مشاهدة النسخة كاملة : هنية يحذر من خطورة ما أثير عن تغيير وكالة 'الأونروا' لاسمها


ام خديجة
07-09-2011, 02:39 PM
هنية يحذر من خطورة ما أثير عن تغيير وكالة 'الأونروا' لاسمها

http://www.alquds.co.uk/today/08qpt940.jpg

طالب مصر بضرورة العمل على رفع القيود تماماً على معبر رفح البري

غزة : قال إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس في قطاع غزة أن حكومته تتابع ما تردد عن تغيير اسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين 'الأونروا' لاسمها، وجدد نداءه للقيادة المصرية بضرورة فتح معبر رفح البري بشكل كامل أمام سفر الغزيين.
وأكد هنية خلال خطبة صلاة الجمعة في أحد مساجد مدينة غزة أن التغيير في المسمى 'له دلالات سياسية سوف يمس بالتزامات هذه الهيئة تجاه اللاجئين'.
وكانت معلومات تحدثت أن هذه الوكالة الدولية التي أنشأت لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين بعد تشردهم من مدنهم وقراهم في العام 1948 على أيدي العصابات اليهودية أسقطت لفظي التشغيل والغوث من مسماها على موقعها الالكتروني الرسمي.
وأكد هنية أن حكومته وحركة حماس وجهات شعبية ووجهاء يقومون جميعاً بـ 'اتصالات وجهود من أجل عدم التورط في تغيير المسمى الذي سيحمل تغييراً في المضمون والمهمات'.
وحذر هنية من خطورة الأمر، لافتا إلى أنه 'يحمل دلالات سياسية'، كذلك حذر من التعاطي مع هذا الأمر.
في سياق آخر تطرق هنية خلال الخطبة إلى موضوع اعتقال السلطات البريطانية للشيخ رائد صلاح، وجدد وقوف حركته إلى جانب الشيخ رائد صلاح، وطالب بإطلاق سراحه وإنهاء 'المأساة التي تقوم بها الحكومة البريطانية'.
واعتبر أن موقف الحكومة البريطانية من اعتقاله يعد 'إصرارا على أن تكون شاهدة زور منذ وعد بلفور حتى الآن'.
وقال هنية ان الساحة الفلسطينية تعيش تطورات غاية في الأهمية سواء على الصعيد الفلسطيني الداخلي أو الإقليمي والدولي المحيط، لافتاً إلى أن من بين التغيرات الداخلية 'تحقيق المصالحة والتوقيع عليها'.
وقال ان عملية المصالحة 'بطيئة لأسباب منها التدخل الخارجي والرضوخ من قبل الغير لتلك الضغوط، وعدم ترتيب الأولويات عندهم ليعيدوا الحياة للمفاوضات الفاشلة والتي أن أعيدت ستكون فاشلة أيضاً، والرهان على أيلول والتوجه للأمم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطينية لم تحدد معالمها وحدودها حتى اللحظة'.
لكن هنية قال 'حققنا المصالحة وأنهينا الانقسام بفضل جهود إخوتنا في مصر الشقيقة، والمصالحة هي خيار نتمسك به'.
وأوضح أن التطور الثاني على الساحة الفلسطينية يتمثل في مسيرات العودة التي قام بها فلسطينيو الشتات باتجاه الحدود الفلسطينية إحياء لذكرى النكبة الــ63، مشيراً إلى أن التطور الثالث يتمثل في إزالة الجدار الذي تبنيه إسرائيل من قرية بلعين.
وتحدث هنية عن تطورات خارجية كان لها علاقة بالقضية الفلسطينية، وهي ما وصفها بـ 'الربيع العربي والثورات واستنهاض الأمة من جديد بعد سقوط الاستبداد لاسيما في مصر'.
وأكد أن أكثر المستفيدين من نجاح الثورة المصرية وباقي الثورات العربية القضية الفلسطينية، وذكر هنية أن ثاني التطورات الخارجية التي لها علاقة بالقضية الفلسطينية هو التضامن الدولي الواسع مع فلسطين وغزة.
واستذكر قرار محكمة العدل الدولية بوقف بناء جدار الفصل وهدم ما بني منه، الذي صادف الجمعة ذكرى مرور عامين عليه، إضافة إلى قدوم مئات المتضامنين من خلال ما يزيد 66 رحلة من مختلف مطارات أوروبا إلى مطار اللد تضامناً مع الشعب الفلسطيني، وقال ان هذا 'يكشف مزيداً من جرائم الاحتلال وفضح صورته أمام العالم'.
وأشاد بجهود المتضامنين وقوافل كسر الحصار، داعياً إلى استمرارها حتى إنهاء الحصار بشكل كامل.
وتطرق هنية إلى المعاناة التي يشهدها المسافرون على معبر رفح، مجدداً النداء للقيادة المصرية بضرورة العمل على رفع القيود تماماً على المعبر، وأن تتحول إرادة الشعب المصري الذي قال انه 'لم يحاصر غزة يوماً ولم يتواطأ مع الاحتلال ضدها إلى قرار سياسي يقضي بإنهاء معاناة أهالي غزة تماماً'، مشيراً إلى وجود اتصالات مستمرة لإنهاء هذا الملف.


نقلا عن القدس العربي