مشاهدة النسخة كاملة : العلاقة مع إيران الخطر القادم { محمد غلام بن الحاج الشيخ }


Dah_2010
10-24-2011, 01:07 PM
العلاقة مع إيران الخطر القادم { الحلقة الثانية } { محمد غلام بن الحاج الشيخ }

تكملة للفائدة وايضاحا لصورة المقال بأمكانكم متابعة الحلقة الأولى من داخل الإقتباس التالي :

العلاقة مع إيران الخطر القادم

ليس سهلا على المرء أن يكتب عكس التيار الجارف بجهل حقيقة ما يجري خلف الكواليس وما يدور عميقا في غور الحقيقة مما لا تدركه العامة ولا تألفه رقاقة العاطفيين، لكن مسؤولية التبليغ المنوط بالإنسان شرعا تجعلني لم أعد أحتمل السكوت لما أراه من خطر قادم على الدين والوطن من العلاقة بادية التطور مع النظام الإيراني تلك العلاقة الاستثنائية المعقدة الملزمة بانتباه وتحوط شديدين. فمن المسلّم به أن الترحيب لازم بأي علاقة مع بلد مسلم قاوم لغطرسة الغرب وداعم حسب الإعلام للمقاومة الفلسطينية واللبنانية، بلد انفجرت فيه ثورة باسم الإسلام قادها ملتحون ومشايخ حوزات معممون، بلد له في الحضارة والتاريخ شأو بعيد بذّ العالم بفنون الجمال زخرفة وشعرا وذوقا رفيعا، لكن مما لا نعرفه نحن ساكنة إفريقيا والمغرب العربي عموما هو الخلفية الطائفية المتشددة لحملة المشروع الإيراني الشيعي الثوري، هذه الثورة التي رحب بها المسلمون في كل مكان وحسبوها من مكاسب القرن والفجر الذي ظلوا في انتظاره ردحا من الزمن ستكون نواة للتحرر والعزة وبث قيم الخير المتحضرة، أثبتت سريعا هذه الثورة أنها طائفية بامتياز وأن قادتها وفي مقدمتهم الإمام الخميني يرددون مقولات غلاة الشيعة عن الصحابة والتابعين وأهل السنة وأكتفي في هذه المقالة الفاتحة بمثال واحد أقتبسه مما لدي مطبوعا من وزارة الثقافة والإرشاد في إيران وقد أخذته من الجناح الإيراني في معرض الكتاب الدولي في أبوظبي2031991 وصية الخميني المعنونة بصحيفة الثورة الإسلامية، نص الوصية السياسية الإلهية للإمام الخميني حيث يقول: "أنا أزعم بجرأة أن الشعب الإيراني بجماهيره المليونية في العصر الراهن أفضل من أهل الحجاز في عصر الرسول صلى الله عليه وآله وأفضل من أهل الكوفة في العراق في عهد أمير المؤمنين
الحسين بن علي صلوات الله وسلامه عليهما (صفحة 23بداية الفقرة الأخيرة).

وتأسيسا على ذلك جاء الدستور الإيراني مضمخا بحشاشة الطائفية فارضا المذهب الجعفري منيبا عن الإمام الخرافة مانعا لأهل السنة الترشح لوظيفة الرئاسة، لهذا توترت العلاقة سريعا مع المصلحين ممن لم يقبلوا التنازل عن صفاء الإسلام وعقيدته النقية من أمثال الصوفي المربي سعيد حوي من الشام وقد أثبت ذلك في مذكراته، والشيخ محمد الغزالي في قذائف الحق وغيرهم كثر نهايتهم ما جاشت به روح الإمام العلامة القرضاوي حيث انفجر بعد صبر مرير غاضبا من التشيع الذي ترعاه الدوائر الإيرانية.

ولقد فرض هذا السلوك على الثورة حصارا سريعا من الجميع و أدخلها حروبا طاحنة كان الشعب الإيراني في غنى عنها ولم يشعر الجوار العربي بأي تغير اللهم إلا إذا كان إلى الأسوأ، فقد كنت معاصرا للطريقة الفجة التي احتلت بها إيران الثورة جزيرة أبو موسى وما قامت به من تنكيل بساكنتها مصرة على الروح التوسعية لشاهنشاه الذي احتل الجزر الإماراتية الثلاث في بعد عن الروح الإسلامية المطلوب إبرازها للجوار، في تلك اللحظة، أقنعت إيران الثورة كل من اقترب من أدائها بأنها شيعية تحاول جاهدة التبشير بمذهب الاثنا عشرية على أشلاء النواصب الذين اتسم بهم عموم أهل السنة والجماعة السواد الأعظم للمسلمين، أعلنت إيران التبني الواضح لكل ما هو شيعي حيث ناصرت بقوة ساكنة الخليج من الشيعة الذين تمتعوا في بلاد محمد بن عبد الوهاب ببناء وإدارة الحسينيات واستدعى معممو الشيعة للمشورة في السعودية ودخلوا النواب في الكويت واستوزروا وهم من كبار الأثرياء في الإمارات، بينما في طهران العاصمة التي يسكن فيها ما يقرب من ثلاثة ملايين سني إيراني، يمنع عليهم بناء أي مسجد يخصهم لصلاة الجمعة والجماعة وعليهم التخفي في مصليات لا تزيد عن أصابع اليد الواحدة قبل أن يعثر عليها فتضايق، كما يمنع على السنة تدريس مذهبهم بأنفسهم لأبنائهم وقد هدم لهم من المساجد العتيقة والمدارس الإسلامية أيام الثورة ما لم يحصل زمن الشاه، سألت أحد الإيرانيين السنة عن الأمر مرة فقال: "أوضاعنا كسنة في إيران، هي ما كان عليه المسلمون في الاتحاد السوفيتي أيام الشيوعية"، نسي النظام الايراني توزيع الحرية كما يوزع الغذاء وأضحى الإيمان بالآخر في خبر كان، خصوصا من الإسلاميين الذين يعتنقون غير المذهب المعصوم للأئمة المعصومين.

ففي سنة 90، قتل الشيخ المؤسس لحركة الإخوان المسلمين، ناصر سبحاني بعد الحكم عليه بالقتل وكان عالما مشهورا بالدعوة والإصلاح، كما تمت تصفية الشيخ
فاروق فرداس وهو من كبار الدعاة بعد دهر من النفي سنة 96.

ونشطت إيران الثورة في نشر التشيع بأي ثمن تحمل كتيبتها التبشيرية ألوان الخرافات المثيرة للعواطف عن أبي بكر وعمر وعثمان وغيرهم من كبار الصحابة، فقد لقيتُ أحد الموريتانيين في دولة إفريقية وشد انتباهي أنه لا يؤدي الصلاة على وقتها عكس ما هو معتاد من عموم الموريتانيين، فدافع بأنه أصبح شيعيا على يد المركز الإسلامي الشيعي في دكار وحكا لي عن جرائم عمر عند ما بقر بطن فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم وزوجة علي رضي الله عنهم جميعا، أضرب المثل بالشاب الموريتاني -صرخة أقدمها للمهتمين من ساسة حاكمين ومحكومين وأهل علم وثقافة علهم ينتبهوا للخطر القادم من تطور العلاقة مع إيران الطائفية في ظل غياب كامل لرعاية الشعب وثوابته من الاختراق وإن تعجب، فعجب صمت الآلة الدينية الرسمية التي كثيرا ما ملأت الآذان بحديث فارغ عن الأشعرية والمالكية والحفاظ على الخصوصية الشنقيطية وينسون اليوم قول مالك دفاعا عن الصحابة عند ما سئل عن أفضلية معاوية وعمر بن عبد العزيز فأجاب: "غبار فرس معاوية يوم صفين أفضل من عمر بن عبد العزيز". لا بد من محاصرة الخطر قبل فوات الأوان وذلك بعدم ترك فرص لعصابات التشييع تعبث ببساطة وانفتاح الشعب الطيب البسيط، فإن تغلغل هذا المد الشيعي - لا قدر الله- فإن وحدتنا ستكون في خطر حقيقي وستزرع ألغام الحقد الطائفي على ما قبلها من رواسب الحيف والطبقية وبدل أن يكون الدين لحمة ونازعا للحقد ومحرما للدماء، سيكون الدين هذه المرة دافعا للانتقام لآل البيت ممن قتل أسلافهم، الحسين بن علي وبقروا الزهراء وأهانوا زينب وخانوا الرسول على زعم الشيعة؟.

إن الخطر كامن في القابلية التي نحمل نحن، فلدينا نفعيون شعارهم المال من أي مصدر كان وهؤلاء مستعدون في الصباح للكنيسة وفي المساء للتصوف والقيلولة للسلفية والعشية للشيعة ومنهم كبار نافذون في السلطة وتجار باعوا كل شيء من أجل المال لا يعنيهم ما يترتب على أفعالهم من سالب الفتنة، ولذلك حسنا فعلت المغرب إذ احتاطت لدين شعبها ووحدته عند ما أغلقت نوات التشيع من المدارس والمراكز الخطرة؛ فأذرع التشيع، خصوصا في إفريقيا، تشرف عليها إيران وسفراؤها المتواضعون بأشكالهم المتدينة، قريبون من المواطن الذي ألف التكبر من كل مسؤول ونحن اليوم أمام الزيارات المتبادلة خصوصا من الجهات الشعبية ذات المصداقية الوطنية، نرى بأننا على خطر لا نستشعر ما تقود إليه تلك الزيارات والتسهيلات، فهي بداية الفتنة التي جرت لتشييع عشرة ملايين من نيجيريا أصبحوا اليوم عامل تفتيت وتمزيق واقتتال بين المسلمين والمسيحيين في نيجيريا، قد يحسب البعض ما أقول مبالغة ولكن هاكم خلاصة ما صدر حديثا من دراسة علمية دقيقة كلف بها اتحاد علماء المسلمين أربعين باحثا جابوا القارة الإفريقية وصدر تقريرهم في 752 صفحة لخصه الدكتور عثمان أبو زيد بقوله: "وبناءً على هذا التقرير، نستطيع تصنيف الدول الإفريقية من حيث تغلغل النشاط الشيعي إلى الأقسام الأربعة التالية :

1- دول يؤكد التقرير أن التشيع يصل فيها إلى مستوى الظاهرة وهي ثلاث دول، نيجيريا حيث "التشيع منتشر وله وجود منظم، وهي أكثر بلاد إفريقيا من حيث انتشار التشيع ووجود توتر بين الشيعة والسنة"، والدولتان الأخريان هما غانا وتونس، وإذا اعتبرنا نيجيريا وغانا من دول غرب إفريقيا التي استقبلت منذ وقت سابق المهاجرين اللبنانيين، وظهر فيها نشاط محدود للجالية هناك، فقد يبدو ملفتاً وجود قوة شيعية ذات أثر في تونس.

2- دول يصل فيها النشاط الشيعي إلى مستوى الظاهرة من حيث الجهود المبذولة والمؤسسات من مدارس ومساجد وحسينيات وبعثات دراسية مع تحوّل محدود إلى المذهب الشيعي، والدول هي: سيراليون وكينيا وغينيا كناكري وساحل العاج والسنغال وتنزانيا وجزر القمر والمغرب والجزائر.

3- دول يوجد فيها نشاط ملموس ومتزايد للتشيع ولكنه لم يتحول إلى كونه ظاهرة لا في المؤسسات ولا في اعتناق أهل البلاد للمذهب، والبلاد هي: النيجر وبنين ومالي والكاميرون والكونغو والسودان وأوغندة.

4- أما الدول التي لا يعدّ النشاط الشيعي فيها ملموساً أو ظاهراً و "لا يمثل ظاهرة لا في مؤسساته ولا في معتنقيه" فهي توغو وليبيريا وموريتانيا وتشاد وجيبوتي والصومال وموزمبيق وإثيوبيا وغامبيا والغابون وغينيا بيساو وبوركينا فاسو.

5- ثمة دولة يسكت التقرير عن تقييمها وهي مصر، ولكن من واقع ما ورد عنها نستطيع أن نلحقها ضمن المجموعة الثانية، فقد ورد أن للشيعة نشاط تعليمي وثقافي وإعلامي في مصر، كما توجد لهم مراكز وجمعيات ونشاط طلابي ومع ذلك، لا يزال التأثير الشيعي محدوداً قياساً بعدد السكان وحجم النشاط الإعلامي والثقافي في مصر بشكل عام".

الخلاصة أن ما نكنه نحن المعافون من الطائفية للشيعة من تقدير ونعاملهم به من أخوة في الدين منعدم عندهم، حيث لا يرون في أهل السنة سوى قتلة للحسين بن علي رضي الله عنه، ثم إن ما يبدو اليوم من حديث عن حسينية هنا أو هناك ومنظمة على غرار ما في إيران مع مساعدات مالية وباصات وطرق وسفير كامل الصلاحية مدعوما بالمساعدات والعناوين منذر بكارثة إن تم السكوت عنها وتغلغلت كل تلك الخطط في نسيجنا الاجتماعي الرخو.

-----------------------------------------------------------------------
العلاقة مع إيران الخطر القادم { الحلقة الثانية }

عند ما كتبت مقالتي الماضية كنت مدركا لأمور منها أن الكثيرين سيفتحون أفواههم بشدة قائلين : هذا واحد من الإسلاميين يقول عن إيران مثل هذا القول وأن طيبين سيستنكرون القول بصفته تحاملا وعصبية ضد الشيعة وإيران المدافعين عن الإسلام.

لكن ما فاجأني حقا هو حجم التجاوب مع المقال من الساحة الإسلامية والوطنية والكتابات والاتصالات الكثيرة التي تلقيت مشيدة بما تعتبره قولا للحق في وقته لا بل إن البعض اعتبر الأمر متأخر بعض الشيء.

وكانت النقلة في الموضوع عندما خطب فضيلة الشيخ العلامة محمد الحسن بن الددو يوم الجمعة الموالي عن خطر التشيع فانضاف للموضوع شيء جديد بحجم الشيخ ومكانة الشيخ الجليل المبارك الذي عودنا على القول لحظة الحاجة كما كنت على أتم الاستعداد لكل ما سيثار حول المقال من ظنون وما سأصم به من نعوت نظرا لأن الموضوع بالنسبة لي موضوع عقيدة ووطن يستحق أن أدفع من أجله كل التضحيات ولذلك لابد من توضيح أمور حسب ما تلقيت من ردود أفعال منها:

- 1- أنه لم تكن للإسلاميين علاقة مع دوائر النفوذ الإيراني و أن النظرة ظلت إلى النظام الإيراني ودوائره المؤثرة نظرة توجس مع أنها لم ترتقي إلى المستوى الإعلامي سلبا أو إيجابا يتجسد ذلك في أننا أيام المحنة والمطاردة التي ألجأتنا إلى المنافي والتوزع في الأرض لم تحمل أيا منا لإيران ولم نتلق أي مآزره من جهة تابعة لها كما أن مؤتمرات إيران لم توجه يوما دعوة لأي منا ونحن بعد المحنة في أي من الأنشطة التي أقمنا لم نتوجه لهم بالدعوة للمشاركة لا في مؤتمر حزب تواصل الذي حضره من تركيا وإفريقيا ودعي له البعثيون والناصريون من سوريا وليبيا كذلك مؤتمر الوسطية الذي حضره من العالم الإسلامي أربعون عالما ومفكرا من أقطار العالم لم يكن منها أي من الإيرانيين أو المؤسسات التابعة لهم، وكان ذلك دليلا على أن التحفظ قائم منذ ووقت بعيد

2- أننا لم نكن قطعا كإسلاميين قد اتفقنا على سياسة مشتركة ننتهجها في ما يتعلق بإيران والمد الشيعي حتى بدأ الحديث عن السفارة الإيرانية القادمة من طهران والوفد الذي اتصل من حزب الله قادما من بيروت أذكر أنها كانت فرصة لقدر من الأخذ والرد في الأمر وهو ما كانت خلاصته أننا سنستقبل الوفد تحت شعار المقاومة اللبنانية وليس حزب الله وعلل البعض بأننا الأقدر على تقليل الضرر المترتب على العلاقة في حال استقبلناه وضبطنا إيقاع علاقاته في البلد ببصيرة وحكمة ولعل قادم الأيام يشهد تحديدا أكثر لتك السياسة على ضوء المخاطر الطارئة.

3 - مما قيل أنني مثلت بدول الخليج ممالأة وتزلفا وأعطيتها ما لا تستحق وسميت بلاد الحرمين ببلاد محمد بن عبد الوهاب ولقد أسفت كثيرا للذين لا يقرأون ما بين السطور فإيران تنظر إلى هذه الدول بكل نقيصة من الدكتاتورية والعمالة للغرب والعمى الطائفي ومع ذلك هذه الدول أفضل حالا في مجال الحريات الطائفية من إيران الثورة، ولقد اتصلت بي إذاعة طهران مرة وقالوا لي : فلان ما رأيك وأنت المشارك في البرامج الحية والمدافع عن حق الشعوب في الثورة ما رأيك في فتوى هيئة كبار العلماء في السعودية المحرمة للتظاهر والثورة فقلت لهم أنا ضد الفتوى التي أفتى بها المشايخ في إيران عقب الانتخابات الأخيرة والتي حرموا فيها الاحتجاج السلمي وأنزلوا الحرس الثوري إلى الشوارع واعتقلوا نائب رئيس الجمهورية السابق وأظهروه يعترف بجرم دعوته للتغيير كما تفعل أخزى أنظمة الكبت العربية لم يكن كلامي دفاعا عن المشايخ في السعودية الذين أفتوا بتلك الفتوى البعيدة عن الروح الإسلامية بعد السماء من الأرض بل رفضا للمزايدة من قتلة الحرية باسم الدين والثورة.
وكذلك عند ما قلت بلاد محمد بن عبد الوهاب أعني أكبر عيب لإيران أن تكون الأرض التي تتبنى دعوة محمد بن عبد الوهاب وهي الدعوة الموسومة بالتشدد والتكفير والنواصب من طرف إيران يجد فيها الشيعة من الحرية ما لا يجده السنة في إيران الثورة فذلك مقصدي من بلاد محمد بن عبد الوهاب
4 - قال البعض إنني بالغت في الخطر القادم من إيران والحق أنني لم أقل كل شيء في جعبتي فإن ما يجري في اليمن من حرب ممولة بكل أنواع الأسلحة والذخائر تسربت وثائقها والجهات التي منها قدمت ونسبته مصادر متعددة لايران التي كرست بشكل واضح أبواق الدعاية للحوثيين وتحدثت السنغال عن تمويل من الأسلحة يصل المنشقين في كاسماس من إيران وأغلقت المغرب السفارة الإيرانية لرعايتها المد الشيعي وبعض الحديث عن رعاية انقلاب في إحدى الدول الإفريقية كل ذلك من الأفعال سيكون وأسوء منه إذا سمح لا قدر الله للتمدد الشيعي بأن يبث كراهيته للصحابة وأهل الإسلام ممن ليسوا بشيعة.

5- وصفتني بعض الردود بمن يكفر المسلمين وخصوصا الشيعة وهو ما لم يكن مني فأنا أعتز بالانتماء لفكر يقوم على الإنصاف وعدم التكفير لأي كان ما لم يكفر كفرا بواحا أو يفعل فعلا لا يحتمل التأويل لكن الشيعة على رأي المفكر العلامة الهندي أبي الحسن الندوي هم من كفر عموم الصحابة ولم يستثن منهم إلا أربعة.,
وباختصار أنا ماض في هذا الواجب الشرعي في المحافظة على الإسلام وعقيدته نقيا خالصا سائغا للمتدينين يحمل على الرأفة والرحمة وحادبا على الوطن من تشتت مقدم إن تم للشيعة ما أرادو من تغيير عقائد الناس


تحياتي