مشاهدة النسخة كاملة : قوي حقوقية وطلابية تطالب بالإفراج عن المعتقلين وتتعهد بالتصعيد


أبوسمية
02-14-2012, 07:51 AM
قوي حقوقية وطلابية تطالب بالإفراج عن المعتقلين وتتعهد بالتصعيد

تعهد نشطاء طلاب وعدد من الحقوقيين بالنزول للشارع يوم غد الثلاثاء 14-2-2012 رفضا لما أسموه سياسية القمع التي تمارسها أجهزة ولد عبد العزيز الأمنية بحق الطلاب المضربين.
وقال الناشط الحقوقي بيرام ولد الداه ولد أعبيدي إن طلاب الزنوج ليسوا وحدهم في المعركة الحالية ،وإن عقلاء البلد لن يسمحوا لولد عبد العزيز بإعادة مأساة 1989 أو 1991 .
وقال ولد أعبيدي إن المعركة الآن مصيرية وإن الطلاب هم قادة الحراك الراهن،لكن القوي السياسية مطالبة بالوقوف إلي جانب المطالبين عن حقوقهم ،والضغط للإفراج عن المختطفين من الطلاب لدي الأجهزة الأمنية وخصوصا الطالبات.
ودعا ولد أعبيدي قادة الأحزاب السياسية والمنظمات الحقوقية بالوقوف في وجه غطرسة ولد عبد العزيز وعدم السماح له بإحراق موريتانيا. وقال ولد أعبيدي إن تكرار سيناريوهات الماضي لن يحدث في ظل النخبة الحاكمة.
وختم بالقول "لن نقول لكم فقط إنا داعمون ،بل سنكون في المقدمة خلال المظاهرة ، وسنكون في المقدمة خلال الإعتصام ، وسنكون في المقدمة خلال المواجهة لفرض إطلاق سراح الحرائر المحتجزات والطلاب المناضلين".
من جهة ثانية قال الناشط الحقوقي ورئيس حركة لاتلمس جنسيتي وان بيران إن الحكومة الموريتانية تدفع الأوضاع إلي التدهور من خلال تلفيق التهم وتحميل الطلاب أوزار آخرين في إشارة إلي ملف الباصات.
وقال ولد وان بيران بأن المواجهة مع الشرطة أمر لامفر منه ،وإن الجميع مطالب بالثبات عند المواجهة ، وعدم الإنكفاء مع أول مطرقة أو قنبلة مسيلة للدموع لأن الوضع يتطلب التضحية من أجل الأهداف النبيلة التي يؤمن بها الجميع.
وقال وان بيران إن الحراك الحالي هو حراك جميع الموريتانيين وليس حراك فئة أو مجموعة بعينها،وإن العنصري هو من يدفع الأمور للتصعيد ويواجه دعاة الحرية والعدالة بكل التهم والشتائم.
قادة النقابة الوطنية (أسنم) أمهلوا الحكومة الموريتانية بضع ساعات لتلبية المطالب أو الإستعداد لمواجهة مفتحة مع الطلاب بغض النظر عن الخسائر المتوقعة في صفوف الطلبة أو التهم التي ستوجه إليهم.
وقال قادة النقابة الوطنية (أسنم) إن شروطهم للتهدئة تتلخص في :
1- الإفراج عن الطلاب المعتقلين
2- إعادة المفصولين إلي الدراسة
3- تلبية المطالب الطلابية
وحدد الطلاب الساعة العاشرة والنصف يوم غد الثلاثاء 14-2-2012 أمام دار الشباب الجديدة موعدا للتظاهرة المقررة ،قائلين إن نواب البرلمان وقادة الأحزاب ورؤساء المنظمات الحقوقية سيكون لهم دور في النشاط المقرر .
وقال الطلاب إنهم ماضون في التصعيد بغض النظر عن التلفيقات التي لجأت إليها الشرطة أو تلك التي ستلجأ إليها . وقال أحد الطلاب سنتظاهر ولتحترق موريتانيا لن نكون طرفا في الحريق ولن يثنينا حريقها عن الأهداف التي نؤمن بها وأبرزها تلبية مطالب الطلاب واحترام القانون.
وسخر الطلاب من تهمة الداخلية الموجهة إليهم (حرق العلم) . وقال أحد الطلاب لو كان العلم علم ولد عبد العزيز لأحرقناه ،ولمزقناه ، ولكنه علم بلد نحن جزء منه ومؤمنون بثوابته ولاتهمنا حملة المشككين.

نقلا عن الأخبار