مشاهدة النسخة كاملة : إمارة الفقراء والسِرك البهلواني (زينب بنت التقي)


أبو فاطمة
07-19-2011, 04:48 AM
إمارة الفقراء وسِرك البهلواني(زينب بنت التقي)

مصير مجهول ومستقبل معتم ذلك الذي ينتظر هذا البلد المنهك اقتصادياً والهش اجتماعياً، والذي تعاني نخبه وسياسيوه الإقصاء والتغييب، في حين يبدو أن معارضته تنفخ في رماد وتصيح في واد.
في هذا البلد، قرر صاحب الحل والعقد والزعيم والجنرال، وأحياناً الثائر، أن يمضي في مسيرة البناء المظفرة بمفرده واعتماداً على تربية عسكرية أصيلة (أغنته على ما يبدو عن المؤهلات العلمية الأخرى) وخولته أن يحرق سفنه ويكسر أشرعته كي يخوض حروبه التي قررها وهويتحنث في صومعته الخاصة؛ حرب على الفساد وحرب على الإرهاب والقاعدة. وشُنت الحرب الأخيرة ذوداً عن الحمى وذبّـاً عن الصديقة مالي والشقيقة الجزائر ودفاعاً عن المال والعرض في المغرب وصدّاً عن رفيق الدرب في ليبيا وأحياناً مناصرة للأحبة في فرنسا وإسبانيا. أما الحرب الثانية فتشبه في كثير من معالمها حرب داحس والغبراء، إلاّ أن جانب الإبداع فيها يتمثل في أنها حرب أُعلِنت من أجل نيل شرعية وُلدت مرتين، كانت أولاهما بلا أب، بينما حدثت الثانية في ظروف غامضة.
لقد أتى بالأخيرة عفريت من الجن قبل أن يرتد إلى الزعيم الملهم طرفه، لذلك جعل يسترخص فيها كل تضحية وكل مواطن وكل درهم في الخزانة وكل الأعراف والتقاليد فداءً لها،كما أنها تتطلب حالة مدنية جديدة تُفصَّل على مقياس ذلك الاستحقاق المعجز الذي حازه الزعيم المثير في قدراته ومواهبه وسياساته وموازينه وقواميسه اللغوية. فقدرات القائد خولته أن يدير كل شأن وأن يوقع على كل التفاصيل. ومن غرائب سياساته استجلابه للقاطنين وراء سد ذي القرنين علهم يجعلون له خرجاً يعصمه من الطوفان. أما موازينه فقد صُّمِّمت في صالة سرك، ولا غرابة في الأمر، ففي السرك وبعقلية البهلواني قد يُسجَن الأمناء أصحاب الأيادي النظيفة، وقد تُكسَر مشارط الطبيب، في حين يوشح الصعاليك إذا أحسنوا العزف على إيقاع القائد وأسمعوا الهتاف.
أماعن معاجمه فهي هيروغليفية يختال فخراً بإنجازات وثورات باهرة، لكنها بلغتها الخاصة وزاويته ونافذته الوحيدة التي ينظر منها بمفرده وإلى عالمه المجهول لقب نفسه بأمير الفقراء، فازدادت الرعية بؤساً وتضورت جوعاً وعبثت أيادي التلاعب والسمسرة بكل مقدراتها، والأمير في سباق محموم مع الزمن يخشى الفقر ويترقب غوائل الدهر، لذا أصر على أن يكون له في كل بورصة سهم ومن كل غنيمة أوفر حظ.
وغداة اعتلائه العرش بعد أن كان من حجاب من تربعوا عليه برهة من الزمن،لم تفهم موريتانيا الأعماق مغزى ذلك التغير ولا مآلات تلك الردة، وفهمها من عارضوا الانقلاب المشؤوم، ولأن النفَس قصير، وكلٌ يغنـّي على ليلاه سارع القوم إلى اتفاق دكار ليدقوا مسمارهم الأخير في النعش.
لقد أعلن الزعيم حربه المقدسة التي أسرج فيها الذئاب لا الخيل العتاق، وراهن على موريتانيا مختزلة متنكرة لذاتها لا مكان فيها لرجل رشيد أورأي أصيل راهن على الأعماق فطفا الزبد "فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ".. الآية.

نقلا عن الأخبار