مشاهدة النسخة كاملة : محمد دحلان يضخ أموالاً لمقربيه في غزة لطباعة صوره


أبو فاطمة
07-09-2011, 12:10 PM
شكل خلية أزمةٍ لإدارة المعركة الإعلامية ضد عباس
دحلان يضخ أموالاً لمقربيه في غزة لطباعة صوره

كشفت مصادر مطلعة أن القيادي الهارب المفصول من حركة "فتح" محمد دحلان، أرسل أموالاً كبيرة لبعض المحسوبين عليه من أجل طباعة صوره والقيام بأنشطةٍ وفعالياتٍ تظهر أنه يحظى بالتأييد الكبير في قطاع غزة .
وقالت المصادر لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن دحلان أرسل لبعض المقربين منه في قطاع غزة أموالاً كبيرة تقدر بمئات آلاف الدولارات من أجل طباعة صور وملصقاتٍ له والعمل على نشرها في قطاع غزة وبعض المؤسسات التابعة لحركة "فتح" مثل جامعة الأزهر؛ لإظهار أنه يحظى بالتأييد الكبير .
وذكرت المصادر أن جزءًا من الأموال مخصصٌ لشراء ولاءات بعض كوادر "فتح" المترددين في تحديد ولائهم، خاصة بعد البدء بحملة توقيعات على رسالةٍ موجهةٍ من قادة وأمناء سر الأقاليم في القطاع إلى محمود عباس تظهر رفضهم لقرار فصل دحلان .
وكشفت المصادر أن دحلان شكل خلية أزمةٍ إعلاميةٍ من كل من داود داود، وتامر المصري، وعبد الرازق أبو جزر، بهدف الترويج لرؤية دحلان والتسويق له، في العديد من وسائل الإعلام، وفي نفس الوقت تسريب أخبار ونشر فضائح عن محمود عباس وقادة "فتح" الذين تبنوا قرار فصله من حركة "فتح ".
وذكرت المصادر أن هذه الخلية توفرت لها إمكانياتٌ ماديةٌ كبيرةٌ للقيام بمهمتها، إلى جانب شراء ذمم بعض الصحفيين من حركة "فتح" والمواقع الإلكترونية التابعة لها من أجل إيصال صوت دحلان، مؤكدة أنه تم دفع مبلغٍ كبيرٍ من المال لصالح موقع "أمد" الذي يديره حسن عصفور، فيما تم ضخ أموالٍ أخرى من أجل إعادة فتح المواقع التي أغلقتها سلطة رام الله ولو بأسماء جديدة .
إلى ذلك، كشفت المصادر أن دحلان قدم طلبًا إلى القاهرة من أجل الاستقرار فيها، بيد أن هذا الطلب جوبه برفضٍ من القيادة المصرية الجديدة، التي أعلنت أنها تنأى بنفسها عن التدخل بين دحلان وعباس .
وقالت المصادر إن دحلان وجه رسالة للمصريين أنه على استعداد للجلوس مع حركة "حماس"، وحل الكثير من الإشكالات المتفاقمة في قطاع غزة، بما في ذلك استعداده دفع ديات جميع القتلى من أعضاء حركة "فتح" الذين سقطوا في المواجهات التي حدثت إبان الانقسام، ولكن القيادة المصرية أبلغته أنها تتعامل مع عباس كممثل للقيادة الفلسطينية وقيادة حركة "فتح ".
وذكرت المصادر أن معلوماتٍ مؤكدةٍ وصلت دحلان أن عباس هو الذي يقف وراء تسريب المعلومات عن دور دحلان في إرسال سفينتين محملتين بالأسلحة لسيف الإسلام القذافي، لافتة إلى أنه كان يعتزم عقد مؤتمرٍ صحفيٍ بهذا الخصوص في القاهرة إلاّ أنه منع من ذلك (خلال تواجده سابقًا قبل أن يطلب منه مغادرتها) نظرًا لمقتل العديد من المصريين في طرابلس وأرجاء ليبيا، ما يعني أن بعضهم قد يكون قتل جراء الأسلحة التي وفرها دحلان للنظام الليبي .
وأشارت المصادر إلى أن دحلان يقيم حاليًّا في العاصمة الأردنية عمان، مستفيدًا من وجود بعض الخلافات بين الملك الأردني عبد الله الثاني ورئيس السلطة محمود عباس، حيث يستغل الأراضي اللبنانية لإدارة معركته مع خصومه في حركة "فتح ".

نقلا عن المركز الفلسطيني