مشاهدة النسخة كاملة : في أبو ظبي جاليتنا تستصرخ والسفير يتبختر ببيجامته مستمتعاً بالمناظر الجميلة


أبو فاطمة
06-15-2011, 02:23 PM
في أبو ظبي جاليتنا تستصرخ والسفير يتبختر ببيجامته مستمتعاً بالمناظر الجميلة

وردت إلينا رسالة ألكترونية من البعثة الموريتانية للشرطة هذا نصها:
في الوقت الذي تستنهض كل البعثات الدبلوماسية كل طاقاتها وتستصرخ دولها و كل كياناتها وملكاتها لخدمة جالياتها عندما تتعرض للمضايقات أو الظلم المهني و سوء الاستغلال فإن (...)
رأس البعثة الموريتانية في أبو ظبي سيادة السفير يتبختر ببيجامته في الشوارع مساء و يستمتع بالمناظر الجميلة و في الوقت نفسه تطرد جاليته أفواجا وفرادى كأن شيئا لا يعنيه وأيضا في الوقت الذي قامت قيامة المغرب و سلطنة عمان لما هُمَّ بترحيل جالياتهم فحاولتا بكل قوتهما رد ذلك و نجحتا في مسعاهما . ولم يتعرض أي مواطن من كلتا الدولتين لترحيل أو سوء معاملة.
تُرى ما السبب في إخفاقاتنا و نجاحات الجيران و الأباعد ؟؟
لا يخالجنا أي شك في صدق توجيهات و سياسات الرئيس محمد ولد عبد العزيـــز و إحساسه بمعانات المواطنين في الداخل و الخارج ، كما ظهر ذلك جليا في مساعدة المنكوبين في ساحل العاج و في ليبيا و ما هذه الحالة إن لم يتحرك هو شخصيا أو من يمثله بصدق من ذلك ببعيد.
بدأ إنهاء خدمات الموريتانيين من ذو أشهر و كان الأمل أن يتحرك السفير في الموضوع و يجدي شيئا كغيره من السفراء و لكنه ما أجدى و لا أغنى بل قيل أنه ثبط تحركات من موريتانيا لخدمة الموضوع و قال إن هذا هو سياسة هذا البلد. إنه منطق المستسلم الغير مبالي!
إن كان هكذا الوضع فإنما هي أيضا لعبة مصالح و كلٌ يجني حسب حنكته و تمرسه، و دولة الإمارات العربية المتحدة دولة غنية كريمة و متفهمة و لكن لمن طرق أبوابها و سعى لها سعيها و هو مؤمن بها .
فإلى سيادة الرئيس محمد ولد عبد العزيز و إلى الخيرين و الوطنيين من حكومته و من المعارضة رسالة مفادها:
أن لا نرى أفواجا أخرى من الإمارات بعد أن رأينا
ـ أفواجا من ساحل العاج .
ـ أفواجا من ليبيا .
فهل يتحمل وطني كل هذا ؟

نقلا عن الراصد