مشاهدة النسخة كاملة : علماء الدين ووجهاء اليمن : صالح ارحل حقنا للدماء وإنقاذا للبلاد


أبو فاطمة
06-19-2011, 04:54 PM
علماء الدين ووجهاء اليمن لصالح:ارحل حقناً للدماء وإنقاذاً للبلاد

في أكثر المواقف السياسية قوة حيال أزمة انتقال السلطة في اليمن طالب 110 من كبار علماء اليمن ووجهاء القبائل الرئيس علي عبدالله صالح بالتنحي، بعدما صار عاجزا عن أداء مهامه رئيسا للجمهورية، نتيجة الإصابات التي تعرض لها في عملية الاغتيال الكبيرة التي استهدفته وأركان نظامه في جامع بالقصر الجمهوري، ودعوه إلى تسليم سلطاته إلى نائبه الفريق عبد ربه منصور هادي “درءا للمفاسد وحقنا للدماء وإنقاذا للبلاد من الدخول في فوضى عارمة” .
وجاء في البيان الذي تصدرته توقيعات القاضي محمد بن إسماعيل العمراني والشيخ عبد المجيد الزنداني رئيس هيئة علماء اليمن و108 من علماء الدين ووجهاء القبائل، أن “الضرورة تدعو اليوم لانتقال السلطة في اليمن باعتبار ذلك مطلبا شعبيا أيده الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وجهات إقليمية ودولية”، وأشاروا إلى أن “الوضع الدستوري في اليمن يحتم على “رئيس الجمهورية بالنيابة أن يبادر خلال الأيام القليلة المقبلة، وبالتوافق مع سائر القوى اليمنية بتشكيل حكومة مؤقتة لإدارة البلاد والإعداد والإشراف على الانتخابات وما تستلزمه من تشكيل لجنة عليا للانتخابات يرتضيها الجميع وتصحيح سجلات الناخبين، وكذا التوافق على قانون للانتخابات يتيح للشعب اليمني انتخابات حرة ونزيهة وآمنة” .
وطالبوا الشعب اليمني ب”الالتفاف حول القيادة الدستورية الجديدة المتمثلة بنائب رئيس الجمهورية ليتمكن من انجاز مهامه الدستورية، والتحلي بالصبر والحلم ومكارم الأخلاق والبعد عن روح الانتقام والعمل على توحيد الجهود ورص الصفوف والتوجه بروح فريق العمل الواحد مع الجهات ذات العلاقة لتحقيق الأمن والاستقرار وحماية الممتلكات العامة والخاصة التي لا يجوز الإضرار بها أو التعدي عليها بأي حال من الأحوال”، مشيرين إلى أهمية “توظيف الطاقات الخيرة والاستفادة منها بما يحقق الخير للأمة والمصلحة العليا للبلد وبناء مستقبل واعد على أسس متينة ومنهجية علمية صحيحة” .
وشددوا على “أهمية الحفاظ على وحدة الشعب اليمني وتعميق روابط الأخوة والمحبة بين أبنائه وإزالة كل المظالم والضغائن والأحقاد التي تعلق بالنفوس نتيجة بعض المواقف والأحداث، مجددين التأكيد على حرمة الدماء المعصومة وعظيم جرم من يتجرأ على سفكها بغير حق” .
ودعا علماء ووجهاء اليمن القبائل إلى تكوين ائتلاف لسائر القبائل وتشكيل مجلس أعلى لها لتوحيد جهودها وإصلاح أوضاعها وحل مشاكلها .
وحيال الغموض الذي يكتنف صحة الرئيس الذي يتلقى العلاج في الرياض طالبوا “الجهات المطلعة على حالته في الداخل والخارج بإطلاع الشعب عليها خصوصا وقد دخلت البلاد وضعاً دستورياً جديداً تولى فيه نائب الرئيس “عبد ربه منصور هادي” مهام الرئيس كاملة وفقاً للمادة (116) من الدستور والذي أصبح بموجبه رئيسا للجمهورية بالنيابة” .
وإذ اتهموا “الحاكم المستبد” بإدخال تعديلات على الدستور وفق أهوائه ورغباته أكدوا أهمية تثبيت المواد الدستورية المتعلقة بالدين الإسلامي التي تؤكد الالتزام بكتاب الله وسنة رسوله في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وجعلها ثابتة وغير قابلة للتبديل أو التعديل أو الاستفتاء . واعتبروا تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وارتفاع أسعار السلع الضرورية وانعدام الغاز والمشتقات النفطية وتردي الخدمات الصحية والتعليمية وانفلات الأوضاع الأمنية وتقلص سيطرة الدولة على عدد من المحافظات إلى ارتفاع مستويات الفقر والبطالة ناتج عن السياسات الخاطئة في إدارة شؤون البلاد والاستبداد في اتخاذ القرارات بشأنها وتعطيل مؤسسات الدولة عن القيام بمهامها وواجباتها ومسؤولياتها .
وطالبوا الفريق عبد ربه بالعمل على ضمان “استقلال القضاء وفصل السلطات وذلك من خلال عقد مؤتمر للقضاء يتم فيه انتخاب مجلس أعلى للقضاء” .

نقلا عن دار الخليج