مشاهدة النسخة كاملة : وزير المالية: سنوفر نصف تكلفة الخطة الإستعجالية والباقي سيطلب من الشركاء الخارجيين


محمد المصطفى ولد الزاكي
12-01-2011, 12:35 PM
قال محافظ البنك المركزي الموريتاني، سيد أحمد ولد الرايس، إن نسبة النمو الاقتصادي في موريتانيا لسنة 2011 "جيدة" وزاد إنتاجها من الحبوب هذه السنة بنسبة 16 في المائة رغم ما وصفه بالوضعية الاقتصادية العالمية الصعبة وتأثر موريتانيا بارتفاع أسعار النفط.

وتوقع ولد الرايس، في ندوة صحفية منظمة من طرف صندوق النقد الدولي في نواكشوط حول أهم الأحداث في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان و النظام الاقتصادي العالمي، أن تكون سنة 2012 "أكثر صعوبة" بالنسبة لموريتانيا نتيجة نقص الأمطار وتأثيرها على الاقتصاد الوطني، مؤكدا أن الحكومة الموريتانية وضعت إجراءات مهمة لمواجهة هذه المصاعب.

وتعهد محافظ البنك المركزي ببذل "جهود كبيرة" من أجل زيادة المخزون الوطني من العملات الصعبة حتى لا تلجأ الدولة لطلب مساعدة البنوك الدولية لتوفير السيولة من هذه العملات، منبها إلى أن البنك المركزي يتوقع نسبة نمو تصل إلى 5,5 في المائة لعام 2012.

وأستعرض وزير المالية، تيام جمبار، خلال الندوة، ،برنامج التدخل الإستعجالي "أمل 2012" الذي قررت الحكومة الموريتانية إطلاقه مطلع العام المقبل لمواجهة الجفاف بمبلغ 45 مليار أوقية، ستوفر الدولة الموريتانية منها 23 مليار وينتظر تغطية باقي المبلغ من شركائنا في التنمية.

وقدم التجاني ناجح، الممثل المقيم لصندوق النقد الدولي في موريتانيا، عرضا مصورا بين فيه مستوى التحسن الذي طرأ على النشاط الاقتصادي وأوضاع المالية العامة والحسابات الخارجية في بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان، مؤكدا على استمرار المستوى المرتفع لأسعار الطاقة، حيث من المتوقع حدوث ارتفاع في نمو اجمالي الناتج المحلي الحقيقي في عام 2011 ليصل إلى 5 في المائة تقريبا ،ثم يسجل انخفاضا بنسبة 1 في المائة سنة 2012. وأكد أن الفترة الحالية تبشر بحدوث تحسن في المستويات المعيشية وتحقيق مستقبل أكثر رخاء لشعوب منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، منبها إلى أن المنطقة تشهد منذ بداية هذا العام حالة فريدة من عدم اليقين والضغوط الاقتصادية الناشئة عن مصادر داخلية وخارجية على السواء.

نقلا عن صحراء ميديا.