مشاهدة النسخة كاملة : دويك يدعو عباس إلى عقد "التشريعي" لمناقشة أحداث الأقصى


أبوسمية
03-15-2010, 02:08 PM
في ظل المخاطر التي تعصف بالمدينة المقدسة
دويك يدعو عباس إلى عقد "التشريعي" لمناقشة أحداث الأقصى


http://www.palestine-info.info/ar/DataFiles/Cache/TempImgs/2010/1/Images%202010_March_15_5555555_300_0.jpg
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام


دعا الدكتور عزيز دويك رئيس "المجلس التشريعي الفلسطيني" رئيس السلطة المنتهية ولايته محمود عباس إلى دعوة المجلس التشريعي للانعقاد؛ لمناقشة آخر التطورات والمخاطر التي تعصف بالمدينة المقدسة.

وأوضح دويك أن هدف الجلسة هو إنجاز المصالحة، وتحقيق الوفاق الوطني، والعودة إلى تفعيل المؤسسات الشرعية قبل مؤتمر القمة العربية في ليبيا.

وقال دويك -في مؤتمر صحفي عقده بمكتبه في رام الله الإثنين (15-3)-: "إن الأمر خطيرٌ جدًّا، ولا يجوز تعطيل الشرعية، والمهم هو الجوهر وليس الشكليات"، معتبرًا أن ما يجري في القدس انتهاكٌ واضحٌ لحقِّ الإنسان الفلسطيني في عيشه وبيته والوصول إلى مقدساته، وانتهاكٌ بيِّن لاتفاقيات جنيف الرابعة ومواثيق حقوق الإنسان ومحكمة العدل الدولية".

وأضاف: "لقد طالت اعتداءات الاحتلال في القدس منذ احتلالها وحتى اللحظة كل شيء في المدينة، جغرافيًّا وديمغرافيًّا، وحتى الآثار وقبور الأموات والبناء العمراني والبيوت التي هدم منذ احتلالها 24 ألف بيت في القدس الشرقية وبنى الاحتلال مكانها نحو 60 ألف وحدة استيطانية".

وطالب دويك مؤتمر القمة العربية المقبل بتبنِّي إستراتيجية عربية ملزمة تمنع تهويد القدس، وضمان بقاء أهلها فيها، متمنيًّا تحقيق الغاية بإنجاز المصالحة وتفعيل المؤسسات الشرعية قبل عقد القمة.

وحمَّل قادةَ الأمة عربًا ومسلمين المسؤولية التاريخية عن الذَّود عن أقدس مقدسات الأمة، وقال: "إن شعب فلسطين يستصرخ ضمائركم لتدافعوا عن حق هذا الشعب في الحرية والكرامة والعيش الكريم".

وأكد أن قادة الأمة يملكون من وسائل الضغط ما يقلب الموازين، مبينًا أن ردود أفعالهم لم تصل إلى مستوى الحدث، وأضاف: "نتمنَّى لو أن الغطاء العربي للمفاوضات غير المباشرة كان دعمًا لحقنا في قدسنا ومقدساتنا"، متسائلاً: "أين لجانكم وزعماؤكم من الذين أبَوا إلا أن يتحمَّلوا واجب الأمانة".

وخاطب البرلمانيين في العالم "الذين يعبِّرون عن ضمائر أممهم وشعوبهم ألا يتركوا يدَ العبث تحيط بكلَّ غال وثمين من مقدساتنا وحقوقنا؛ فالظلم في أي مكان يهدِّد باقي العالم".
وقال دويك: "لقد أخطأت بعض التنظيمات الفلسطينية عندما ظنَّت أن "إسرائيل" يهمُّها السلام، ولجؤوا إلى التفاوض معها، ولكن أثبت عقدان من المفاوضات فشل هذا المسار"، معتبرًا حصر الخيارات في المفاوضات كان خطأً فادحًا يتحمل مسؤوليته أصحابه.


نقلا عن المركز الفلسطيني