مشاهدة النسخة كاملة : وزير الداخلية: القانون يمنح السلطة التنفيذية حق "إنشاء المدن دون المرور بالبرلمان"


ام خديجة
06-26-2011, 02:28 PM
وزير الداخلية: القانون يمنح السلطة التنفيذية حق "إنشاء المدن دون المرور بالبرلمان"

http://www.saharamedias.net/smedia/cache/interieur-med%20beylile1306749494_thumb_medium0_18 0.jpg

بداهيه: المادة 57 من الدستور حددت "التقطيع الإداري وجعلته من صلاحيات البرلمان"

أكد محمد ولد ابيليل وزير الداخلية الموريتاني؛ أن المادة 57 من الدستور "تعطي للبرلمانيين الحق في تشريع إنشاء المدن"، غير أن القانون المنظم للإدارة الإقليمية، والذي تمت المصادقة عليه سنة 1990 "حدد المهام والصلاحيات الممنوحة لكل ولاية ومقاطعة ومركز إداري؛ كل على حده".

وقال ولد ابليل؛ في رده على سؤال للنائب المعارض بداهيه ولد اسباعي حول "التقطيع الإداري وإنشاء المدن"، إن تنظيم هذه الإدارات "يتم بمرسوم صادر عن السلطة التنفيذية".

وأضاف أن الدولة سعت للقضاء على ظاهرة التقري الفوضوي من اجل حماية المواطنين وتوفير اكبر كم من الخدمات لهم، ومن ثم بادرت إلى إنشاء هذه المدن بداية بـ"انبيكت لحواش مرورا بترمسه.. ووصولا إلى مثلث بُرات ومدينة الشامي".

وأضاف وزير الداخلية؛ ان الدولة ستوفر كل "الخدمات الضرورية حتى يقتنع المواطن بعدم جدوائية التقري الفوضوي وبأهمية الاندماج في تجمعات حضرية قابلة للحياة"، وفق تعبيره.

وفيما يخص التقطيع الإداري لباقي الولايات قال محمد ولد ابيليل؛ إن هذا الموضوع "تم نقاشه في البرلمان بحضور وزير الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي، وسيخضع لمعايير علمية دقيقة تستجيب لمتطلبات المدن العصرية".

وكان النائب المعارض عن حزب التحالف الشعبي التقدمي؛ بداهيه ولد السباعي قد استجوب اليوم خلال جلسة علنية للجمعية الوطنية، وزير الداخلية حول التقطيع الإداري وإنشاء مدن؛ مؤكدا أن "المادة 57 من الدستور حددت التقطيع الإداري وإنشاء المدن وجعلته من صلاحيات البرلمان"، مضيفا أن الدولة اتخذت قرارا بإنشاء مقاطعة "ابيكت لحواش في الحوض الشرقي، ومدينة الشامي في منتصف طريق نواكشوط ـ نوذيبو، التي ربما تكون مقاطعة أو مركزا إداريا، فضلا إنشاء تجمع ترمسه في الحوض الغربي.. ومثلث برات في لبراكنه"، وهذه الأمور لم يستشر فيها البرلمان وهو "تجاوز لصلاحياته" ؛ على حد تعبير النائب.

وانتقد ولد السباعي؛ الوضعية الإدارية لبعض الولايات قائلا إنها "غير متوازنة"؛ مستشهدا بقضية "تازيازت التي تحد نواذيبو جغرافيا،، وتتبع إداريا لاكجوجت لأن بها الذهب"؛ بحسب وصفه.

وطالب بداهيه؛ بضرورة وجود مقاطعات تابعة لولاية داخلت نواذيبو، فضلا عن زيادة عدد مقاطعات اإينشيري، متسائلا "هل ستوفر الدولة كافة الخدمات الأساسية لهذه المدن حديثة النشأة حتى تكون قابلة للحياة؟"


نقلا عن صحراء ميديا