مشاهدة النسخة كاملة : مأساة التربية الإسلامية في العهد الجديد (سيد محمد ولد محمد محمود)


أبو فاطمة
06-16-2011, 08:17 AM
مأساة التربية الإسلامية في العهد الجديد (سيد محمد ولد محمد محمود)

سيدي الرئيس من المؤسف أن يجرى في عهدكم أول امتحان شهادة ختم الدروس الثانوية مع إقصاء كامل لمادة التربية الإسلامية ..و كما لا يخفى عليكم - فخامة الرئيس- أن هذه المادة تختلف عن المواد الأخرى باعتبارها نظم وتعاليم دين أمة يحدد علاقتها بربها و موقفها من كافة أمور الحياة و الكون .و إقصائها يعني نسف و تجاهل كل هذه المعاني السامية.
إنه من المحزن - سيادة الرئيس بل من المخزي اعتماد ما سمي إصلاح 99 19 م من خلال خطة يتم من خلالها التخلص من بعض المواد في السنة النهائية بما في ذلك مادة التربية الإسلامية وهو ما يحز في نفس كل من له غيرة وطنية و عاطفة إيمانية ..ذلك أن مادة التربية الإسلامية هي الرابط الوحيد في المنهج الدراسي بين الأطفال وتعاليم دينهم الذي هو بدوره الضامن الوحيد لانصهار المجمع في بوتقة واحدة هي بوتقة المجتمع المسلم.. وهذه السياسة المنحرفة لا نريد لها - فخامة الرئيس - أن تستمر في عهدكم ...عهد الخطوات الميمونة و التوجه الراشد ...عهد فتح إذاعة القرآن الكريم.. و طبع نسخة من المصحف الكريم فضلا عن البادرة الطيبة باكتتاب أئمة برواتب ثابته لأول مرة في تاريخ البلد
كما أن تاريخ و وحدة الوطن المؤسسة على الدين الإسلامي سيكتبان هذا الإجراء بحروف من ذهب في حال تم القيام به ... علما أنه يمكنكم اتخاذه في أي لحظة ... فالرجاء الرجاء ..و الغوث الغوث .. و كما قالت المرأة الأسيرة .. وا معتصماه... فإننا نهتف ملء حناجرنا (... وا محمد اه وا محمد اه )..ولعل من حسن الطالع اتحاد اسمكم باسم النبي صلى الله عليه و سلم فليس من الغرابة أن تستجيبوا لهذا النداء الملح .., و أن تتدخلوا بسرعة من أجل إدراج مادة التربية الإسلامية في المواد المقررة ...و حتى لا يعترض البعض على ذلك بحجة تعذر اتخاذ هذا الإجراء في هذه المرحلة فإننا نلفت انتباهكم إلى أنه قابل للتطبيق متى قررتم ذلك .وحذار من استشارة من لا يمتلك حسا وطنيا و لا عاطفة دينية تشعره بخطورة هذا المعرج.
و نحن إذ نلتمس لكم العذر في أن هذا البرنامج سن في عهود سابقة نذكركم بأنه يشكل فضيحة لمن قرروه و اختطوه ..ووصمة عار في جبين كل من أمكنه التدخل فيه أو تعديله و لم يقم بذلك ..لذلك نرجو منكم سيادة الرئيس التدخل الفاعل و العاجل لتجنب وقوع هذه السابقة التاريخية و الفضيحة الشنعاء ..و لن ينسى لكم التاريخ هذا التدخل الشهم و الشجاع ...ولعل من المفيد أخيرا الإشارة إلى ما يلي:
1- أننا تأخرنا في إثارة هذا الموضوع نظرا للحديث عن انعقاد و شيك لأيام تشاورية حول التعليم ..وكانت تلك الأيام التشاورية في نظرنا منبرا أو إطارا قانونيا ملائما يمكن من طرح هذه المسألة و غيرها في سياق مناسب ..ولكن هذا لإطار لم ير النور حتى الآن لعوامل متعددة .مما اضطرنا لهذا الالتماس العاجل.
- أن الطلاب درسوا البرنامج موضع الحديث السنة المنصرمة بشكل مستفيض مما يمكن من طرح أسئلة مناسبة في الفقه باستثناء التركة وذلك تسهيلا على الطلاب وخروجا من المأزق.
والله الموفق الهادي إلى سواء السبيل

نقلا عن السراج الإخباري