مشاهدة النسخة كاملة : عبد الله وادي يؤكد أنه سيستخلص العبر من أعمال العنف الأخيرة


ام خديجة
07-08-2011, 06:50 PM
عبد الله وادي يؤكد أنه سيستخلص العبر من أعمال العنف الأخيرة

http://www.saharamedias.net/smedia/images/images/armee/00021.jpg

كريم واد ينفي التخطيط لخلافة والده ويقول انه "عابر سبيل"

أعلن الرئيس السنغالي عبد الله واد أنه "سيستخلص العبر" من أعمال العنف التي جرت في بلاده نهاية يونيو، لكنه لم يوضح طبيعة هذه العبر.

وقال خلال تسلم تقرير اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة إن "أحداثاً مؤسفة وقعت أخيرًا، كل هذا يظهر هشاشة ديموقراطيتنا، لكن أيضًا صلابتها طالما أن الديموقراطية سليمة".



وأضاف واد في كلمته التي بثها التلفزيون السنغالي "لكن يجب أن أستخلص العبر: سوف أفعل ذلك". وهو أول تعليق على أعمال العنف هذه منذ حصولها.

ووقعت أعمال عنف أسفرت عن سقوط 100 جريح في داكار في 23 يونيو في وقت كانت الجمعية الوطنية تبحث مشروع قانون لانتخاب نائب للرئيس في شباط/فبراير 2012 مع انتخاب الرئيس، على أن يحصل كحد أدنى على 25% من الأصوات في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية.

http://www.saharamedias.net/smedia/cache/000221310141136_thumb_medium0_180.jpg

لكن امام ضغط الشارع وانتقادات الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حول مشروع القانون، تم التخلي عنه. وجرت اعمال عنف اخرى بعد اربعة ايام، وذلك ليل 27/28 يونيو، خصوصًا في داكار بسبب الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، فعمد بعض السكان الى احراق مبان حكومية، ومن بينها مقر الشركة الوطنية للكهرباء. يشار الى ان الرئيس واد (85 عامًا) الذي يحكم السنغال منذ العام 2000 اعلن انه مرشح للانتخابات الرئاسية في فبراير 2012، لكن معارضيه يؤكدون ان ترشيحه مخالف للدستور وطلبوا منه عدم الترشح.

من جهة أخرى نفى كريم ابن الرئيس السنغالي عبد الله واد الاثنين اتهامات بأنه يعد مع والده خطة لخلافته وقال انه ضحية لحملة كراهية من جانب وسائل الاعلام.

وقال كريم واد في رسالة مفتوحة "قلت مرارا وأكرر كلما دعت الضرورة انها اهانة للشعب السنغالي الحديث عن توريث السلطة. مثل هذه الخطة لم تكن ولن تكون في نية الرئيس أو نيتي أنا".

وأضاف في رسالته التي نشرتها وسائل الاعلام المحلية ان بعض وسائل الاعلام أصبحت "مجرد الات حرب ضد شخصي الضعيف... هذا الظلم يجب أن يتوقف".

ولم يفز كريم واد بأي انتخابات لكنه يشغل موقعا وزاريا ممتازا في حكومة والده بما في ذلك توليه حقائب النقل والطاقة والتعاون الدولي. وانتقد ما وصفه بحملة اعلامية ضده وقال :"أنا عابر السبيل الفقير الى الله".

ويقول منتقدون لواد الذي فاز بولاية ثانية عام 2007 ان التعديلات التي كان يريد اقرارها لخفض الحد الادنى اللازم للفوز في الانتخابات الى 25 % من الاصوات من 50% كان من شأنها أن تضمن له فعليا الفوز من الجولة الاولى على المعارضة المنقسمة.


نقلا عن صحراء ميديا