مشاهدة النسخة كاملة : محمد ولد مولود: "موريتانيا تواجه مخاطر


ابن تيارت
03-12-2010, 10:32 AM
محمد ولد مولود: "موريتانيا تواجه مخاطر
العنصرية وغياب العدالة وافق للتنمية"


قال محمد ولد مولود رئيس حزب اتحاد قوي التقدم، إن موريتانيا اليوم تواجه موجة من إثارة النعرات العنصرية والقبلية والجهوية والدعايات التكفيرية والإرهاب، يروج لها السفهاء من اجل تقسيم موريتانيا، داعيا الشعب الموريتاني بكافة مكوناته العرقية وتوجهاته السياسية، إلي نبذها جملة وتفصيلا ووحدة الصف لمواجهتها ودرع أخطارها التي تهدد كيان الأمة.

وأوضح ولد مولود أمام جمع من أنصار حزبه مساء اليوم الخميس بمناسبة تدشين مقر لقسم الحزب في مقاطعة الميناء، أن "تدهور الظروف المعيشية للمواطنين وتفشي البطالة بين صفوف الشباب وسوء أوضاع التعليم وغياب العدالة الاجتماعية وتحكم الجهاز التنفيذي في القضاء وعدم اهتمام الإدارة بقضايا الناس، أمور كلها جعلت الموريتانيين معرضين لكافة أنواع الجريمة ولقمة سائغة يطمع فيها السفهاء من مافيا المخدرات والإرهاب والتطرف العنصري والديني".
وقال ان الشعب اليوم في ورطة حيث يواجه محنة اقتصادية وثقافية واجتماعية تشد اعصاب الجميع وذلك ما يحاول دعاة التفرقة توظيفه لتأليب بعض المواطنين علي بعضهم بمختلف الحجج والمبررات لإثارة الفتنة، محذرا الجميع من تلك الدعايات وحمل الحكومة مسؤولية تردي أوضاع البلد وطالب بإعفائها من مسؤولياتها التي لم تستطع القيام بها أو علي الأقل إعفاء بعضها، لان البلاد اليوم بحاجة الي حكومة قوية حسب قوله.
ووصف محمد ولد مولود كافة برامج الحكومة ووعودها بانها سراب لا تتعدي بعض الصدقات التي توزع للدعاية الديماغوجية واللعب علي عقول المواطنين، حيث أشار الي تدهور الاقتصاد الوطني بشقيه الريفي والصناعي نظرا لعدم اهتمام الدولة به وتوقف جميع برامج التنمية ودعم المزارعين والمنمين.
وطالب النظام بالكف عن التشدق بمحاربة الفساد وبالاهتمام بالمواطنين ما دامت ذمته لم تبرأ من 50 مليون دولار قال ان دولة عربية قدمتها لموريتانيا ومادامت سياساته مبنية علي تصفية الحسابات والتعيينات والإقالات علي أساس الزيونية وتهميش السياسيين وذوي الكفاءات وتقسيم صفقات الدولة علي أساس التراضي.
وأكد رئيس اتحاد قوي التقدم أن المعارضة اليوم متوحدة ومصممة علي أن تقف إلي جانب المواطنين، دون استثناء لحل مشاكلهم الجمة، مشيرا إلي أن المعارضة برهنت من خلال البرلمان والدفاع عن رجال الأعمال والصحفيين، علي أنها قادرة علي الفعل وأنها مستعد للحوار مع النظام علي أساس اتفاق دكار.