مشاهدة النسخة كاملة : الدولة تبيع الاستمارة وتعهد للمواطنينبإحصاء أنفسهم


ابن تيارت
03-11-2010, 10:59 AM
الدولة تبيع الاستمارة وتعهد للمواطنينبإحصاء أنفسهم
مليار ميزانية الإحصاء ..وتوقعات بفشل ذريع


بعد أشهر قليلة ستبدأ السلطات الموريتانية عملية الإحصاء الإداري التكميلي للحالة المدنية وسط حالة من الاحتقان السياسي والتشكيك الكبير في جدوائية هذا الإحصاء وكيفية نجاحه.
ووسط أخبار تكاد تكون في حكم المؤكد عن أن الدولة ستنتهج سياسة جديدة للإحصاء تعتمد أساسا على أن يقوم المواطنون بدور كبير في هذا الإحصاء قد يصل في بعض المحطات إلى أن يقوموا بأغلب الأدوار المناطة بمصالح الإحصاء.
وبحسب مصادر مطلعة جدا وقريبة من لجان الإشراف على الإحصاء فإن الدولة تنتهج سياسة جديدة للإحصاء تعتمد الوسائل التالية.
1- الاعتماد الكلي على إحصاء 1998 بكل أخطائه السابقة وجعله قاعدة إثبات وحيدة للمواطنين الذين أحصوا خلال الفترة الماضية.
2- لا توجد لجان إحصاء : فبحسب المصادر فإن كل مواطن سيقوم بإحصاء نفسه وعياله،وهو ما سيجعل عددا من المواطنين لا يهتمون بهذا الإحصاء ويعرض الآلاف من المواطنين لعدم المشاركة في هذا الإحصاء وبحسب المصادر فإن المصالح الوزارية المعنية بالإحصاء قررت الاستغناء عن خدمات لجان الإحصاء وإحالة المهمة إلى المواطن نفسه وهو ما سيفتح الباب واسعا أمام كثير من الأخطاء والعراقيل أبرزها :
- أن أغلب المواطنين لن يهتموا كثيرا بهذا الإحصاء.
- أن أخطاء الإحصاء الماضي تسبب فيها شباب جامعيون يحملون شهادات عليا،وتلقوا تكوينات كبيرة في الإحصاء،فكيف سيكون الأمر عندما يتعلق بأداء مواطنين أغلبهم يعيشون تحت خطوط الأمية بمختلف أنواعها.
3- استمارة للبيع :
الطامة الكبرى حسب المصادر هي بيع استمارات الإحصاء للمواطنين،وهو ما سيدفع إلى قلق أكثر تجاه عملية الإحصاء،خصوصا أن أغلب المواطنين سيرفضون دفع مبالغ مالية مقابل عملية الإحصاء التي يعتبرونها عملا عموميا يجب أن تقوم به السلطات وتتولى تكاليفه،وليس أن تحمل المواطنين عبئه المادي وتكاليفه الإدارية.
كما أن قطاعات عريضة من الموريتانيين تعيش تحت خط الفقر،ولا تهتم بالإحصاء ولا بالدولة قد لا تبادر إلى شراء بطاقات الإحصاء.
- انتقال جماعي - وبحسب مصادر إدارية فإن كل مواطن يرغب في الإحصاء سيكون مكلفا بنقل كل أفراد عائلته،إلى مراكز الإحصاء لأخذ بصماتهم،وهو ما سيضيف عبئا إضافيا على كاهل المواطن الفقير وبالخصوص أولئك الذين يسكنون في مناطق نائية أو بعيدة عن مراكز الإحصاء.

- عقود مؤقتة : وبحسب المصادر فإن عمال الإحصاء الذين قررت الدولة الموريتانية اكتتابهم والبالغ عددهم 118 عاملا سيخضعون لعقد مؤقت بستة أشهر فقط،وهو ما سيعيدهم بعد ذلك إلى شارع البطالة.

غياب الوعي وضعف المستوى الثقافي وضعف المستوى المادي وقلة ذات اليد لآلاف المواطنين سيدفع الآلاف من الموريتانيين إلى الإحجام عن المشاركة في الإحصاء،وسيقابلون رغبة الدولة الموريتانية في إحصاء مواطنيها برهبة كبيرة من المقابل المادي الذي سيتكلفونه من أجل إحصائهم.

بلا تشاور

المعارضة الموريتانية طالبت أكثر من مرة بإشراكها في صياغة التوجه العام لهذا الإحصاء،واتهمت الحكومة بمحاولة فرض رؤية أحادية جديدة في إحصاء المواطنين ستجد الكثير مما ستقوله إذا ما أصر القائمون على الإحصاء على انتهاج سياساتهم تجاه الإحصاء والمحصين.

camel
03-11-2010, 01:46 PM
نتمنى أن يكون هذا النبأغير صحيح
وإن كان صحيحا فينبغي وصفه بأم الفشل