مشاهدة النسخة كاملة : انطلاق تظاهرة ثقافية بقرية" جكين" التابعة لبلدية جدر المحكن


محمد المصطفى ولد الزاكي
07-19-2011, 03:52 PM
إنطلقت مساء الجمعة الماضي بقرية "جكين" التابعة لبلدية جدر المحكن بولاية الترارزة، فعاليات التظاهرة السنوية الثانية المنظمة من طرف جمعية شباب جكين للعمل الخيري، تحت شعار:"وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت .. فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا"، وسط مشاركة شبابية واسعة، وحضور كبير لسكان القرية والقرى المجاورة لها.

وقد كان حفل إفتتاح التظاهرة مناسبة أكد خلالها القائمون على الجمعية إرادتهم الكبيرة في تغيير واقع المنطقة والقضاء على الأمية والتخلف.
الأمين العام لجمعية شباب جكين للعمل الخيري ورئيسها وكالة السيد محمدن ولد ببكر أكد في كلمة ألقاها في إفتتاح التظاهرة السنوية الثانية، حرص الجمعية على تغيير الواقع نحو الأفضل.
وتحدث الأمين العام للجمعية عن المجهودات التي قامت بها الجمعية، مضيفا:"لقد كانت السنة المنصرمة هامة جدا بالنسبة لهذه الجمعية، فقد عملت إدارتها بجد وإخلاص لتوسيع قاعدة منتسبيها، وشرح برامجها وأهدافها، وهو العمل الذي أثمر نتائج طيبة، ورفع عدد منتسبي جمعيتنا، وأكد من خلاله القائمون عليها أنها كانت وستظل مفتوحة أمام كافة الشباب مهما تعددت آراؤهم وتوجهاتهم".
وعن أهم الإنجازات التي حققتها الجمعية قال الأمين العام إن جمعية شباب جكين للعمل الخيري، "أكدت جدّيتها من خلال الإتصال المستمر بالفروع، والإهتمام بالمساجد، تأثيثا وإعمارا، كما ساهمت بقوة في هذا الحراك الثقافي، وتمكنت من إقناع عشرات الشباب من التحلي بهذه الروح التطوعية التي تجعل من شبابنا مثالا يحتذى في الجدية والإستعداد.
وأكد الأمين العام لجمعية شباب جكين للعمل الخيري، أنها "جمعية شبابية" تحمل هموم هذه الشريحة في خططها ومشاريعها، داعيا كافة الشباب إلى المشاركة الفاعلة في الحوارات والنقاشات التي ستنظم خلال التظاهرة، وإلى العمل بجد من أجل إنجاحها.
الأمسية الأولى التي نظمتها جمعية شباب جكين للعمل الخيري، شهدت حضورا معتبرا، وكانت مناسبة لقراءات شعرية هادفة، ومسرحيات و"أسكتشات" حملت رسالة توعية لسكان القرية، والتحذير من بعض المسلكيات الخطيرة.
يذكر أن المنافسات الكروية التي تنظم في هذه التظاهرة ستنطلق مساء الأربعاء القادم، بمشاركة عدة فرق تمثل القرى المجاورة.
وتتميز التظاهرة لهذه العام بتنظيم عدة أنشطة من أبرزها فتح فصول محو الأمية، وتوزيع الأدوات اللآزمة على المشاركين فيها، إضافة إلى تنظيم اللقاءات والحوارات الشبابية، والمنافسات الكروية التي تشارك فيها عدة قرى.

نقلا عن : وكالة انواكشوط للأنباء