مشاهدة النسخة كاملة : العوا يحذِّر من هدم الأقصى خلال الأيام القادمة


أبو فاطمة
03-17-2010, 10:15 AM
القدس تتعرض لأكبر حملة تهويد لم تمر بها من قبل
العوا يحذِّر من هدم الأقصى خلال الأيام القادمة


http://www.palestine-info.info/ar/DataFiles/Cache/TempImgs/2010/1/Images%202010_March_17_5_300_0.jpg
القاهرة - المركز الفلسطيني للاعلام


أعرب الدكتور محمد سليم العوا الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن خشيته أن يتمَّ هدم المسجد الأقصى خلال الأيام القادمة، مؤكدًا ضرورة الحفاظ عليه والتضحية من أجله بكل ما يمتلكه المسلمون من ترسانة ووسائل لحماية مسرى رسول الله.

وقال العوا -في تصريحات خاصة لـ"المركز الفلسطيني للإعلام"-: "إن المخططات الصهيونية التي تحاك الآن والتوجه إلى بناء كنيس يهودي قرب الأقصى والمواجهات الدامية المستمرة في باحاته، واستنهاض الخلايا النشطة من الجماعات الصهيونية المتطرفة.. كل ذلك يُنذر بقرب هدم المسجد الأقصى المبارك، إضافةً إلى أن البناء الذي يقوم عليه المسجد الأقصى بات ضعيفًا بسبب الحفريات التي قام بها الصهاينة، وهو ما يجعله قريبًا من السقوط والهدم، ولا أستبعد أن يتمَّ هدمه أو سقوطه خلال أيام، لكنَّ الأقصى في النهاية سيظل في رقبة كل مسلم".

وحول ما إذا تمَّ هدم الأقصى قال العوا: "واجب المسلمين أن يقوموا بحماية الأقصى، وإذا سقط أو هُدِمَ فواجبٌ عليهم إعادة بنائه، مؤكدًا أن قدسية الأقصى تكمن في مكانه وليس في أحجاره، مستشهدًا بقول الله تعالى: (الذي باركنا حوله) .

وأضاف: إن الآية الكريمة تدلُّ على أن قدسية الأقصى في مكانه، وأن القدسية تتوسع لتشمل أراضي القدس كافةً، ويتوجَّب على المسلمين إعادة بنائه في حال سقوطه، وأنه إذا حاول الصهاينة بناء هيكلهم المزعوم فعلى المسلمين هدم الهيكل إذا تمَّ بناء وإعادة بناء المسجد المبارك.

وشدَّد العوا على أن مدينة القدس الشريفة تتعرَّض لأكبر عملية تهويد لم تمر بها من قبل، مشيرًا إلى أن إعلان سلطات الاحتلال الصهيوني ضمَّ المسجد الإبراهيمي الشريف ومسجد بلال للمواقع الأثرية اليهودية وما يتعرَّض له الأقصى والقدس؛ يستوجب إطلاق الانتفاضة الثالثة.

وأكد العوا أن ما يتمَّ الآن من عمليات ومخططات صهيونية دليلٌ جديدٌ على النية الحقيقية لهذه الدولة الغاصبة للسيطرة الكاملة على فلسطين التاريخية، واستعمال المفاوضات وما سمِّي "بعملية السلام" للتأثير في الرأي العام الدولي من خلال إبراز "إسرائيل" دولة تبحث عن السلام، وكذلك إيهام المسلمين والعرب والفلسطينيين الذين لا يزال بعضهم -للأسف الشديد- مقتنعًا بما سمِّي "بمشروع السلام"، من خلال مفاوضات لا أول لها ولا آخر.

ودعا جماهير الأمة عامةً وجماهير فلسطين خاصةً إلى التصدي لتلك الخطوة وإعلان انتفاضة ثالثة منطلقة هذه المرة من المسجد الإبراهيمي ومن باحات الأقصى، كما كانت سابقتها قد انطلقت من المسجد الأقصى، بعد محاولة تدنيسه من المجرم شارون آنذاك، كما دعا حكومات الدول العربية والإسلامية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية وشعوبها؛ إلى التحرك العاجل وإعلان موقف قوي تضغط من خلاله على دولة العدو.

نقلا عن المركز الفلسطين