مشاهدة النسخة كاملة : روسيا ترفض مشروعاً معدلاً حول سوريا


أبوسمية
02-04-2012, 08:40 AM
25قتيلاً وجريحاً في "جمعة عذراً حماة"
روسيا ترفض مشروعاً معدلاً حول سوريا

ردت موسكو ضمنياً، الليلة الماضية، على إعلان واشنطن تفاؤلها “بحذر” إزاء إمكانية الاتفاق على مشروع قرار دولي، قدمته دول عربية وغربية لمجلس الأمن الدولي، وخضع لتعديلات طفيفة إرضاء لروسيا يوم الخميس الماضي، بإعلانها رفض المشروع في “صيغته الحالية”، مستبعدة تصويتاً قريباً عليه، في وقت شهدت الأراضي السورية خروج تظاهرات في جمعة أطلق ناشطون عليها اسم “عذراً حماة”، وأسفرت أعمال العنف وعمليات عسكرية عن سقوط قتلى قدر عددهم 25 شخصاً بينهم 11 من الجيش النظامي .
وبدأ أعضاء مجلس الأمن الدولي خلال الساعات الماضية يدرسون صيغة جديدة لمشروع قرار حول سوريا، تم وضعه بصيغة تسعى إلى الحصول على موافقة روسيا . وأعلن مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية أن واشنطن “متفائلة بحذر” بأن روسيا ستؤيد مشروع القرار، إلا أن غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي
قال “تم أخذ بعض تحفظاتنا في الاعتبار لكن هذا الأمر لا يكفي لندعمه (القرار) في صيغته الحالية” . واستبعد أي تصويت في الأيام المقبلة .
وتابع “هناك عدد كبير من القضايا تثير قلقنا، بسبب مضمون النص، ونحن جاهزون لمواصلة المشاورات بشأن مشروع القرار . ونحن على استعداد لمواصلة العمل على تنقيحه مع مراعاة مواقفنا المبدئية وانطلاقاً منها” . وأكد “ننطلق من أن المشاورات ستتواصل خلال الأيام المقبلة” .
وأعلنت الخارجية الأمريكية أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ونظيرها الروسي سيرغي لافروف أجريا، أمس (الجمعة)، “محادثة بناءة” حول سوريا، وتوافقا على أن يواصل فريقاهما في نيويورك العمل على مشروع قرار في مجلس الأمن .
وقال المتحدث باسم الخارجية مارك تونر في مؤتمر صحافي “إن فريقي البلدين يبذلان جهداً كبيراً للتوصل إلى رد موحد لمجلس الأمن” على العنف في سوريا، وأضاف أن الوزيرين اعتبرا أن مجرد استمرار المفاوضات هو أمر “مشجع” .
على الأرض، قتل عشرون شخصاً بينهم تسعة جنود، فيما سارت تظاهرات في عدد من أحياء دمشق وفي شتى أنحاء البلاد في “جمعة عذراً حماة” . وجاء في بيان للمرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من لندن مقراً إن “8 عناصر من الجيش النظامي السوري قتلوا خلال اشتباكات مع مجموعات منشقة في بلدتي كفرشمس ونوى في محافظة درعا” (جنوب) . وكان أصدر سلسلة بيانات أفادت عن سقوط قتلى في إطلاق نار وأعمال عنف مختلفة في مناطق عدة .
أعلن المتحدث باسم “الجيش السوري الحر” الرائد المظلي ماهر النعيمي، أمس، أن وضع الجيش النظامي السوري “في حالة يرثى لها، وهو أقرب إلى الانهيار” وأن نسبة التحاق المجندين من أجل الخدمة الإلزامية معدومة .
وقال النعيمي في اتصال هاتفي مع “فرانس برس” من تركيا “إنه لم يعد أي مجند يلتحق بالخدمة العسكرية الإلزامية، هذا مؤشر على الانهزام”، وأضاف أن “لدى الجيش إمكانات عسكرية هائلة في ما يخص السلاح، لكن الإرادة والجهوزية لدى الجنود غير موجودتين”، متحدثاً عن “تململ كبير على مستوى القاعدة والضباط والعسكريين” .
وأكد النعيمي “حصول انشقاقات عديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية في كل المحافظات الساخنة، بعضها على مستوى أفراد وبعضها على مستوى مجموعات”، من دون أن يحدد عدداً، وتابع “نحن في صدد هيكلة الجيش الحر ليستوعب كل المنشقين بكل رتبهم وكل المجموعات الموجودة على الأرض” . (وكالات)
موسكو: لا لمقايضة طهران بدمشق
أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أمس، أن روسيا لن تعقد أي نوع من “الصفقة” مع الولايات المتحدة بشأن إيران مقابل عدم تدخّل الغرب في سوريا .
ونقلت وسائل إعلام روسية عن بيان للخارجية تعليقاً على تقارير إعلامية بأن موسكو قد توافق على عملية عسكرية أمريكية ضد إيران، مقابل عدم تدخل الغرب بالشؤون السورية، إنه “ليس هناك شيء أبعد عن الحقيقة من الادعاء بأن بلادنا قد تُقدم، كما يُزعم، على صفقة وراء الكواليس وتعطي الضوء الأخضر لعملية عسكرية أمريكية ضد إيران مقابل عدم التدخل الغربي في الشؤون الداخلية لسوريا” . وأضاف البيان “نترك هذه الافتراضات لضمير أصحابها” .
وتابع أن روسيا تسترشد دائماً وبشكل صارم بمبادئ القانون الدولي، وتعتبر أية محاولات لفرض أساليب لحل الأزمة الداخلية في سوريا من الخارج غير مقبولة، “ولا يمكن إيجاد تسوية ثابتة للوضع إلا عن طريق حوار مباشر وواسع بين السلطات والمعارضة من دون شروط مسبقة” .
وذكرت الخارجية الروسية أنه في ما يخص إيران فالموقف الروسي معروف جيداً، فهي ترفض استخدام القوة لحل القضايا المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني، وتحذّر الجانب الأمريكي “من أن المراهنة على الضغط من خلال العقوبات الذي يأتي على حساب عملية التفاوض، تؤدي إلى تصعيد التوتر، وتدفع بالوضع نحو طريق مسدود

نقلا عن دار الخليج