مشاهدة النسخة كاملة : خلاف “فتح” و”حماس” على فياض يؤجل تنفيذ المصالحة


أبو فاطمة
06-20-2011, 03:20 PM
خلاف “فتح” و”حماس” على فياض يؤجل تنفيذ المصالحة

كشف مسؤول فلسطيني، أمس، ان الخلاف بين حركتي “فتح” و”حماس” على ترؤس سلام فياض للحكومة الفلسطينية المقبلة هو السبب الحقيقي لتأجيل تنفيذ اتفاق المصالحة الذي وقعته الحركتان الشهر الفائت .
ويقضي الاتفاق الذي وقع في القاهرة بتشكيل حكومة من شخصيات مستقلة بالتوافق بين الفصائل الفلسطينية لتولي إدارة الشؤون الداخلية الفلسطينية والإعداد لانتخابات رئاسية وتشريعية بعد عام . وقال المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن “السبب الحقيقي لتأجيل تشكيل الحكومة وتأجيل لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” خالد مشعل الذي كان مقرراً غداً، هو الخلاف على ترؤس فياض الحكومة الجديدة” .
وأوضح ان عباس تمسك بطرح فياض رئيساً للحكومة الجديدة وفي المقابل تمسكت “حماس” برفضه بشكل قاطع ونهائي، ما حدا بالطرفين إلى عدم الاعلان عن انهيار المصالحة بل لجأ إلى تأجيل اللقاء في محاولة لاحتواء الأزمة بين الطرفين والحيلولة دون انفجار الموقف وانهيار خطوات المصالحة .
وكان عزام الأحمد القيادي في “فتح” والمسؤول عن ملف المصالحة مع “حماس” أعلن أنه تم تأجيل اللقاء بين عباس ومشعل لمتابعة بحث تشكيل الحكومة . وقال “تم تأجيل اللقاء على ان يحدد موعد جديد له خلال الايام المقبلة، وذلك من أجل توفير أفضل الأجواء لضمان نجاح تنفيذ اتفاق المصالحة” . وأشار إلى ان تأجيل اللقاء تم بناء على طلب من حركة فتح “لتهيئة الأجواء ولأن ارتباطات طرأت على جدول أعمال الرئيس عباس في تركيا” التي يزورها الأربعاء المقبل .
وأكد قيادي في “حماس” رفض كشف اسمه، تأجيل اللقاء المقرر بين عباس ومشعل الى اشعار آخر لأسباب “فنية وادارية” . وسارعت حماس الى الاعلان انها كانت ابلغت “فتح” رفضها لفياض رئيساً للحكومة المقبلة، وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري أن “فياض هو مرشح حركة فتح، وأن تعيين رئيس الحكومة المقبل يجب أن يكون بالتوافق” .
وصرح رئيس الوزراء المقال اسماعيل هنية بأن تأجيل لقاء عباس ومشعل، مؤشر الى جدية النقاش حول تشكيل الحكومة ووجود تباين، مشيراً الى ان “الأمر يحتاج الى مزيد من البحث والنقاش” . وأضاف هنية “كلنا أمل ان يتم تطبيق ما تم التوقيع عليه قريباً” . وقال هنية إن “حماس” ملتزمة باستمرار العمل لإنجاز المصالحة رغم تأجيل اللقاء . واضاف “حركة فتح طلبت تأجيل لقاء القاهرة الذي ترعاه مصر، كنا جاهزين لهذا اللقاء، ولدينا الرغبة لمعالجة كل القضايا لتخرج حكومة التوافق . . مع ذلك نؤكد التزامنا باستمرار العمل لإنجاز المصالحة” . وأضاف “سنبقى ملتزمين بالمصالحة وندفع نحو تطبيقها على الأرض من أجل القدس واللاجئين ونواجه التحديات والمخاطر” .
وفي وقت سابق، التقى هنية، النائب مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة العربية وبحث معه ملف المصالحة وضرورة العمل على تطبيقها بشكل أمين ومتوازن .
وفي دمشق، قال عضو المكتب السياسي لحركة “حماس” عزت الرشق، “إن رئيس وفد حركة فتح للمصالحة عزام الأحمد اتصل طالباً تأجيل الموعد لأن أبو مارن ما زال مصراً على تولي سلام فياض رئاسة الحكومة الفلسطينية المقبلة” .
وأكد الرشق أن “فكرة الاجتماع بحضور مشعل وعباس هي أصلاً مقترح من الأخوة في فتح، وافقت عليه “حماس” على قاعدة موقفها الواضح بعدم قبول فياض رئيساً للوزراء”، مشدداً على انه اتفق على ذلك مع “وفد فتح والراعي المصري” . وأكد الرشق أن “اختيار رئيس الوزراء يتم بالتوافق، ولا يتم فرض خيار محدد من أي طرف، ولايجوز حشر الشعب الفلسطيني بخيار وحيد ويتيم” .

نقلا عن دار الخليج