مشاهدة النسخة كاملة : أولويتنا حاليا جعل نواكشوط عاصمة للوسطية


أبو فاطمة
03-18-2010, 02:43 PM
جمعية المستقبل: أولويتنا حاليا جعل نواكشوط عاصمة للوسطية

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w__chiek_dadew_1 .jpg (http://www.alakhbar.info/files/chiek_dadew_1.jpg)

رئيس مجلس شوري الجمعية العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو (تصوير الأخبار)



تعكف جمعية المستقبل للثقافة والتعليم حاليا علي وضع اللمسات الأخيرة – كما يقول القائمون عليها- تحضيرا لمؤتمر الوسطية والاعتدال الذي دعيت له كوكبة من علماء الأمة في أكبر تظاهرة تنظمها الجمعية منذ تأسيسها قبل سنتين.

الجمعية التي يديرها وزير التعليم السابق محمد محمود ولد سيدي ويتولي العلامة الموريتاني الشيخ محمد الحسن ولد الددو رئاسة مجلس الشوري المشرف عليها التحضر لإقامة تظاهرة دولية بقصر المؤتمرات الموريتاني بحضور أكثر من ستين شخصية علمية دولية بالإضافة إلي عشرات العلماء الموريتانيين.

مسؤول الإعلام بالجمعية الدكتور محمد ولد سيد أوبك وفي حديث خاص مع "الأخبار" اليوم الخميس 18/3/2010 وصف المؤتمر بأنه فرصة لنفض الغبار عن تاريخ البلاد وإعادة الاعتبار لدور العلماء الموريتانيين في حمل رسالة الإسلام نقية، وهو كذلك فرصة لتحقيق تواصل مطلوب مع علماء الأمة دفعا باتجاه تعزيز "الوسطية" وحملا للرسالة وإنارة لطريق تشعب سالكوه ..




http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w__moustaball.jp g (http://www.alakhbar.info/files/moustaball.jpg)

شعار جمعية المستقبل للثقافة والتعليم



ويري ولد سيدي أبوك أن المؤتمر الذي يشارك فيه أغلب رموز التيار الوسطي من مختلف أنحاء العالم يهدف بالأساس إلي فض الاشتباك القائم حول الوسطية من خلال وضع
ضوابط تمنع استخدامها في محاولات البعض للتخلص من الأوامر الشرعية لكنها في الوقت ذاته تشكل درعا حصينا لشباب الأمة ضد دعوات الغلو والتطرف التي اجتاحت العالم الإسلامي وباتت هما يؤرق الجميع..

وينفي ولد سيدي أوبك أن تكون الجمعية من خلال ملتقي "الوسطية فهما وتطبيقا" قد سعت لتجيير الدين لصالح طرف سياسي في السلطة أو خارجها رغم اعترافه بأن البلد فعلا يحتاج إلي رؤية وسطية تكبح جماح المتشددين الإسلاميين وتعيد المتحللين من ربقة الخطاب الشرعي إلي دائرة الصواب كما يراها القائمون علي الجمعية من خلال خطاب علمي راشد يجمع بين فقه العلماء وحكمة المربين وتجارب المصلحين في أنحاء العالم الإسلامي.

ويقول ولد سيدي أوبك وهو أستاذ دراسات إسلامية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية "نحن جمعية ثقافية إسلامية لا ننشغل بالسياسة ولا توجد لدينا أي غضاضة في أن ننحاز لثوابت شعبنا أو نناقش مخاوفه بشكل صريح،أوأن نتعامل مع السلطة من أجل حمل رسالة الإسلام وخدمة المجتمع لهذا قررنا عقد مؤتمرنا الأول تحت رعاية الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ونأمل في استمرار التعاون في المستقبل.

وعن أهم الضيوف المشاركين في الملتقي الأول لجمعية المستقبل يستعرض ولد سيدي أوبك لائحة طويلة من العلماء والدعاة لعل أبرزهم رئيس المجلس الأعلى للقضاء بالعربية السعودية صالح ابن أحميد،ووزير الأوقاف السوداني السابق عصام البشير،ورئيس الحركة الإسلامية بالمغرب محمد أحمد الحمداوي،والداعية المصري الشهير صفوت حجازي،وصلاح سلطان من البحرين،وأبوبكر فافانا رئيس جمعية شباب الإسلام ب"كودفوار"،وعلي العمري من مكة المكرمة، وآخرين يجمعهم الطرح الوسطي وتفصل بينهم مساحات شاسعة اختاروا أن يذللوها باجتماعهم الحالي في نواكشوط..

وعن مشاركة العلماء الموريتانيين يقول ولد سيد أوبك "لقد قررنا القيام بأنشطة موازية للمؤتمر في الجامعة والمعهد العالي وبعض المقرات الأخرى ،كما قررنا ورشات عمل ستكون مخصصة للموريتانيين لمناقشة ظاهرة التطرف والغلو والدفع باتجاه توصيف محدد للوسطية ،وسنعمل علي دعوة السياسيين وأعضاء المجتمع المدني،أما العلماء فهم مشاركون وبقوة في كل المحاور ،إما محاضرين أو معقبين لأننا أردناه مؤتمرا شاملا للجميع.

ويختتم ولد سيدي أوبك لقائه مع "الأخبار" بالقول "نحن في جمعية المستقبل أردناه مؤتمرا عالميا شاملا لكل المعنيين بالظاهرة،نراجع من خلاله مفهوم الوسطية ونضع لها ضوابط علمية واضحة، ونعمل من خلاله علي تشجيع روح المبادرة ونشر الصورة الحقيقية للإسلام وتعزيز أواصر الأخوة بين أبنائه.. ببساطة نحن نعمل علي جعل نواكشوط عاصمة للوسطية في العالم الإسلامي.


نقلا عن الأخبار