مشاهدة النسخة كاملة : اعترافات جديدة بـ "الانتقالي" الليبي : الأطلسي يرفض وقف "العمليات"


أبو فاطمة
06-23-2011, 01:58 AM
اعترافات جديدة بـ "الانتقالي" الليبي الأطلسي يرفض وقف "العمليات"

احتدم القتال مجدداً بين الثوار الليبيين وقوات العقيد معمر القذافي في مصراتة والمناطق المحيطة، موقعاً المزيد من القتلى والجرحى، فيما واصل حلف شمال الأطلسي “الناتو” غاراته الجوية على مناطق الخمس ونالوت في غربي البلاد، وتحدثت طرابلس عن قصف سفن حربية أطلسية في بلدة زليتن أوقع عشرات القتلى .
وظهرت بوادر انقسام أمس على جبهة الحلفاء ضد نظام القذافي، مع طلب إيطاليا وقف العمليات الحربية فوراً لأسباب إنسانية، حيث ردت فرنسا وبريطانيا
ومعهما حلف شمال الأطلسي “الناتو” برفض أي وقف للعمليات العسكرية خوفاً من إمكان إعطاء فرصة للقذافي لإعادة تنظيم صفوف قواته . واجتمع في لندن قادة جيوش 15 دولة مساهمة في عملية (يونيفيد بروتكتا) التي صادقت عليها الأمم المتحدة لحماية المدنيين في ليبيا، لمناقشة مستقبل الحملة والتقدم الذي حققته .
كما أعلنت الدنمارك العضو في الحلف الأطلسي أمس أنها اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية للثوار الليبيين، “ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب الليبي” .
وقالت لين اسبرسن وزيرة الخارجية الدنماركية التي تزور بنغازي معقل الثوار “في هذه المرحلة الانتقالية، تعتبر الدنمارك المجلس الوطني الانتقالي ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب الليبي” . وتأتي زيارة اسبرسن في حين ينقسم الحلف الأطلسي حيال مواصلة عملياته في ليبيا مع الدعوة التي أطلقتها إيطاليا أمس إلى تعليق الضربات للسماح بإقامة ممرات إنسانية . لكن اسبرسن عبرت عن رأيها بوضوح متهمة بعض أعضاء الحلف بعدم المشاركة في هذه المهمة . وقالت “كنا نود لو أن عدداً أكبر من الدول يعمل على فرض احترام قرار الأمم المتحدة” . (ا .ف .ب)
فرنسا وبريطانيا و”الناتو” ترفض دعوة إيطاليا لوقف العمليات الحربية في ليبيا
رفضت فرنسا وبريطانيا وحلف شمال الأطلسي “الناتو” دعوة إيطاليا لوقف العمليات الحربية في ليبيا، باعتبار أن ذلك “يمكن أن يسمح لمعمر القذافي بكسب الوقت وإعادة تنظيم صفوف قواته” .
وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو إن “التحالف والدول المجتمعة في مجموعة الاتصال في أبوظبي قبل أسبوعين أجمعت على استراتيجية تكثيف الضغوط على القذافي” . وأضاف أن “أي توقف في العمليات يمكن أن يسمح له (القذافي) بكسب الوقت وإعادة تنظيم صفوفه” . وتابع قائلاً إن “المدنيين هم الذين سيعانون نهاية المطاف نتائج أي إشارة ضعف من جانبنا” .
من جانبه، رفض مكتب رئاسة الحكومة البريطانية (10 داوننغ ستريت) دعوة إيطاليا وجامعة الدول العربية إلى وقف النار في ليبيا .
وقال متحدث باسم داوننغ ستريت صحيفة “إيفننغ ستاندارد”، “إن المساعدات تصل إلى المحتاجين بفضل أعمالنا لحماية الناس في مصراتة وغيرها من المدن الليبية الأخرى، ولدينا تفويض واضح من الأمم المتحدة والإجراءات التي نتخذها فعّالة في تكثيف الضغوط على نظام القذافي” .
وأعلن الأمين العام لحلف الناتو أندرس فوغ راسموسن، من جانبه، أن الحلف “سيواصل” عملياته في ليبيا تفادياً لسقوط “مزيد من المدنيين” .
وأكد في شريط فيديو وضع على موقع الحلف الأطلسي في شبكة الإنترنت، أن “الحلف سيواصل مهمته لأنه إذا ما توقفنا، يمكن أن يسقط عدد كبير من الضحايا المدنيين” .
وكان وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني أمام لجنة الشؤون الخارجية ولجنة السياسات الأوروبية في مجلس النواب عشية انعقاد المجلس الأوروبي في بروكسل أن “الأولوية” لوقف إطلاق النار في ليبيا لكن في انتظار ذلك يعتبر “تعليق الأعمال المسلحة أمراً أساسياً لإفساح المجال أمام مساعدة فورية” . وأضاف أن الوقف الفوري للأعمال الحربية “سيتيح تجنب ما يخشاه المجلس الوطني الانتقالي أي تكريس انقسام ليبيا إلى قسمين” .
وتابع “سيتيح بشكل خاص إمكانية الوصول إلى بلدات معزولة يعتبر فيها الوضع الإنساني مأساوياً مثل محيط مصراتة وطرابلس نفسها” .

نقلا عن دار الخليج