مشاهدة النسخة كاملة : وزير الخارجية المصري: التقارب مع إيران لن يكون أبدا على حساب الخليج


ام نسيبة
07-03-2011, 10:43 AM
وزير الخارجية المصري: التقارب مع إيران لن يكون أبدا على حساب الخليج

http://www.alquds.co.uk/latest/data/2011-07-03-10-20-12.jpg

وزير الخارجية المصري محمد العرابي

القاهرة : شدد وزير الخارجية المصري محمد العرابي على أن أمن الخليج أولوية مصرية ومحل اهتمام مصري بنسبة مئة بالمئة.
وقال العرابي لصحيفة (الرأي) الكويتية في عددها الصادر الأحد إن "التقارب مع إيران لن يكون أبدا على حساب الخليج"، مشيرا إلى أن "المحيط العربي أكثر حرصا على التعاون مع مصر".

وعن الأوضاع في لبنان بعد صدور القرار الاتهامي في محاكمة قتلة رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، قال: "أعتقد أن لبنان مدرك ومستوعب لما جري ويجري في الإقليم، وهذا قد يكون بمثابة الحصانة ضد أي نوع من الفرقة أو الاختلافات الداخلية".

وعن مصير ملف تصدير الغاز المصري لإسرائيل أجاب العرابي بالقول: "طبعا سنفتح الملف ولكني الآن منهمك في ترتيب أوراق الخارجية أو بمعنى أدق ترتيب البيت الدبلوماسي من الداخل وهذه المرحلة لن تستغرق فترة طويلة وبعدها مباشرة سنفتح هذا الملف وسنظهر كل الحقائق التي يحتويها".

وتابع: "وفي ما يخص مسألة الغاز أو ربط الطاقة سواء كانت غازا أو كهرباء أعتبرها عنصر قوة استراتيجيا لمصر، لذلك يجب أن تكون حساباته دقيقة من الناحية السياسية والاقتصادية وفقا لما تحدده الغاية القومية والمصلحة الوطنية لمصر وإعادة تقييم الموضوع أمر وارد وفقا لهذه الأسس".

وأكد أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية لمصر والعرب، ومصر دائما في صف الحق الفلسطيني، "وأعتقد أنه حان الوقت كي يترجم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو المقولة التي ظل يرددها منذ اليوم الأول له في الحكومة وهي أن على إسرائيل اتخاذ قرارات مؤلمة لتحقيق تقدم في السلام، وحقيقة الأمر أنه لم يتخذ أي قرار مؤلم حتى الآن ونحن ننتظر قراراته المؤلمة حتى يتحقق السلام".

وأضاف إنه في الوقت ذاته الجانب الفلسطيني، لم ير أي تقدم في مسيرة السلام، وكان في بعض الأحيان التفاوض مع أجل التفاوض ولا يجب ولا أرى أن على الجانب الفلسطيني أي لوم في أي موقف يتخذه ورئيس السلطة محمود عباس أعلن أنه لا يمانع ولم يغلق باب المفاوضات الجادة، وأعتقد أن التغييرات الاستراتيجية الموجودة في المنطقة حاليا تستدعي وجود عملية سلام جادة، وإحداث تقدم لأن الموضوع أصبح لا يتحمل أي تأخير أو تأجيل.

وعن شكل وطبيعة العلاقات المصرية - الأمريكية في الفترة المقبلة قال إن"علاقتنا مع الولايات المتحدة أمر شديد الأهمية، ولا أحد يمكن أن ينكر أن الولايات المتحدة هي القوة الكبرى، ولكن أيضا مصر هي الدولة الإقليمية الكبرى، ولها تأثيرها في هذا الإقليم وزاد هذا التأثير والثقل المصري بعد الثورة والعالم يدرك ذلك جيدا، لذلك فمن المفيد للطرفين أن يكون هناك تشاور دائم حول مختلف القضايا".

وأضاف: "وأعتقد أن أمريكا ستكون جاهزة قريبا ببرنامجها لدعم الاقتصاد المصري وسيكون هذا البرنامج أحد أطراف تطوير العلاقة بين القاهرة وواشنطن في الفترة المقبلة وخلاصة القول إن العلاقات ستقوم على عنصرين وهي الندية والمصالح المشتركة".


نقلا عن القدس العربي