مشاهدة النسخة كاملة : بيرام ولد اعبيدي: مجلس انتقالى لإنقاذ موريتانيا


ام خديجة
01-28-2012, 04:55 PM
بيرام ولد اعبيدي: مجلس انتقالى لإنقاذ موريتانيا


http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=300w__dsc07630.jpg


الناشط الحقوقي بيرام ولد عبيدي (الأخبار - أرشيف)

الأخبار (نواكشوط) - قال الناشط الحقوقي بيرام ولد الداه ولد اعبيدي إن أطرافا سياسية واسعة وجمعيات حقوقية بينها "إيرا" دخلت في اجتماع موسع لإعلان مجلس وطني لإدارة البلاد، وإعادة تأسيس الجمهورية.

وقال ولد عبيدي أمام تجمع من أنصاره قبالة مفوضية لكصر إن "الدكتاتورية المستحكمة والقمع الممارس ضد النشطاء الحقوقيين والطلاب المطالبين بحقوقهم، والنهب المستمر للثروة الوطنية، والمحاولات الحثيثة لإسكات أصوات العلماء العاملين، لم يترك أمام القوى الجادة في البلاد من خيار غير تشكيل مجلس وطني لإدارة البلد والدفع باتجاه دولة ديمقراطية حديثة".

وقال ولد عبيدي، إن الأطراف السياسية الشريكة في المبادرة ستمهل النظام من شهرين إلى ثلاثة أشهر من أجل الدخول في حوار شامل وجاد حول كل القضايا لإعادة تأسيس الدولة الموريتانية على أسس سليمة، وإلا فإن خيار الإطاحة بولد عبد العزيز أصبح أمرا محسوما.

ودعا ولد عبيدي المنظمات الدولية والإقليمية إلى دعم الخيار الذي تتجه القوى السياسية للإعلان عنه قريبا "لأن المجلس الانتقالي سيكون الممثل الوحيد للموريتانيين الحالمين بالديمقراطية".

كما دعا ولد أعبيدي الجيش والدرك والشرطة إلى الانحياز لخيار الشعب ودعم الطريق الذي سيسلكه أبناء موريتانيا. وفق قوله.

وأشاد ولد أعبيدي بالدور الذي لعبته قطر في ثورات مصر وتونس وليبيا، وأعرب عن أمله في أن تساند الحراك الموريتاني المتوقع من أجل التخلص من ما سماه "النظام المستبد".

وقال إن المجلس الانتقالي الجديد سيتم الإعلان عنه في دولة أوربية أو إفريقية، وإن رئاسته ستكون بشخصية سياسية ذات مصداقية وباع واسع في النضال، وإن مجمل الأطراف المعنية بالتغيير الديمقراطي أبدت استعدادها للمشاركة فيه ودعم حراكه المنتظر.

وقال ولد أعبيدي إن المجلس سيكون شريكا في وضع التصور الأنجع لقيادة موريتانيا نحو دولة عادلة وديمقراطية إذا قبل ولد عبد العزيز بفتح صفحة جديدة مع القوي الجادة، وعبر عن نية صادقة خلال المهلة الزمنية المحددة، وإلا فإن خيار الإطاحة به هو الخيار الأبرز والقوي المشاركة فيه جاهزة للقيام بالدور المنوط بها، وتقديم التضحيات المطلوبة.

وعن ما يتردد بشأن قرب الترخيص لمنظمته الحقوقية قال ولد أعبيدي إن الترخيص لمنظمة "إيرا" إذا كان ضمن حلحلة شاملة لكل الملفات سيكون مرحبا به، أما إذا تم الترخيص لها وظلت السلطة مصرة على مواقفها من المعهد والعلماء والمعارضين، ومستمرة في نهجها الإقصائي لكل الأطراف الجادة فإن الترخيص سيكون مجرد ورقة لا تقدم أو تأخر.