مشاهدة النسخة كاملة : مجلس الأمن ينهي العمليات العسكرية في ليبيا


twitter
10-28-2011, 04:50 AM
مجلس الأمن ينهي العمليات العسكرية في ليبيا

http://img5.imageshack.us/img5/2042/11044712134.jpg

وافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع أمس الخميس (27 أكتوبر/ تشرين الأول 2011) على إنهاء العمليات العسكرية الدولية في ليبيا.
وأمر أعضاء المجلس الـ 15 بإنهاء فرض حظر الطيران فوق ليبيا والأعمال الهادفة إلى حماية المدنيين في ذلك البلد ابتداءً من الساعة 23:59 مساءً بتوقيت ليبيا يوم 31 أكتوبر 2001. وكان مجلس الأمن أصدر قراراً في مارس/ آذار الماضي بفرض حظر الطيران وحماية المدنيين بعد أن أطلق الزعيم الليبي المخلوع، معمر القذافي هجمات دموية ضد المتظاهرين المعارضين لنظامه.
في الأثناء، تبحث الدول الأعضاء في التحالف الذي شارك في القتال في ليبيا مع السلطات الليبية في طريقة مواكبة العملية الانتقالية في هذا البلد.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن محادثات تجرى مع المجلس الوطني الانتقالي الليبي بشأن دور محتمل جديد لحلف شمال الأطلسي يشمل مراقبة الحدود وتسريح المقاتلين وجمع الأسلحة. وكان هذا المجلس طلب أمس الأول (الأربعاء) أن يواصل الحلف عمليته في ليبيا حتى نهاية 2011 مؤكداً أن الموالين للقذافي مازالوا يشكلون تهديداً للبلاد على رغم مقتله الأسبوع الماضي.
من جهة ثانية، أعلن قادة ليبيا الجدد أمس أنهم سيحاكمون قتلة الزعيم الليبي المخلوع عقب الضجة التي أثارتها ظروف مقتله. وصرح نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي، عبدالحفيظ غوقة: «بالنسبة للقذافي، نحن لا ننتظر أن يقول لنا أي شخص (ما يجب أن نفعله)». وأضاف «بدأنا تحقيقاً. وأصدرنا ميثاقاً للأخلاق في معاملة أسرى الحرب. وأنا متأكد أن ذلك كان عملاً فردياً وليس من عمل الثوار أو الجيش الوطني». وتابع أن «أي شخص مسئول عن ذلك (مقتل القذافي) سيقاضى وسيحصل على معادلة عادلة».
إلى ذلك قال مصدر في المجلس الوطني الانتقالي الليبي إن نجل الزعيم الليبي المخلوع، سيف الإسلام يريد طائرة لنقله خارج الصحراء الليبية حتى يتسنى له تسليم نفسه إلى محكمة جرائم الحرب في لاهاي. وهرب سيف الإسلام (39 عاماً) وقت مقتل والده. وقال مسئولون في المجلس الوطني الانتقالي إنه أشار إلى استعداده لتسليم نفسه للعدالة وكذلك الرئيس السابق للمخابرات الليبية، عبدالله السنوسي.
وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمري اعتقال بحق الرجلين. وهما يواجهان اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية للطريقة التي واجها بها الانتفاضة الليبية التي اندلعت في فبراير/ شباط الماضي. وسرت أنباء متضاربة عن مكان سيف الإسلام منذ اختفائه من بني وليد معقل القذافي في شمال البلاد وقالت بعض التقارير إنه موجود في النيجر مع السنوسي. ولم يتسن التحقق من صحة هذه المعلومات ممن تبقى على قيد الحياة من الدائرة المقربة للقذافي.
في إطار متصل، قال محام تونسي إن محكمة تونسية أفرجت عن رئيس الوزراء الليبي السابق المعتقل بتونس، البغدادي المحمودي على رغم طلب ليبي بتسلميه. وقال المحامي مبروك كرشيد: «لقد قررت المحكمة الإفراج عنه من سجنه». وأكد مصدر في وزارة العدل الخبر وقال «هو حر الآن». وكان المحمودي فر من ليبيا إلى تونس عقب انهيار حكم القذافي. واحتجز في حين كانت الحكومة التونسية تدرس طلب الحكام الجدد في ليبيا تسليمه لهم