مشاهدة النسخة كاملة : ضاحي خلفان: متأكدون 100% أن "الموساد" وراء العملية


أبو فاطمة
03-02-2010, 02:49 AM
لا ضغوط من أية جهة على سير التحقيقات في قضية المبحوح
ضاحي خلفان: متأكدون 100% أن "الموساد" قتل المبحوح




1/1






دعا الفريق ضاحي خلفان القائد العام لشرطة دبي، الى ترك رئيس جهاز الموساد “الاسرائيلي” مائير داغان منصبه، لأنه فاشل ويعمل بأسلوب يعود للستينات، في اتهامه لجهازه بارتكاب عملية اغتيال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” محمود المبحوح في دبي الشهر الماضي .



وكشف الفريق ضاحي خلفان، في تصريحات الى ال “سي .إن .إن” بالعربية، أن بعض أفراد المجموعة المتورطة في الاغتيال، والتي بلغ عدد أفرادها المعلن عنهم 27 شخصاً ممن يحملون جوازات سفر أوروبية، وفلسطينيين، دخلوا بهوياتهم وأسمائهم الحقيقية، مضيفاً أن بلاده ما كانت لتسمح بدخول المبحوح الى أراضيها لو أن “اسرائيل” كانت قد سلكت الطرق القانونية وطلبت توقيفه عن طريق الإنتربول الدولي .



واعتبر خلفان أن أدلة ال dna التي عثر عليها في مكان الجريمة، “مهمة جداً” لتحديد هوية الضالعين في الاغتيال .



ولدى سؤاله عن دور الموساد “الاسرائيلي” في العملية قال خلفان: “كنت قد قلت في السابق إنهم خلف الجريمة بنسبة 99 في المائة، واليوم أقول إنهم مسؤولون عنها بنسبة 100 في المائة، ولا يساورني اليوم أي شك حول الموساد ودوره” .



ووجه القائد العام لشرطة دبي، رسالة للموساد “الاسرائيلي”، قال فيها: “قائدكم مائير داغان لا يصلح للمهمة الموكلة إليه، وعليه أن يغادر منصبه بسرعة، يبدو أن الموساد ما زال يعمل بعقلية العقد السادس من القرن الماضي، وقد تجاوزه الزمن كثيراً بالتقنيات الموجودة اليوم على مستوى التصوير وال dna والانترنت وتحاليل المختبرات” .



واعتبر خلفان أن الذين نفذوا عملية الاغتيال “أعدوا الجريمة بشكل لو دخل أي محقق إلى موقع الحادث لوجده طبيعياً”، مبيناً أن كشف العملية “لم يكن في حسبانهم، لأنهم ربما سبق لهم فعل ذلك في أماكن أخرى من دون كشفهم” .



وتابع بالقول: “هذه الأمور لا تمشي في دبي، إذ لدينا خبراء أكفاء بالأمن والمعلوماتية، وهم يتمتعون بمستويات علمية وتقنية أعلى من تلك الموجودة لدى الموساد” .



وبالنسبة للفلسطينيين الموقوفين على هامش القضية، قال خلفان إن الشرطة تشتبه في تورط واحد منهما فقط، في حين أن الثاني لم يكن جزءاً من العملية .



ورفض كشف أو تقديم أي معلومات حول مسار التحقيق مع الفلسطيني المعني، ولكنه أشار إلى أن الفلسطيني الآخر “مطلوب لفصيل معين وصادر عليه حكم بالإعدام ونحن سنقوم بترحليه إلى إحدى الجهات” .



وعن أسباب اختيار دبي لتنفيذ عملية الاغتيال، رجح خلفان أن يكون ذلك بسبب سياسة الإمارة التي تتيح دخول حملة الجوازات الأوروبية بلا تأشيرة .



وتابع خلفان قائلاً: “لقد اختاروا دبي لأن المبحوح كان يمر عبرها ترانزيت إلى السودان والصين، وكانت هذه فرصة لاصطياده، وقد استغلوا احترامنا للوثائق الأوروبية واستخدموها كثغرة” .



ورفض خلفان اعتماد الأسلوب عينه للاقتصاص من الموساد، قائلاً: “إذا قام الموساد بتلطيخ الوثائق الأوروبية، وتلويثها، فنحن لن نستخدم الأساليب القذرة كما فعل داغان” .



وأكد أن دبي لديها كل التقنيات اللازمة، إن اضطرت مستقبلاً، لاتخاذ إجراءات أمنية تتعلق بالتدقيق في هوية أشخاص ممن يحملون أكثر من جنسية .



وحض خلفان الدول التي استخدم المنفذون جوازات سفرها إلى محاسبة من يقف خلف العملية، قائلاً: “اليوم نقلت وسائل الإعلام عن السلطات الاسترالية قولها إنها لم تقتنع بالرد الذي أدلى به السفير “الإسرائيلي” لديها حول استخدام جوازات السفر الاسترالية بالعملية، وهذا يعني أن الموساد تطاول على سيادة هذه الدول وأساء إليها، ولم يتجاوز سيادة الإمارات فحسب” .



وحدد خلفان القنوات القانونية الدولية المتمثلة في الانتربول كوسيلة وحيدة لمطاردة قتلة المبحوح، قائلاً إن الأمن الإماراتي “لن يلجأ إلى شريعة الغاب مثل الموساد، لأننا لسنا مثله، قوة خارجة عن القانون الدولي، ونقوم بإرسال جماعات للاغتيال والانتقام” .



ونفى خلفان أن تكون هويات المتورطين في الاغتيال مجهولة بالكامل، كاشفاً أن بعض الأسماء التي استخدمت في العملية حقيقية، وقد دخل أصحابها إلى دبي بجوازات سفرهم الأصلية بلا تزوير، لكنه رفض كشف عددهم أو تحديدهم .



ولدى سؤاله عن معرفة دبي لهوية المبحوح الحقيقية لدى دخوله أراضيها، قال خلفان إن القيادي في حماس دخل مستخدماً اسمه الحقيقي، لكن من دون لقب “المبحوح”، وهو بكل الأحوال لم يكن معروفاً بالنسبة لشرطة الإمارة، بسبب عدم وجود تعميم دولي بحقه .



وتابع خلفان بالقول: “لو كنا نعرف المبحوح لما أدخلناه، ولكنه استخدم اسماً غير معروف لنا، ولم يكن هناك تعميم عليه لأن “إسرائيل” لم تلجأ إلى الانتربول لطلبه، ولو كان حوله أي تعميم لما أخذ تأشيرة إلى الإمارات” .



وأضاف خلفان بغضب: “بأي حق ترتكب “إسرائيل” جريمة على أرضنا، هل ارتكبنا جرائم على أراضيها؟ هل قتلنا أحداً في “إسرائيل”؟ هل قطعنا حتى شجرة فيها؟ هل تريد “إسرائيل” المزيد من الكراهية والعداء ضدها في المنطقة؟ على الشعب “الإسرائيلي” أن يزيل هذه العقول البالية ويأتي بأخرى ترغب في نشر الإخاء وليس العداوة” .



وأردف بالقول: “نحن لا نكره اليهود، بل الأيادي الملطخة بالدماء، سواء أكانت عربية أم غير عربية، نحن نريد من الجميع أن يعرف أننا دولة سلام، ولا نقبل بارتكاب الجرائم على أرضنا” .



ونفى قائد شرطة دبي أن تكون الجريمة قد أثرت في الاستثمارات في دبي، مشدداً على أن المتضررين هم “إسرائيل” والموساد وداغان، بعد أن ظهر للمواطن “الإسرائيلي” أن هناك من يتفاخر بقتل المبحوح بمجموعة كبيرة من القتلة .



ورفض خلفان المواقف الصادرة عن حركة “حماس” وتعليقات قادتها على المعلومات التي يكشفها، قائلاً إنه “لا يهتم بكلام حماس، أو يطلعهم على التحقيق”، ونوه بأن التعامل الإماراتي يتم مع السفارة الفلسطينية الموجودة في البلاد، باعتبارها الجهة الرسمية المعترف بها .



على صعيد آخر، نفى القائد العام لشرطة دبي وجود أية ضغوط من جهات أو دول للتأثير في سير التحقيقات في قضية مقتل المبحوح، قائلاً إن التحقيقات كافة تقوم بها شرطة دبي ومن خلال ضباط مؤهلين بأعلى المستويات الأمنية، ونسير في التحقيقات والاعلان عن كل ما يتعلق بها أولاً بأول من منطلق الشفافية والوضوح، وإن اجراءات ملاحقة المشتبه فيهم تتم عبر القنوات الرسمية الدولية ووفقاً للإجراءات القانونية المتبعة .



ورقة بحثية في مؤتمر الأمن الدولي



أبوظبي - “الخليج”:



دعا الفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي، على هامش افتتاح مؤتمر الأمن الدولي ودرء المخاطر في أبوظبي أمس حيث قدم ورقة بحثية، “إسرائيل” إلى تسوية صراعاتها مع أي طرف آخر على أراضيها، رافضاً استخدام أراضي دولة الإمارات كساحة صراع من قبل أي جهة خارجية .



وتساءل الفريق خلفان، كيف أن عملية اغتيال المبحوح تدفع الموساد “الإسرائيلي” إلى تكليف 27 شخصاً، وذلك وفقاً للأدلة المتوافرة لدى شرطة دبي حتى الآن، مستغرباً قيامها بتصوير عملية الاغتيال، بالنصر العظيم على غرار انتصار حرب 67 .



وأضاف أن “إسرائيل” في عمليتها الدموية الأخيرة، أساءت إلى سمعتها الدولية من خلال استباحتها لسيادة عدد من دول العالم، جراء استخدامها لجوازات سفر هذه الدول لتنفيذ عملية الاغتيال .



وأشار إلى أن عدد المشتبه بهم وصل إلى 27 شخصاً غالبيتهم من مزدوجي الجنسية، مشيراً إلى أن شرطة دبي تتعامل مع هؤلاء المتهمين على أساس الجنسية التي دخلوا بها إلى الدولة، أي الجنسية الموجودة في سجلاتنا الرسمية .



ورفض ما تروج له بعض وسائل الإعلام عن مخاوف لدى عدد من الأوروبيين المزدوجي الجنسية من القدوم إلى الإمارات، مشيراً إلى أن الاساءة الأساسية إلى دول أوروبا جاءت من “إسرائيل” وليس من الإمارات التي توفر الأمن لكل من يدخلها لكن التجربة الأخيرة ستجعلنا أكثر حذراً مع هؤلاء .



وذكر، بداية قيل إن عدد المتهمين المتواجدين في “إسرائيل” يبلغ ،6 ومن ثم قيل ،10 لكن بحسب اعتقادي أن جميع المتهمين موجودون هناك، مشيراً إلى أن المجني عليه كان قد حضر إلى الدولة “ترانزيت” لمدة أيام، حيث كان يهمّ بالسفر إلى الصين ومن ثم إلى السودان .



وأكد الفريق ضاحي، في ورقته البحثية التي ألقاها في الجلسة الأولى للمؤتمر، أهمية إيجاد الحلول الأمنية، من خلال إيجاد قواعد بيانات ومعلومات، لكي يتم الرجوع إليها عند الحاجة من أجل الوصول إلى حلول أمنية، لافتاً إلى الدور الذي لعبته المعلومات العكسية المرتدة من الأجهزة الخارجية في الوصول إلى الجناة الذين شاركوا في السطو على متجر بمركز وافي في دبي .



دحلان يشيد بمهنية شرطة دبي



رام الله - “الخليج”:



أشاد عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” محمد دحلان بمهنية شرطة دبي، مؤكداً أن عملية الرد السريعة على جريمة اغتيال محمود المبحوح تمثلت بإبداع عربي سجلته دولة الإمارات العربية التي تمكنت من ضبط “الموساد” بالجرم المشهود . وقال خلال اجتماعه مع ممثلي الصحف الفلسطينية، أمس، “هذا ما يعتبر نقلة نوعية في العمل الأمني العربي، ف”إسرائيل” هذه المرة في موقع الطرف الضعيف” .



أستراليون يحققون في تزوير الجوازات



يتوقع أن يصل إلى “إسرائيل” قريباً محققون من الشرطة الأسترالية للتحقيق مع عدد من “الإسرائيليين” الذين يحملون جوازات سفر أسترالية وظهرت أسماؤهم بين أفراد الخلية المتهمة باغتيال محمود المبحوح . وتوقّعت أوساط أسترالية أن يصل المحققون خلال أسبوع . (يو .بي .آي)



صحيفة: اثنان من المشتبه فيهم دخلا أمريكا



قالت مصادر مطلعة على التحقيقات في قضية اغتيال محمود المبحوح، إن اثنين على الأقل من المشتبه فيهم دخلا الأراضي الأمريكية بعد فترة قصيرة على تنفيذ الاغتيال .



ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أمس، عن مصدر مطلع أن السجلات المتبادلة بين المحققين الدوليين تظهر أن أحد المشتبه فيهم في القضية دخل إلى أمريكا في 14 فبراير/شباط الماضي، وكان يحمل جواز سفر بريطانياً باسم روي ألان كانون، فيما دخل الآخر بجواز سفر أيرلندي تحت اسم إيفان دينينغز في 21 يناير/كانون الثاني الماضي أي بعد يوم واحد على اكتشاف جثة المبحوح . (يو .بي .آي)


نقلا عن الخليج الاماراتية

camel
03-04-2010, 11:44 AM
قال خلفان: “كنت قد قلت في السابق إنهم خلف الجريمة بنسبة 99 في المائة، واليوم أقول إنهم مسؤولون عنها بنسبة 100 في المائة، ولا يساورني اليوم أي شك حول الموساد ودوره” .

سبحان الله هذه النتيجة التى توصل لها ضاحي خلفان بعد شهرين ، قد توصلت لها حماس في اليوم الأول من بدإ التحقيق ، رغم أنها عرضت عليها المساعدة في التحقيق وامتنع !!!!!!!!!!!!!!
ورغم أنها هي ولية الدم !!!!

ام خديجة
03-04-2010, 07:24 PM
المهم أن تظهر الحقيقة ونقول شكرا لضاحى خلفان وشكرا لدولة الإمارات العربية المتحدة والمهم الواصلة حتى ينال الجنات عقابهم .