مشاهدة النسخة كاملة : الجيش السوري إلى البوكمال بعد جسر الشغور


ابو نسيبة
06-14-2011, 01:34 AM
إضراب في دوما و7 آلاف لاجئ في تركيا
الجيش السوري إلى البوكمال بعد جسر الشغور

http://img809.imageshack.us/img809/4167/161135.jpg

أحكم الجيش السوري سيطرته على مدينة جسر الشغور شمال غرب البلاد، حيث يشن عملية واسعة النطاق أسفرت عن نزوح آلاف السكان إلى تركيا، فيما اعتقلت القوات الأمنية المئات في إطار حملة تمشيط واسعة شملت المدينة والقرى المحيطة بها في المنطقة، بينما نفذت مدينة دوما قرب دمشق اضرابا شاملا بعد وفاة طفل دهسته سيارة عسكرية، في حين ارتفع عدد ضحايا الاحتجاجات منذ بداية الانتفاضة السورية إلى 1300 قتيل .
وذكر ناشط حقوقي أمس أن “وحدات الجيش موجودة في جسر الشغور وتسمع طلقات نارية متقطعة في القرى المجاورة” . وأضاف أن الجيش شن في بلدة ورام الجوز شرق جسر الشغور “مساء الأحد حملة تمشيط مع إطلاق قنابل مضيئة” . وجنوباً في جبل الزاوية انتشرت وحدات الجيش الأحد بحسب المصدر نفسه . وكان عدد كبير من سكان جسر الشغور البالغ عددهم 50 ألف نسمة فروا إلى تركيا منذ اندلاع اعمال العنف قبل أسبوع . وبلغ عددهم المتزايد أمس 6817 لاجئاً بحسب وكالة أنباء الأناضول .
وقال لاجئون من جسر الشغور على الجانب السوري من الحدود مع تركيا إن الجيش يمشط قرى الى الشرق من البلدة ويلقي القبض على مئات الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و40 عاماً وهو نمط شوهد من قبل في حملات عسكرية أخرى منذ اندلاع الانتفاضة في مارس/آذار . وذكر شخص يدعى خالد هرب من جسر الشغور أن الدبابات قصفت مسجدين وأن جثث ثلاثة من السكان الفارين وهي لرجل وامرأة وطفل ملقاة على طريق يقع على بعد كيلومترين شمالي البلدة قرب مصنع لمواد التغليف . وقال مصطفى (39 عاماً) وهو عامل بناء فر الأحد إنه كانت هناك تسع جثث في جسر الشغور وسبع على المشارف .
في غضون ذلك، نفذت مدينة دوما قرب العاصمة دمشق، أمس، إضراباً شاملاً بعد وفاة طفل تم دهسه من سيارة عسكرية . وقالت مصادر حقوقية سورية إن “جميع المحال التجارية في المدينة أغلقت أمس بشكل كامل وذلك بعد دفن طفل تم دهسه من سيارة عسكرية منذ أسبوعين وتوفي يوم الأحد” .
وكانت لجان التنسيق المحلية اكدت في بيان الاحد ان القمع العنيف اسفر عن مقتل 1300 مدني وطالبت الرئيس بشار الأسد بالتنحي عن السلطة . وأضاف البيان أنه يجب تسليم السلطة إلى الجيش وأن يعقد مؤتمر تحت اشراف دولي خلال ستة أشهر لكتابة دستور جديد ومنع سوريا من الانزلاق إلى الفوضى وضمان انتقال سلمي للسلطة . وقال البيان إن “مهمة المؤتمر هي ضمان تنح سلمي وآمن للنظام القائم” . وذكر أن أكثر من عشرة آلاف سوري اعتقلوا منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية في سهل حوران بجنوب سوريا قبل ثلاثة أشهر .
إلى ذلك، اتهمت منظمات سورية تعنى بحقوق الإنسان السلطات الحاكمة بمواصلة حملات الاعتقال برغم إلغاء حالة الطوارئ في البلاد . وأوردت المنظمات في بيان أسماء 47 شخصاً، قالت إنهم اعتقلوا خلال اليومين الماضيين في عدد من المدن السورية . وبين المعتقلين الدكتور مجيد العدل العضو في “المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا”، ومحمد صافي حمود عضو “جمعية حقوق الإنسان في سوريا” والضابط المتقاعد فندي سرور . لكن بيان المنظمات أشار إلى أن السلطات السورية أفرجت عن تسعة أشخاص بموجب قانون العفو الذي أصدره الرئيس الأسد . وتحدثت المنظمات عن مقتل 13 شخصاً في مناطق سورية عدة برصاص قوات الأمن .

نقلا عن دار الخليج