قالوا لغزة: يا غزة.. خذي منا حتى ترضي".

نقلا عن إخوان أون لاين