مشاهدة النسخة كاملة : خطاب مسعود ولد بلخير أمام الجمعية الوطنية


ام نسيبة
07-08-2011, 02:01 AM
خطاب ولد بلخير أمام الجمعية الوطنية في دورتها الأخيرة

http://img810.imageshack.us/img810/4606/24822688.jpg

نواكشوط : قال رئيس الجمعية الوطنية مسعود ولد بلخير إن الزيارة التي قام بها مؤخرا لكافة ولايات الداخل تركت لديه انطباعا مفاده أن البلد بحاجة ملحة إلي نقلة سلمية أساسها تغيير النظرة إلي المواطن والقضايا الوطنية وكذلك أسلوب التعامل وأدوات المعالجة.

وقال ولد بلخير إن الجميع بسعيه إلي إنجاح الحوار يكون قد ساهم بصدق في رسم ملامح موريتانيا جديدة ثابتة الجذور.

وقال مسعود ولد بلخير في ختام الدورة البرلمانية العادية الأخيرة لهذه السنة إن الحكومة مطالبة بتغيير خطتها الحالية لمواجهة الإرهاب.
وهذا نص الخطاب :

أيها السادة والسيدات

إن هذه الدورة البرلمانية نظرا للمناخ السياسي والاجتماعي الذي ميزها تشكل في حد ذاتها ولأكثر من سبب منعرجا هاما في تطور الحياة في بلادنا التي تعرضت من جديد في الأيام الماضية إلي هجوم إرهابي في مدينة "باسكنو" الأمر الذي يتطلب منا رص الصفوف والوقوف وقفة الرجل الواحد لمواجهة كل المخاطر أيا كان مصدرها.

وهنا انتهز الفرصة لأترحم علي أرواح شهدائنا الذين سقطوا في ساحة الشرف دفاعا عن كرامة والوطن وحوزته الترابية وأرجو من الله العلي القدير أن يتقبلهم في فسيح جناته، كما أتقدم بخالص التعازي لذويهم راجيا لهم الصبر والسلوان.

وبما أن الري العام يري أن هذه العملية جاءت كردة فعل لما قامت به قواتنا المسلحة خارج الحدود من الضروري أن تفكر السلطات في مراجعة الإستراتجية المتبعة لحد الآن في هذا الشأن.

زملائي النواب.

إضافة إلي العمل البرلماني الجاد والمتواصل الذي أنجزتموه طيلة الشهرين الماضيين وما قمتم به من مناقشة وتمحيص النصوص من جهة ومن مسائلة أعضاء الحكومة ومراقبي عملها من جهة أخري لا يسعني إلا أن أشير إلي مدي أهمية موافقة كل الأطراف السياسية علي مبدأ الشروع في حوار شامل وجاد من شانه إذا كلل بالنجاح أن يجنب بلدنا تلك الهزات الأليمة التي ضربت بقوة محيطنا المباشر".

السادة الوزراء زملائي النواب.

لقد ثبت لدي اثر الزيارة التي قمت بها مؤخرا لكافة ولايات الداخل وللقاءات التي أجريتها بالمناسبة مع جميع مكونات شعبنا أن بلدنا بحاجة ملحة إلي نقلة سلمية أساسها تغيير النظرة إلي المواطن والقضايا الوطنية وكذلك أسلوب التعامل وأدوات المعالجة، فمن سعينا جميعا إلي إنجاح هذا الحوار نكون قد ساهمنا بصدق في رسم ملامح موريتانيا جديدة ثابتة الجذور في يسيرها الأصيلة ومواكبة لعصرها المتطور.

وان كان الواجب الأخلاقي والوطني لكل الأطراف هو أن لا يخيبوا أمل الوطن والمواطنين فان الجزء الأكبر من المسئولية في الوقت بالذات أن يعود إلي السيد رئيس الجمهورية الذي عليه أن يطمئن الجميع باتخاذ بعض الإجراءات الجريئة والمحفزة.

لاشك أنكم تشاطرونني الرأي عندما أقول واكرر أن بلدنا لا يمكنه تحمل ـ في حالة فشل هذا الحوار لا قدر الله ـ ضريبة الدماء والدمار والدموع التي عانت منها وما زالت تعاني بعض الدول الشقيقة.

السادة الوزراء السادة النواب إخوتي أخواتي

لن انهي كلمتي قبل أن أشير إلي أمرين طال ما شغلا بال الجميع.

أولا: ظاهرة كثيرا ما اشتكي منها مواطنونا وهي ما نسميه "القزرة" طريقة تعامل بعض المسئولين معها، حيث تعرض مواطنون كثيرون لعملية هدم منازلهم وفي هذا الموضوع علينا أن نتذكر أن مواطنينا سواء منهم أثرياء أو فقراء غالبا ما استثمروا ما لديهم من ثروة في تلك القطع الأرضية التي تم هدمها دون التمييز بين الشرعي منها وغيره ولذا نرجو من السلطات معالجة الوضع بمزيد من العقلانية والموضعية.

ثانيا ما تثيره عملية الإحصاء الجارية من تساؤلات وقلق لما يشاع عنها من تعقد وعدم شفافية مما يستدعي من السلطات المشرفة عليها التريث والحذر والمزيد من الشرح لطمأنة المجتمع.

وأخيرا وطبقا للمادة 52 من الدستور أعلن علي بركة الله اختتام الدورة البرلمان العادية الثانية لسنة 2011،


نقلا عن الأخبار