مشاهدة النسخة كاملة : وسط تجاذبات الأساتذة والوزارة.. 30 ألف طالب يجرون امتحان الثانوية العامة اليوم


أبو فاطمة
06-20-2011, 02:10 AM
وسط تجاذبات الأساتذة والوزارة.. 30 ألف طالب يجرون امتحان الثانوية العامة اليوم

تبدأ اليوم على امتداد التراب الوطني امتحانات شهادة الثانوية العامة، وسط تجاذبات بين وزارة التعليم الثانوي ونقابات الأساتذة، وفي خضم مزاعم بتسريب بعض موادها، وهو ما نفته مصلحة الامتحانات جملة وتفصيلا.
وقال الداه ولد ديديا مدير مديرية الامتحانات في وزارة التعليم الثانوي إن اللجنة المشرفة على طرح مواضيع الباكلوريا "تتألف من أساتذة أمناء"، وعلى قدر المسئولية، مضيفا أن ما راج انه تسرب عبارة عن "مواضيع مغلوطة لا علاقة لها البتة بالباكلوريا"، وإنما يقف خلفها أشخاص يسعون للربح المادي على حساب أعصاب التلاميذ.
وأضاف في تصريحات لـ"صحراء ميديا" إنه انطلاقا من كون الباكلوريا تشكل "مرحلة حاسمة في الحياة الدراسية للتلاميذ" باعتبارها مرحلة مفصلية بين مرحلتي التعليم الثانوي والعالي من جهة , ومن جهة أخرى باعتبارها مؤهلا يمكن الحاصلين عليه من دخول سوق العمل . فإن وزارة الدولة للتهذيب الوطني و التعليم العالي و البحث العلمي وفرت "كل المستلزمات المادية والبشرية الضرورية" نظرا لما استحدثته من تحسينات من أجل تنظيم وإجراء الامتحان في أحسن الظروف من ناحية , و لوضع المترشحين في ظروف نفسية جيدة من ناحية اخري.
ويجري الامتحان أيام 20-21-22- (23 في بعض المراكز الخاصة بالشعب الأدبية من الاصلاح القديم) يونيو 2011, في 79 مركزا، منها 52 مركزا في نواكشوط ، و27 مركزا في الولايات الداخلية, و سيتوجه إلى هذه المراكز يوم الامتحان ما مجموعه 30058 مترشحا، أي بزيادة قدرها 1400 مقارنة بالسنة الماضية.
ونفى ولد ديديا أن تكون وزارة التعليم قد أقصت أساتذة ميدانيين من لجان تصحيح الباكلوريا، مؤكدا أن اقتراحات اللجان تأتي من الإدارات الجهوية للتعليم، وهي "أدري بالأساتذة الميدانيين"، ولا علاقة للوزارة بها.
وأكد أن الوزارة اتخذت كل "الاجراءات الكفيلة بحسن سير الامتحان"، من توفير كوادر بشرية ومعدات لوجستية ضرورية.
من جانبه قال مسؤول الإعلام في النقابة المستقلة لأساتدة التعليم الثانوي اعل ولد إبراهيم إن نقابته تندد بما وصفه بـ"إقصاء الأساتذة الميدانيين المتخصصين" والذين لديهم تجربة في تدريس السنوات النهائية من الرقابة والتصحيح في الباكلوريا، وهو ما اعتبره "إقصاء يبدوا واضحا وجليا بالأدلة التي من بينها مثلا أن ولاية آدرار لم تعرف مشاركة سوى 5 أساتذة ألحقتهم الوزارة استدراكا لخطئها الذي احتج عليه الأساتذة".
وأضاف ولد ابراهيم في تصريحات لـ"صحراء ميديا" أنه في نواكشوط تم إقصاء بعض الأساتذة الذين لديهم خبرة عشرين سنة في مجال التدريس والتصحيح نتيجة لـ"مشاركتهم في الإضراب"، ويندرج هذا الإقصاء ضمن ما وصفه بـ"عملية لي الأذرع" بين الوزارة والأساتذة المضربين الذين يمارسون "حقهم المشروع من أجل تحسين ظروف التعليم".
وأكد أن ما سماه بـ"الإقصاء" سيذهب ضحيته التلاميذ نظرا لـ"احتمال إسناد التصحيح لأساتذة ليست لديهم تجربة في تدريس السنوات النهائية"، وهو ما دعاه بالأمر الخطير.
وقال إنه في حال تسرب الباكلوريا فإن "المسؤولية الكاملة" تقع على عاتق الوزارة باعتبارها الجهة المسؤولة عن تنظيم وطرح وتوزيع مواضيع الباكلوريا.

نقلا عن صحراء ميديا