مشاهدة النسخة كاملة : استشهاد ستة فلسطينيين بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي


camel
12-26-2009, 10:55 AM
استشهاد ستة فلسطينيين بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي في نابلس وقطاع غزة




http://www.alquds.co.uk/latest/data/2009-12-26-06-43-26.jpg
فلسطينيون يحملون جثمان الشهيد عنان صبح في مدينة نابلس


نابلس- قتل جنود إسرائيليون بالرصاص ستة فلسطينيين في حادثين منفصلين السبت بالضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة في واحدة من أشد موجات العنف خلال شهور.
وقالت متحدثة باسم جيش الاحتلال الإسرئيلي إن جنودا قتلوا بالرصاص ثلاثة فلسطينيين للاشتباه في محاولة تسللهم من قطاع غزة الواقع تحت سيطرة حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس، وذكر مسعفون ومصادر فلسطينية أن ثلاثة نشطاء استشهدوا في الضفة الغربية.

وتأتي أعمال العنف قبل يوم من ذكرى حرب غزة التي أسفرت عن استشهاد نحو 1400 فلسطيني ومقتل 13 إسرائيليا وسلطت الضوء على التوترات المتزايدة مع استمرار توقف محادثات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة.

ولم يرد تعليق فلسطيني فوري على واقعة إطلاق النيران في قطاع غزة.

وفي الضفة الغربية، أوضح مسؤول الإغاثة الطبية الدكتور غسان حمدان أن القوات الإسرائيلية نفذت عملية إعدام ميداني للمواطنين غسان أبو شرخ ورائد عبد الجبار السركجي بإطلاق النار المباشر عليهما أمام أفراد أسرتيهما، وفي ساعات الصباح تبين أن الناشط في كتائب الأقصى عنان صبح استشهد أيضاً بالطريقة ذاتها.

وأشار إلى أن عدد كبير من الآليات الإسرائيلية اقتحم البلدة القديمة في نابلس وحاصرت عدة أحياء وشوارع وداهمت منزل المواطن عائلة غسان أبو شرخ (وهو ناشط من كتائب الأقصى وشقيق قائد كتائب الأقصى نايف أبو شرخ الذي اغتاله إسرائيل قبل سنوات) وأطلقت النار عليه أمام زوجته ووالدته وشقيقاته، ما أدى إلى استشهاده.

وذكر أنه تم إطلاق النار أيضاً على شقيق الناشط ياسر أبو شرخ وإصابته في رجليه.

وقال إن قوة إسرائيلية قتلت الناشط رائد عبد الجبار السركجي (38 عاما)، الذي يقطن في البلدة القديمة أيضا، وأصيبت زوجته تهاني السركجي وهي حامل (30 عاما) بشظايا في قدميها ونقلت إلى مستشفى رفيديا للتلقي العلاج.

وأضاف إنه تم إخلاء نحو 7 جرحى للمشافى حتى الآن.

وذكر السكان إن القوات الإسرائيلية اقتحمت منزل السركجي وأطلقت النار داخله ما أدى إلى اشتعال النيران فيه دون أن تسمح لطواقم الإسعاف أو الدفاع المدني بالوصول للمكان، حيث استمرت في حصار المنزل حتى ما بعد الساعة السابعة والنصف صباح السبت بالتوقيت المحلي، دون أن يعرف ما إذا كان هناك إصابات أو ضحايا داخله.

وفي تطور لاحق، أكد مسؤول الإغاثة الطبية أن القوات الإسرائيلية انسحبت من المكان، بعد تفجير المنزل وإلحاق دمار واسع فيه، لافتاً إلى أنه تم اكتشاف جثة عنان صبح بعد الانسحاب ليصبح عدد قتلى العملية الإسرائيلية ثلاثة.

وحمّل محافظ نابلس اللواء جبرين البكري، إسرائيل مسؤولية هذه الأحداث، وقال إن أبو شرخ والسركجي هما مواطنان عاديان ولم يكونا مطلوبين لإسرائيل وليس لهما أي نشاط مقاوم بخلاف ما تردد في وسائل الإعلام.

ولفت إلى أن الوحيد الذي كان مطلوباً وحصل على عفو هو عنان صبح. وذكر أن المعلومات المتوفرة حتى الآن تشير إلى أن عنان صبح قتل بذات الطريق التي قتل به رفاقه.

وحملت حركة فتح إسرائيل المسؤولية الكامل عن أي تداعيات وردود أفعال متوقعة بعد اغتيالها ثلاثة من كوادر الحركة في نابلس وثلاثة فلسطينيين في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم حركة فتح فايز أبو عيطة ليونايتد برس انترناشونال، هذه الفعلة الإسرائيلية بالتأكيد سيكون لها ردود فعل من الشعب الفلسطيني ومن أبناء حركة فتح، معتبراً ما جرى في نابلس تصعيدا خطيرا يستهدف توجيه ضربات متلاحقة لحركة فتح والسلطة الفلسطينية لمنعها من فرض حالة الأمن في الضفة الغربية.

نقلا عن "القدس العربي"