مشاهدة النسخة كاملة : مجموعة الاتصال حول ليبيا تتخذ الاجراءات اللازمة لمساعدة المتمردين


محمد المصطفى ولد الزاكي
07-15-2011, 04:30 PM
عترفت القوى الدولية والاقليمية المجتمعة الجمعة في اسطنبول في اطار مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا، بشكل كامل بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المتمردين، ما سيمكنها من تقديم المساعدة المالية التي يطالب بها المجلس لمواجهة نظام معمر القذافي.
وباتت المجموعة تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية للمتمردين الليبيين، بصفتها "السلطة الحكومية الشرعية" في البلاد وفق البيان الختامي لاجتماع المجموعة في اسطنبول.
وقبل ذلك اوضح وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه للصحافيين ان "ذلك يعني اننا سنتمكن من رفع تجميد بعض الاصول التي تملكها الدولة الليبية بما ان المجلس الوطني هو الذي بات يمارس هذه المسؤولية".
وقد اقر مجلس الامن الدولي في شباط/فبراير عقوبات اقتصادية ضد نظام طرابلس بما فيها تجميد اصول عائلة القذافي والمقربين منه، وكان المجلس الوطني الانتقالي يطالب بتلك الاموال المجمدة للمتمردين.
ودعت تركيا، البلد الذي استضاف الاجتماع، وهو الرابع الذي تعقده المجموعة، الى تكثيف المساعدة المالية للمتمردين.
واعلن وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو "اريد تشجيع شركائنا في مجموعة الاتصال على فتح حسابات لفائدة المجلس الوطني الانتقالي تساوي نسبة الاصول الليبية المجمدة لديها".
من جانبه قال نظيره الايطالي فرانكو فراتيني ان روما افرجت عن دفعة من مئة مليون يورو للمتمردين في شكل قروض مؤتمنة باصول طرابلس المجمدة في ايطاليا وانها ستفرج بعد اسبوعين عن 300 مليون يورو اضافية.
وقال داود اوغلو ايضا ان تركيا ايدت ايضا اقتراحا قدمه المتمردون يتمثل في توزيع الاموال الليبية المجمدة والمقدرة بنحو ثلاثة مليارات دولار، على طرفي النزاع، طرابلس وبنغازي، وذلك لاهداف محض انسانية.
واوضح الوزير انه يجب ان يوزع هذا المبلغ "بالتساوي خلال شهر رمضان على طرابلس وبنغازي (عاصمة المتمردين شرق البلاد) شرط استعمالها فقط لاغراض انسانية".
ويبدأ شهر رمضان مطلع اب/اغسطس.
ودعت مجموعة الاتصال المتمردين الى العمل بدون تاخير على تشكيل حكومة انتقالية كما جاء في البيان الختامي الذي وزع على بعض الصحافيين.
كما دعت المجموعة مجددا الى رحيل الزعيم الليبي معمر القذافي.
وقال الحلفاء ان "على القذافي ان يتنحى عن السلطة حسب مراحل محددة سيعلن عنها لاحقا".
واوضح فراتيني ان المشاركين في اجتماع اسطنبول اختاروا الموفد الخاص للامم المتحدة الى ليبيا عبد الاله الخطيب ليكون "الطرف الوحيد" الذي يتحدث باسم المجتمع الدولي حول القضية الليبية.
واضاف الوزير الايطالي "تبين ان كل المحاولات للقيام بوساطات سرية ومتكتمة مع بعض الدول، لم تكن بناءة" من دون ذكر اي بلد بشكل خاص.
وقال فراتيني ان موفد الامم المتحدة "مخول لعرض حزمة مقترحات سياسية بما فيها وقف اطلاق النار والتفاوض مع بنغازي (عاصمة المتمردين) وطرابلس".
كذلك الح جوبيه على ضرورة ان يتكلم المجتمع الدولي بصوت واحد مع الاطراف الليبيين.
وتتكون مجموعة الاتصال حول ليبيا التي انشئت في لندن في 29 اذار/مارس من كافة الدول التي تشارك في الحملة العسكرية لحلف شمال الاطلسي ضد نظام القذافي، وحضرت تلك الدول الاجتماع في حين رفضت كل من الصين وروسيا دعوة وجهت اليهما.
وحضر حوالى 15 وزير خارجية الاجتماع الذي دام يوما في اسطنبول وكذلك الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن وممثلة الدبلوماسية الاوروبية كاثرين اشتون، وعقد الاجتماع في قصر عثماني يطل على البوسفور.
وميدانيا شن المتمردون الخميس هجوما شرق البلاد بعد ما حققوه من انتصارات في الغرب لكن معمر القذافي ما زال يقاوم مؤكدا ان "ساعة المعركة قد دقت".
وبعد تعزيز مواقعهم الجديدة غرب البلاد قرب الاصابعة (80 كلم جنوب طرابلس)، بدا المتمردون الليبيون يتحركون مساء الخميس في اتجاه مدينة البريقة النفطية في الشرق حيث يعتزمون شن هجوم.