مشاهدة النسخة كاملة : نواذيبو: تصاعد حمى التحضيرات قبيل انطلاقة الصيد الصناعي


ام خديجة
06-30-2011, 10:07 AM
نواذيبو: تصاعد حمى التحضيرات قبيل انطلاقة الصيد الصناعي

http://www.youtube.com/watch?v=krNk20FgoBA

نواذيبو تتصاعد وتيرة الاستعداد لانطلاقة الصيد الصناعي في المياه الموريتاني بعد شهرين من العطلة البيولوجية المفروضة على الصيادين، عطلة يبدو أنها منحت نفسا جديدا للصيادين عادوا به في الانطلاقة الجديدة.

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=333w__mina_2.jpg

جمعت الشباك وحملت على ظهر السفينة لتحهيزها، وفي الخلفية سفن بدأت بالفعل رحلاتها التجريبية (الأخبار)

على رصيف ميناء نواذيبو المستقل تتصاعد حمى التحضيرات، هذه سفينة الفلاح قاربت الانتهاء وستبدأ وحلة تجريبية خلال ساعات، وتلك سفينة أخرى بدأت الرحلة التجريبية بالفعل، وثالثة ما زالت في طور التنظيف وإعادة ترتيب شباك الصيد، وصناديق تخزين السمك.

الحركية الكبيرة التي يعرفها الميناء حولته إلى خلية، فالحركة في كل اتجاه، والحمالة في أوج عطائهم، هذا يحمل صناديق حليب، وهذا خنشات أرز وسكر، وثالث يجلب قنينات غاز اصطناعي وربابنة السفن ومساعديهم يحاولون متابعة كل صغيرة وكبيرة، فالوقت ضاق وأن خطأ في الإعداد قد تكون تكلفته كبيرة.


..طول انتظار

البحارة عبروا عن فرحتهم بالافتتاح الجديد، فرحة يبدو أن الشكوى حاضرة في ثناياها وخصوصا من تدني الأجور، حيث لا تزيد أجورهم على 45 ألف أوفية، رقم يعلق أحد قائلا: "إن أردت أن تدرك حقيقته، فاذهب إلى السوق، ثم انظر ما ذا سيحصل".

من ولايات شتى ومناطق متفرقة جمعتهم السفن، وآخى بينهم البحر، إنه تآلف العيش المشترك، ومواجهة المخاطر الحقيقية، والحرص على تحقيق المكسب المشترك، فترة تعطيل الصيد تبدو لديهم أطول من حقيقتها، وكلما اقتربت ساعة الصفر (منتصف ليل فاتح يوليو) كلما زحفت الثوني وطالت الدقائق، أما الساعات فلا حديث عنها.


إدارة الميناء أعدت هي الأخرى عدتها، فنحن يقول أحد المديرين المركزيين في الوزارة أمام "ثمانية وأربعين ساعة من العمل غير المسبوق، لكن لا بأس فالحدث يستحق ذلك، عشرات السفن وعمالهم سيعودون إلى البحر بعد فترة توقف قصري من أجل سلامة الأسماك وحماية تكاثرها".

تخوف الإداري يبدو مبررا فحجم التأهب على حافة الميناء كبير، والحركية عليه تزداد مع اقتراب الوقت، والضغط يتزايد، فالكل يريد أن يكون أول نازل في البحر، عند الساعة صفر، ليلة "الخميس/الجمعة" هي موعد الجميع.


رواتب في الحضيض

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=333w__mina_6.jpg

حين يتدخل الكبار يكون على الصغار إفساح الطريق لمصحلتهم وحفظا على بقائهم (الأخبار)

البحارة لم تنسهم غمرة الفرح بالعودة إلى البحر بعد شهرين من مغارته، من الشكوى من وضعية رواتبهم، لكنهم احترما لفنهم ولقادتها فضلوا الشكوى خارجها، أوقفوا الاستعداد ونزلوا إلى رصيف الميناء، وأطلقوا العنان للشكاوى، فالرواتب لا تتجاوز 45 ألف أوقية، والمعاملة أحيانا لا تكون على المستوى المطلوب.

عقدة الراتب كان الحاضر الأبرز فضلا عن شكاوى هنا وهناك، بعضها من مستوى التغذية على متن السفن وبعضها من المعاملة، وبعضها من غياب معونات ومساعدات في العطل للعمال، لكن فرحة العودة للبحر تبقى طاغية على كل الشكوى، فأوجه العمال لا تخفي شيئا، ونشاطهم يشهد أن ساعة العودة كانت منتظرة منذ فترة.


على الجانب التجاري من الميناء تبدو الحياة طبيعية، فلا هي كانت متوقفة ولا الحركية فيها زائدة عن الطبيعي يقول أحد العمال، باستثناء سفينة تركية عملاقة يبدو أن لها صفقة مع شركة اسنيم لشراء خردة السكة الحديدية، فعشرات الشاحنات محملة بقضبان السكة الحديدة تنتظر في طابور يفرغ حمولته على العملاقة "استنبول".


كما أن هناك سفن الصيد السطحي التي لم تتوقف، كانت إحداها تعيد التزود على متنها جنسيات مختلفة، موريتانيون ومغاربة وآسيويون، يبدو أن "سعادة" عمال الصيد التقليدي لا تعني لهم الكثير، "فنشاط الصيد السطحي لم يتوقف حتى يبدأ، نحن عائدون لتونا من دورة صيد، وتوقف الصيد الصناعي خلال الفترة الماضية لا تعني لنا شيئا".
ار
تعيد الحياة دورتها، ويفتتح الصيد الصناعي وتعود للميناء حركيته، ويستقبل المحيط مئات السفن من كل الأصناف، في انتظار إغلاق جديد وتوقف عن الصيد، وبعد عودة جديدة في دورة يبدو أن الأطلسي هو الصامد والثابت الوحيد فيها.


نقلا عن الأخب