مشاهدة النسخة كاملة : حصيلة "جمعة البشائر" 32 قتيل في درعا وحمص وحرستا برصاص الأمن السوري


twitter
08-20-2011, 11:13 AM
حصيلة "جمعة البشائر" 32 قتيل في درعا وحمص وحرستا برصاص الأمن السوري

أكد ناشطون سوريون لـ"العربية" سقوط 32 قتيلاً برصاص الأمن في كل من درعا وحمص وحرستا خلال تظاهرات "جمعة البشائر" اليوم في سوريا.
وأفاد الناشطون عن سقوط 18 قتيلاً في درعا جنوب سوريا بعد أن فتح الأمن النار على مصلين بمسجد الصحابة في منطقة إنخل .
واشار الناشطون لانطلاق مظاهرات ليلية في تلبيسة وحلب الليلة تطالب باسقاط النظام.
ومساء الجمعة افادت العربية بأنه تم سماع سماع دوي 4 انفجارات في مطار المزة العسكري في معضمية الشام.
وفي درعا تحدث شهود عيان عن منع السلطات للأهالي من التوجه للمساجد في المدينة، فيما سُمح لمن هم أكثر من 55 عاماً بالتوجه لصلاة الجمعة في اللاذقية.
وأكد ناشطون سقوط قتيلين وجرح 10 آخرين إثر إطلاق رصاص على المتظاهرين في حي "بابا عمرو" بمحافظة حمص. كما تظاهر الآلاف في منطقة "الخالدية" بالمحافظة.
وأشارت تقارير إلى سقوط قتيلين على الأقل في إطلاق نار على متظاهرين بحرستا.
وقال ناشطون إن هناك إطلاق نار كثيف في دوما بريف دمشق. وانتشر قناصة تابعون للنظام السوري في "الكسوة" بريف دمشق.
وألمح آخرون إلى إنطلاق مظاهرة حاشدة وإطلاق نار كثيف في الحراك بحوران، فيما تم اعتقال 12 شخصاً في كفر نبل، و4 آخرين في جامع البازار في اللاذقية. وانطلقت تظاهرات أيضاً في محافظة ديرالزور.
وأطلق الأمن السوري النار على متظاهرين في باب الدريب بحمص لتفريقهم، وعثر الأهالي على 4 جثث في قرية عقرب بريف حمص، فضلاً عن انتشار قناصة على أسطح المباني في الزبداني.
روسيا وتركيا ترفضان تنحي الأسد
سياسياً, رفضت روسيا دعوات توجهت بها دول غربية للرئيس السوري بشار الأسد تطالبه بالتنحي عن الحكم, نقلاً عن وكالة "إنترفاكس" الروسية اليوم الجمعة.
و نسبت الوكالة إلى مصدر من وزارة الخارجية الروسية قوله: "لا نؤيد مثل هذه الدعوات، ونرى أن من الضروري إتاحة الوقت لنظام الرئيس الأسد لتحقيق كل عمليات الإصلاح التي أعلن عنها".
وفي سياق متصل، أعلن مسؤولون أتراك أن تركيا غير مستعدة حتى الآن للدعوة إلى تنحي الرئيس السوري بشار الأسد، لكنها تطالب مجدداً بوقف القمع الدامي "فوراً" في سوريا.
وقال مصدر حكومي تركي لوكالة "فرانس برس" الجمعة طالباً عدم كشف هويته "لم نصل إلى هذا الحد بعد"، بعدما دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما وعدد من حلفائه الغربيين لأول مرة الخميس إلى تنحي الأسد، وعززوا العقوبات المفروضة على نظامه.
وقال المسؤول "على الشعب السوري أولاً أن يقول للأسد أن يرحل.. المعارضة السورية غير موحدة ولم نسمع إلى الآن أي دعوة جماعية من السوريين تقول للأسد أن يرحل، كما حصل في مصر وليبيا".
كما امتنع مجلس الأمن الوطني التركي الذي يضم كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين خلال اجتماع ليل الخميس عن دعوة الرئيس السوري إلى التنحي، مطالباً بالوقف "الفوري" لحملة القمع الدامية بحق المتظاهرين المستمرة منذ خمسة أشهر.
كما دعا المجلس إلى انتقال ديمقراطي يستجيب "للمطالب المشروعة للشعب السوري الشقيق والصديق"، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول للأنباء.
وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما طالب الرئيس الأسد بـ"التنحي", أمس الخميس, معلناً عن فرض عقوبات جديدة قاسية على دمشق، من بينها تجميد الأصول السورية وحظر الاستثمارات الأمريكية في سوريا.
وقال أوباما: "قلنا باستمرار إنه على الرئيس الأسد أن يقود انتقالاً ديمقراطياً أو أن يتنحى. ولم يقد (الانتقال) ومن أجل الشعب السوري، فقد آن الأوان لكي يتنحى الرئيس الأسد".

العربية نت