مشاهدة النسخة كاملة : مداخلة في ندوة "رمضان ودروه في الوحدة والسلام"


ام خديجة
08-18-2011, 06:28 PM
مداخلة في ندوة "رمضان ودروه في الوحدة والسلام"

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=200w_______________ ___________________________18.jpg

الدكتور بلال ولد حمزة

لقد كان الإسلام منذ بعث الله تعالى محمدا صلي الله عليه وسلم نبيا ومبشرا ونذيرا ومبلغا لرسالة ربه، دين الوحدة والتوحيد والألفة ونبذ التفرقة والتنابذ والشتات.

فالقيم الدينية تجد مرتعها وتجسيدها في القيم السلوكية للفرد والمجتمع فلما كان الرسول صلي الله عليه وسلم قد بعث للناس كافة، وكان كما قال هو عن نفسه: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" فإن تلك الأخلاق والقيم النبيلة التي مقصدها التواد والتراحم والتحاب في الله كانت قد وضعت لتقويم سلوك الإنسان - والإنسانية جمعى.

فلما خص الله تعالى شهر رمضان بتنزيل القرآن (شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن) وخصه كذلك بليلة هي خير من ألف شهر وهي ليلة القدر – وخصه كذلك بنصر المؤمنين ببدر- وخصه كذلك بفتح أبواب الجنة وغلق أبواب النار وتصفيد الشياطين – وخص الصيام من أعمال بني آدم بإضافته إليه سبحانه وتعالي (كل عمل بنى آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به) وخصه بمضاعفة الأجر فيه كان على الناس أن يستلهموا تلك الخصوصيات من أجل استثمارها في بناء الوحدة البشرية.

إن الوحدة في الدين (دين واحد) ورسول واحد وقبلة واحدة ورب واحد ومقصد واحد، هو (دخول الجنة والنجاة من النار)- تشكل لعمري دافعا رئيسيا إلى التوحيد
والتآلف والتراص والتضامن.

ولهذا يقول الرافعي رحمه الله

بني الإسلام هذا خير ضيف *** إن غشي الكريم ذوا لكــــــــرام

يلَمّكم على خير السّجـــــايا *** يحمكم على الهمم العظـــــــام

فشدو ا عليه أيديكم بعــــزم *** كما شد الكمي على الحـــــــسام


فأول ما قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخل المدينة هو بناء مسجد، أي تشييد بيت لله تتم فيه وحدة العقيدة وحدة المعبود وحدة الاتجاه ولتوثيق
الصلة بالله، فالعمل الثاني الذي قام به صلي الله عليه وسلم هو المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، ونشر الألفة بينهم.


أما العمل الثالث فتجلي في وضع وثيقة عهد بين المسلمين وغيرهم وهذا هو دستور المدينة الذي يقر حقوق المسلمين وغيرهم في المواطنة، والتعايش السلمي.

فبهذا العمل يكون أول حقوقي إذن هو محمد رسول الله حيث ضمن للمسلمين وغير وحدتهم الوطنية مع صيانة حقوقهم وواجباتهم اتجاه بعضهم البعض.

أما نحن في موريتانيا فواجبنا جميعا هو أن نحمي الوحدة الوطنية من أي محاولة سلبية تريد أن تهز بناءها أو إشعال الفتنة الطائفية بين صفوف المواطنين فيها.

وعليه فليعلم كل متعصب يحاول أن يثير الفتنة بأنه لا يخدم سوى أعداء الأمة الذين يتربصون بها الدوائر، وليعلم الجميع أننا كلنا ركاب سفينة واحدة ومن خرقها لن ينجو وحده من الغرق!.

والسلام علي من اتبع الهدي


نقلا عن الأخبار