مشاهدة النسخة كاملة : أحمد ولد أبو المعالي : خطبة عرفات...رسائل خاصة


أبوسمية
03-17-2010, 05:18 PM
أحمد ولد أبو المعالي : خطبة عرفات...رسائل خاصة

http://www.essirage.net/sys_images_opinions/ImgOpinion_17_03_2010_13_48_53.jpg

حمل الخطاب الذي ألقاه الرئيس محمد ولد عبد العزيز مؤخرا في مقاطعة عرفات وما رافقه الكثير من الدلالات السياسية ..كما تضمن العديد من الرسائل الصريحة والمبطنة لممتهني السياسة في البلد ..ولمن يتابع أو يراقب الأمور ولعل أبرز تلك الرسائل هي:
- لقد كان حضور القادة العسكريين السامين حفل توزيع بعض القطع الأرضية على المواطنين والإشراف على تخطيط بعض المقاطع الجغرافية في عرفات مثيرا للاستغراب ..فلو كان الأمر يتعلق بمناسبة وطنية ذات بعد أمني أو عسكري لكان الأمر مفهوما ومناسبا ..ولو كان الأمر يتعلق بمناسبة عيد وطني لكان من المستساغ استيعاب ذلك الحضور العسكري أما أن يكون الأمر بعيدا عن كل ذلك ..وأن تكون المناسبة ذات بعد تخطيطي فالأمر لا يعدو أن يكون رسالة متعمدة للقول بأن الظل "العسكري " ما زال موجودا ..وأن رفاق درب " الجنرال " في المؤسسة الأمنية والعسكرية ما زالوا حاضرين بقوة في المشهد السياسي .شاء من شاء وأبى من أبى.. وأن ذلك العرق سيظل ينزع "الجنرال" عندما تقتضي ذلك الضرورة ..وعلى المعارضة التي كانت محور الخطاب أن تفهم الرسالة بتمامها .وإلا فكان الأفضل أن يستغل أولئك القادة العسكريون أوقاتهم بما يخدم المصالح التابعة لهم بدل متابعة خطاب سياسي بحت وأن يشتغلوا بما يخدم الأمن العام في فترة تعاني فيها موريتانيا من اهتزاز أمني وتهديد من منظمات مسلحة تنشط في المنطقة تتطلب منافحتها الكثير من التخطيط والتنظيم .. أحرجت أولئك القادة أكثر من مرة في أكثر من موقف
- في حديثه حول الحوار مع المعارضة كان الرئيس "محاورا" قاسيا ومتشنجا أكثر من اللازم في مفرداته وتعابيره واتهاماته ..ولم يخف إعلانه وضع حد نهائي لما تضمنه اتفاق داكار مع الفرقاء السياسيين بضرورة مواصلة "الحوار" بعد أن تضع الأزمة الدستورية أوزارها ..وأعلن عن خط خاص في الحوار هو من يحدده ..وهذه حقيقة إحدى الإشكاليات الكبرى في الأنظمة ذات البعد الديمقراطي الهش ..يكون فيها "السيد الرئيس " هو وحده من يقرر الأمور ..ومن يضعها في سياقها المناسب له ..وهو من يحدد الإطار العام لسياسة البلد ...أما باقي التشكيلات السياسية والمناصب السامية والمؤسسات الدستورية ..فلا تعدو أن تكون أجهزة تابعة بالمطلق لما يقرره "الرئيس" ليصبح الوزير الأول رفقة باقي الوزراء مجرد موظفين ليس لهم من الأمر شيء سوى التنفيذ ..وبناء عليه يفترض منهم أن يبتعدوا عن "الحوار" وعن نص اتفاق داكار بعد أن اتخذه الرئيس ظهريا
- ولم يكن حديثه عن إضراب النقابات العمالية الذي كانت تعد له حينها نشازا في الخطاب وسياقه العام..فقد تضمن سحب اعتراف هذه "النقابات" باعتبار أن ما يجري في إطار تلك النقابات مما لا يصادف هوى الحكومة لا يعدو أن يكون تخطيطا من جهات سياسية معارضة تستغل هذه النقابات لإغراض تعكير الصفو العام ...وحينما يصدر هذا الكلام من أعلى هرم للسلطة ..فمعنى ذلك أن العمل النقابي غير معترف به والنقابات لا غية ..مما يشكل ثغرة كبرى في البناء الديمقراطي..والعجيب أن تقوم الحكومة عمدا بضرب هذه النقابات المعترف بها في الصميم من خلال تكوين "بشمركة" من أشباه النقابات المرتجلة تتبنى سياسة الحكومة وتطعن في خاصرة النقابات العمالية التي تسهر على حماية حقوق العمال...وتتجاهل مطالب تلك النقابات ..وفتحت الدولة أمام الأخيرة وسائل الإعلام الرسمية كي تدافع عن سياسة "النظام" بدل الدفاع عن حقوق العمال .. بينما حجب الإعلام الرسمي نشاطات وإضراب النقابات الحقيقية في تجاهل لا يخلو من أمر سام ومن دلالة لها اعتباراتها ..بل وأكثر من ذلك واستنادا بالتأكيد إلى خطبة" عرفات" قام بعض المسؤولين والإداريين بالتضييق على عمل النقابات واستخدام أساليب قديمة لاتتناسب مع ما يصدح به النظام بكرة وعشيا من احترام الديمقراطية ..فكان للترغيب والترهيب واللف والدوران الاجتماعي دور بارز في الحرب المعلنة على النقابات
- احمد أبو المعالي
-
نقلا عن : السراج الموريتانية

ابن تيارت
03-17-2010, 08:56 PM
وما يدريك أخي الكريم لعلها خطبة وداع أ خي الكريم في دولة المساعدات والحنفيات
لاتستغرب ظهور العسكر في المناسبات السياسية لأنهم هم صناعها ولاتستغرب تدشين الوزير الأول
لجهاز تصوير آسكنير كذالك لا تستغرب تدشين وزير لحنفية مياه ولا تستغرب وجود
القائد والملهم يتفاخر بترحيل مجموعة من الضعفاء المساكين لرميهم في تخوم
صحراء نواكشوط ويحسب ذالك انجازا كما تحسبه أغلبيته والله حاله كان الله في عون هذا الشعب
ولعل الرسالة الموجهة للمعارضةمع ظهور العسكر يريد أن يقول للمعارضة اليوم أكملت
القبضة العسكرية والأمنية ومن أجل ذالك مستعد لتحويل الميزانية العامة إلي حساب
الجيش

ام خديجة
03-18-2010, 11:24 AM
صدقت والله أخى بن تيارت هذا الظهور لرئيس الدولة عند الأؤمور البسيطة لا يوحى بأن هناك فى الأفق انجازات ضخمة تستدعى ظهور كلما فى الكنانة وكما قال أبو المعالى لايوجد تفسير إلاتفسير واحد وهو التلويح بلس البس العسكرى مرة أخرى وكما يقال أل مايعرف لغرامة اتوحل وهو لايعدو كونه صندري .

camel
03-18-2010, 06:00 PM
شكرا للمعلقين ، ولكن ألا اتكايس مع الرئيس
فالمعارضة هي الأخرى ألا فيها النفشة
والضحية طبعا هو ذلك الشعب المسكين