مشاهدة النسخة كاملة : اسلاميو موريتانيا يطالبون باستئناف الحوار بين السلطة والمعارضة


أبوسمية
03-09-2010, 04:29 PM
اسلاميو موريتانيا يطالبون باستئناف الحوار بين السلطة والمعارضة

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=333w__jemil_mensour _-ahmed_jedou.jpg (http://www.alakhbar.info/files/jemil_mensour_-ahmed_jedou.jpg)

رئيس حزب تواصل محمد جميل ولد منصور ورئيس مجلس الحزب الوطني أحمد جدو ولد أحمد باهي(الأخبار)



طالب حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية ذو الخلفية الإسلامية أطراف المشهد السياسي بموريتانيا بالعودة للحوار من أجل تعزيز المشترك وعدم الاكتفاء بتسجيل النقاط والتمترس وراء المواقف الحدية.

وطالب رئيس الحزب محمد جميل ولد منصور في ندوة صحفية بمقر حزبه -حضرها عدد من قادة الحزب ومنتسبيه- النظام الموريتاني بالدخول في حوار جاد مع القوي السياسية المعارضة قائلا "إن الحوار لا يعني بالضرورة الشراكة في الحكم أو المشاركة في تسيير البلاد".

كما دعا ولد منصور قادة المعارضة إلي تخفيف جو الاحتقان قائلا إن الحوار الذي دعا له اتفاق دكار يسبقه الاعتراف المتبادل والثقة ،وإن الهدف هو توسيع دائرة المشترك بين القوي السياسية والتشاور في القضايا الكبيرة التي تمس مصير البلاد محذرا من مغبة الدفع باتجاه التوتير من قبل الطرفين لأنه ببساطة مدعاة لتمسك الكل بأخطائه بل وتعميقها في المستقبل.وفق تعبيره.

وأكد ولد منصور حاجة أحزاب الأغلبية إلي فهم الأمور علي طبيعتها قائلا إن موريتانيا تغيرت ولا يمكن بحال من الأحوال إدارة البلاد بمنطق الماضي،لأن روح الإقصاء والإلغاء لم تعد واردة في ظل الوضع السياسي الحالي وإن تماهي الأحزاب مع الإدارة خطئ جسيم ويجب الابتعاد عنه.

كما خاطب ولد منصور المعارضة قائلا إن علي منسقية المعارضة أن تدرك كذلك بأن فترة ما قبل يوليو 2009 انتهت ولابد من الاعتراف المتبادل لإطلاق حوار سياسي جدي بدل الدفع باتجاه تسجيل النقاط .




http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=300w__tawasoul_2.jp g (http://www.alakhbar.info/files/tawasoul_2.jpg)

نائب رئيس الحزب محمد غلام ولد الحاج الشيخ و عضو المكتب السياسي الصوفي ولد الشيباني والسفير السابق المختار ولد محمد موسي (الأخبار)



وحذر ولد منصور من أن يشغل السجال السياسي القائم الحكومة والقوي السياسية عموما عن وضعية السكان قائلا إن حزبه يتألم لارتفاع الأسعار الحالي والارتفاع المتوقع بفعل العوامل الدولية محملا الحكومة مسؤولية البحث عن حل لتلك المشاكل ووضع خطط لمواجهة آثارها المحتملة علي حياة الناس.


و قال رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل" محمد جميل ولد منصور إن حزبه يمتلك من طول النفس والوعي السياسي ما يجعله يعطي للحكومة الحالية ما يكفي من الوقت لتنفيذ البرنامج الذي أنتدبت له رافضا الانجرار إلي صف الداعين إلي استقالتها.

وقال ولد منصور إن الفلسفة الإسلامية التي ينطلق منها الحزب تجعل قادة حزب تواصل ينظرون إلي العمل الإنساني عموما بنظرة متوازنة تثمن الخير فيه وتنتقد نقاط الضعف مذكرا بأن رؤية الحزب الحالية –رغم معارضته للنظام- تري في الوضع القائم ما يستحق التعاطي الإيجابي والتشجيع رغم أن الحكومة مطالبة ببذل المزيد لتسحين أوضاع الناس الصعبة وخصوصا داخل البلاد.

وعرج ولد منصور علي الأزمة القائمة بين الحكومة والنقابات العمالية قائلا إنه كان يفضل أن يظل التجاذب بين الأطراف المعنية لأن تسييس الأمور من شأنه تعقيد الأزمة،لكن محاولة البعض إحلال جهات لا تتمتع بالمصداقية المطلوبة بدل النقابات الملوحة بالإضراب من شأنه تعقيد الأزمة وعلي الحكومة أن تبحث عن حل للوضع الحالي بالحوار وأن تعلم أنها من يتحمل المسؤولية بسبب غياب التشاور قبل إعلان الزيادة والتضخيم من العلاوة قبل إعلانها مما شكل صدمة للعمال أو الشريحة الأوسع منهم علي أقل تقدير.

وأكد ولد منصور علي أهمية تمسك النخبة السياسية والإدارية بهوية البلاد قائلا إن أركان الهوية الموريتانية ثلاثة وينبغي الأخذ بها(الدين الإسلامي كناظم للحياة العامة بكل تصرفاتها،والعربية كحاضن للهوية،واللغات الوطنية الثلاثة المعروفة البولارية والسنوكية والولفية، مكملة ومثرية).

وطالب رئيس حزب "تواصل" الحكومة بالتعاطي بجدية أكثر مع ملف الموريتانيين في الخارج قائلا إن الوضع الحالي في "كوديفوار" مدعاة للقلق وإنه ترجمة فعلية للخروج غير المدروس لموريتانيا من المنظمة الاقتصادية لغرب إفريقيا وعليها الإسراع في مواجهة الآثار المتوقعة له علي شريحة كبيرة من أبناء الوطن لهم مساهمة كبيرة في التنمية الاقتصادية بالبلاد.

وعن الوضع الأمني في موريتانيا والمنطقة قال ولد منصور بأن الوضع حساس وخطير ويجب التنسيق مع مجمل الأطراف في المنطقة بشكل مسبق في الملفات الحساسة.

وأعرب ولد منصور عن أسفه لاختطاف الرعايا الأسبان علي الأراضي الموريتانية قائلا إنه فعل يسيء لصورة البلاد وسمعتها الخارجية ،وأعرب عن اعتقاده بأن الحكومة هي وحدها من يحق له قبول التبادل أو رفضه لأنها من يمتلك المعطيات الدقيقة بشأن الوضع ومن يقع عليها مسؤولية حفظ الأمن في البلاد وبالتالي تدرك الوقت والطريقة الأنسب للتعاطي مع الأزمة القائمة.

وانتقد ولد منصور في حديثه تعاطي الأطراف العربية مع الوضع في فلسطين وعودة السلطة في رام الله إلي المفاوضات التي وصفها بالعبثية قائلا إن الوضع خطير وإن حزب تواصل إذ يحذر من تداعياته ليؤكد دعمه ومساندته لقوي الممانعة ودعمه الواضح لحركات المقاومة وفي مقدمتها لحركة المقاومة الإسلامية "حماس".
وخاطب ولد منصور قادة الأحزاب الوطنية قائلا"كما جمعتنا غزة أيام الفرقة والخلاف علينا اليوم أن نجتمع مجددا من أجل القدس والأقصى الشريف".

وأنتقد ولد منصور بعض الخطابات التحريضية في الساحة الموريتانية قائلا إن المس من قدسية الشريعة الإسلامية أمر بالغ الخطورة ومثل تلك التصريحات النارية يعزز الانقسام ويشجع الفتن ولكنه لا يحل مشاكل الأطراف المعنية.

لكن ولد منصور دعا القوي السياسية الأخرى إلي التعامل بجدية مع الملفات الشائكة والتي تمس وحدة البلاد بقدر كبير من الجدية لأن العدل وحده هو الذي يضمن الاستقرار والانسجام داخل مكونات الش
نقلا عن الأخبار

أبو فاطمة
03-09-2010, 06:28 PM
دعوة مهمة ينبغي أن تستجيب لها الأطراف المعنية
لكن المؤمل وما ينبغي غير الواقع فالمعارضة والسلطة كل منهما تعتبر الأخرى شرا محضا فكيف يلتقيان؟

camel
03-09-2010, 08:55 PM
ربما إذا تزاوج الشران تولد منهما خيرا
ذلك لتعلموا أن الله على كل شيء قدير

ام خديجة
03-10-2010, 05:58 AM
اذا أزدحمت العقول صدر عنها الصواب فالأحرى بالسياسيين أن يتنافسوا فى مصلحة الشعب وأن يتركوا عنهم التنافس على الوظائف وأن يعلموا أن الديمقراطية التي ينادوا بها لابد فيها من معطى الفرصة للفايز وأن يراقب مراقبة توضح الأخطاء فى هدوء حتى تنتهي الفترة المددة والحوار هو الأمثل لتقريب وجهات النظر .