مشاهدة النسخة كاملة : الدور المتعاظم للحرس الثوري باعترافه


ام خديجة
07-06-2011, 10:54 AM
الدور المتعاظم للحرس الثوري باعترافه

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/7/1_1040492_1_34.jpg

جعفري يتحدث للصحافيين بطهران في فبراير/شباط الماضي (رويترز)

قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إن قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري اعترف أمس بأن الحرس يهيمن على السياسة الداخلية ويُسكت الأصوات الإصلاحية كما يبعد المقربين من الرئيس محمود أحمدي نجاد.

وقالت الصحيفة إن اعتراف جعفري جاء في حديث لوكالة مهر شبه الرسمية حيث تحدث عن أهداف السياسة الخارجية الإيرانية، وأكد الدور البارز للحرس الثوري في قطاع الطاقة بإيران.

وقالت الصحيفة إن جعفري حدّد في هذا الحديث الاستثنائي الدور المتعاظم للحرس الثوري الذي يرى نفسه موّجه النخبة السياسية في إيران، خاصة بعد اعتقال مقربين من الرئيس أحمدي نجاد الذين وصفهم الجناح المتشدد بأنهم "تيار منحرف".

وقال جعفري "الحرس الثوري اعتقل هؤلاء الأشخاص رغم أنهم لم يرتكبوا جرائم أمنية، ولكن بسبب انحرافهم الاقتصادي والأخلاقي".

وأوضحت الصحيفة أن نفوذ الحرس الثوري برز إثر انتخابات 2009، حيث ساند جعفري الرئيس أحمدي نجاد من أجل منع وصول الإصلاحيين للسلطة، وقمع الحرس الثوري المحتجين الموالين للزعماء الإصلاحيين بقسوة.

وحدد جعفري شروط عودة الزعماء الإصلاحيين للعمل السياسي ومنهم الرئيس السابق محمد خاتمي الذي فاز بولايتين وبنسبة تتجاوز 70%، فقال "أعضاء الفريق الإصلاحي الذين لم يتجاوزوا الخطوط الحمراء يمكنهم العمل السياسي بشكل طبيعي، وفي ما يتعلق بالسيد خاتمي فإن نجاحه يتعلق بتغيير مواقفه، فهو أخفق بتأييده زعماء العصيان، ولم يبتعد عنهم حتى الآن، ولا أعتقد أن الشعب الإيراني سيسامحه".

كما تحدث جعفري عن الدور الاقتصادي للحرس الثوري خاصة في قطاع الطاقة بجناحه المعروف بشركة "خاتم الأنبياء" التي تولت مشروع الغاز في الخليج، وقال "إن نهج الحرس الثوري في المشاريع الاقتصادية كان مصحوبا على الدوام بروح الجهاد".

وفي ما يتعلق بالسياسة الخارجية كان جعفري حذرا، حيث ندد بتصريحات وزير الدفاع الأميركي السابق روبرت غيتس التي رجح فيها حصول إيران على أسلحة نووية في ظرف ثلاث سنوات، وقال "إنهم يقولون كلاما بدون معنى، وكلما شعروا بالإحباط والفشل يلجؤون إلى الاتهامات السياسية والاغتيالات"، وأكد تولي الحرس الثوري مسؤولية حماية العلماء الإيرانيين بعد الاغتيالات التي حدثت.

وقال إن الأميركيين أصبحوا محبطين من إمكانية مهاجمة إيران ولذا يلجؤون للاغتيالات ولدينا معلومات تؤكد ذلك، ويجب أن تبقى الأجهزة الأمنية المختلفة في حالة يقظة دائمة.

وبشأن الوضع في سوريا، اتهم جعفري أميركا بالتدخل وقال "سوريا هي الدولة الوحيدة في المنطقة التي وقفت بوجه أميركا وإسرائيل"، لكنه قال "هم قلقون من أن إثارة التوتر في سوريا قد توصل جماعات معادية إلى السلطة، وهو ما قد يؤدي إلى الإضرار بمصالح إسرائيل".


الجزيرة نت