مشاهدة النسخة كاملة : ولد منصور يدعو نقابة المحامين إلى قيادة حراك تضامني مع فلسطين


ام خديجة
02-26-2010, 08:51 PM
ولد منصور يدعو نقابة المحامين إلى قيادة حراك تضامني مع فلسطين

http://www.essirage.net/sys_images_news/ImgNew_26_02_2010_19_31_56.jpg (http://www.essirage.net/sys_images_news/ImgNew_26_02_2010_19_31_56.jpg)

دعا رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية محمد جميل ولد منصور إلى هبة وطنية من أجل فلسطين،قائلا إن المرة الوحيدة التي حصل عليها إجماع تام من كل القوى السياسية على دعم قضية فلسطين كان عندما قادت نقابة المحامين الحراك الجماهيري المساند

واعتبر ولد منصور الذي كان يتحدث أمس الخميس 25/2/2010 في ندوة تبحث تداعيات اغتيال الشهيد محمود المبحوح إن مستقبل المقاومة الفلسطينية لايزال يبشر بكثير من الخير ويبشر بانتصار الخيار الشعبي الذي يمثله رباعي حماس وحزب الله وسوريا وإيران.

واعتبر ولد منصور أن اغتيال المبحوح لايمثل انتصارا للكيان الصهيوني،بل على عكس ذلك يمثل مرحلة جديدة من مراحل الاستهداف البشع للكيان الصهيوني.

وقال ولد منصور إن الكيان يدفع ثمن انكماش دوره الإقليمي بقوة،حيث يعيش بين تقرير فينوغراد وتقرير غولدستون،حيث تعيش بين الاعتراف بالهزيمة في تقرير فينوغراد،والتشهير بالجريمة في تقرير غولدستون.

ولد منصور قال إن مطالبة حماس الاتحاد الأوربي بالتعامل القانوني مع جريمة اغتيال المبحوح قد يكون بداية لعمل خارجي تقوم به المقاومة دفاعا عن مصالحها وقدراتها وأفرادها.

واعتبر ولد منصور أن دخول المبحوح إلى دبي دون أن تعلم به الإمارات يؤكد قدرة المقاومة وفعالية جهازها الاستخباراتي،ومع ذلك يظل احتمال الاختراق قائما خصوصا أن الحرب بين حركة شعبية ونظام ديكتاتوري عملاق يمتلك كل الوسائل المادية ولايتورع من استخدام أي وسيلة غير مشروعة ولا مباحة.





ضعف في التكوين الأمني



الدكتور ديدي ولد السالك انتقد ما اعتبره غياب الحساسية الأمنية لدى قادة المقاومة الفلسطينية،مؤكدا أن غالبية القادة الفلسطينيين الذين اغتيلوا خلال العقدين الماضيين سقطوا ضحية خروقات أمنية وضعف في الاحتياط.

ودعا ولد السالك إلى تقديم خطاب إنساني بدل الخطاب القومي والإسلامي للقضية من أجل إقناع الآخر الأوربي بالقضية الفلسطينية باعتبارها قضية وطن محتل وشعب مظلوم،وبالتالي استغلال الأبعاد الإنسانية في هذه القضية.

دعوة ولد السالك قوبلت بتحوير من رئيس حزب تواصل محمد جميل ولد منصور إلى اعتماد الأبعاد الكاملة للقضية الفسلطينية قائلا إنها ضرورية للتكامل العام وليس بينها مجال للتناقض،فإسلامية فلسطين ونضال أهلها الديني في مواجهة التطرف الديني لليهود مطلوب ومرغوب،واستنهاض الخاصية العروبية في مقابل العنصرية الصهيونية المقيتة،مطلوب واستنهاض الضمير الإنساني في مواجهة التخدير الصهيوني للغرب مطلوب أيضا ومرغوب.

إلى دعا الدكتور ديدي ولد السالك إلى حركة مقاومة تستخدم كل الوسائل المتاحة بما فيها وسائل الإعلام وشبكة المعلومات،داعيا المقاومين وأنصارها إلى استخدام فاعل للانترنت وشبكاتها من أجل إبلاغ رسالة المقاومة وإيصال خطاب المقاومة.



نقيب المحامين الموريتانيين الأستاذ أحمد سالم ولد بوحبيني أكد حرص المحامين العرب على الوصول إلى مراكز القرار القانوني الدولي والتأثير على المحاكم الدولية لمحاكمة المجرمين الصهاينة.

وتحدث النقيب عما اعتبره غياب مصطلح التجميد في القانون الدولي،مؤكدا أن العلاقات الدبلوماسية يضبطها القطع أو الاستدعاء أو التفعيل وأن التجميد غير موجود.

وكانت السلطات الموريتانية قد أعلنت عن ’’تجميد ’’ علاقتها مع الكيان الصهيوني،بعد مجزرة غزة التي نفذها الكيان البغيض ضد الأهل في غزة

ونظمت المبادرة الطلابية لمناهضة الاختراق الصهيوني وللدفاع عن القضايا العادلة ندوة لنقاش الوضع الفلسطيني بعد اغتيال المبحوح،افتتحها رئيس المبادرة الطالب محمد يحيى ولد ابيه بكلمة جاء فيها


قدر الجرح الفلسطيني أن يظل بوابة ندلف منها إلى النصر, ونزرع على ضفافه ملامح فجر الإنجاز، سيظل هذا الجرح مجداف النجاة , دماء شهيد يزرع الحياة , ويجود بدمه ليبني عليه سلالم الصمود والصعود إلى النصر المبين
أيها الحضور الكريم إننا اليوم في ذكرى عطرة لواحدة من أبرز محطات تدافع الجريمة والأمانة , والشرف والغدر, نخلدها في ذكراها السادسة عشرة،عندما دنس اليهودي "باروخ كولدشتاين" محاريب وسواري الحرم الإبراهيمي بأظلافه،لتطهره دماء الساجدين الراكعين الذين ارتقوا إلى ربهم شهداء مضوا إلى الشهادة مسرعون يرونها هي الأمل المروم. شعارهم "وعجلت إليك رب لترضى" ولسان حالهم
إذا كان برد الماء حران صاديا إلي حبيبا إنها لحبيب
أيهاالحضورالكريم إن ذكرى المقاومة ، ودماء الشهادة ترسم اليوم صفحة عريضة وتضع علامة استفهام ضخمة أكبر من حجم جريمة اغتيال الشهيد الأبي محمود المبحوح في رحاب بلد عربي أصيل , وتضع علامة أكبر أمام مستقبل المقاومة الإسلامية حماس بعد أن فقدت واحدا من أبرز قياديها وذراعا من أذرعها القوية التي صبرت على حمل الزناد وشدت العزم وقوت المسيرة،وقادت حماس إلى النصر المبين الراسخ في القلوب والمقنع في ميادين القتال .
وهو سؤال أيضا بحجم الخزي والعار الذي يجلل الكيان البغيض عن مستقبل علاقته مع العالم الغربي،ومع أروبا التي خلقته سرطانا من الجريمة منذ أول ساعات وعد بلفور.
تضع الدماء الزاكية للشهيد نقاط استفهام ضخمة حول مسارات العمل الاستيراتيجي والتكتيكي للمقاومة الباسلة وللنظام الصهيوني المتكبر, و عن العلاقة مع الآخر الغربي بشكل عام والآخر الموغل في العداوة ( الكيان الصهيوني).
هي إذا أسئلة كبيرة وبحجم هذه الأمانة التي نتحملها وبحجم مسؤولية المقاومة ودعم المقاومين التي نتصدى للقيام بها.
أسئلة يتشابك فيها القانوني من حيث أثر حادثة اغتيال الشهيد المبحوح على السيادة الوطنية والعلاقات والقانون الدوليين.
وهو غوص في مستقبل استيراتجيات المقاومة،وسبل التفاعل الإيجابي مع جديد المشهد الفلسطيني،ذي الأبعاد الدولية،
وهو أيضا سؤال عن مستقبل الكيان الصهيوني،وهل تعصف به دماء الشهيد المبحوح وتعجل نهاية دلاله الدبلوماسي في العالم.
هي أسئلة ذاك الجرح النازف وهذا الجيل الصامد الصاعد،أسئلة ذلك الأمل الذي نعمل له ،و الإيمان الذي نترقى به،و النصر الذي ننتظره انتظار المتقين الجازم بأنه قريب ..قريب.


حضورنا الكريم
هذه أسئلتنا ..أسئلة هذا الوطن تجيب عليها نخبة النخبة فيه,حقوقيون يصونون العدالة والحرية،ومفكرون ومثقفون يضعون استيراتجيات الصمود والنهوض بالأمة،وساسة ومقاومون يستشرفون المستقبل ويبنون للأمل منابر الصمود والانتشار.
فأهلا بهم وبكم جميعا،في ظلال المبادرة الطلابية لمناهضة الاختراق الصهيوني وللدفاع عن القضايا العادلة.
ومبرحابكم في المبدإ والختام
والِسلام عليكم ورحمة الله تعلي وبركاته


السراج الإخباري

أبوسمية
02-27-2010, 03:24 AM
جزى الله القائمين على هذه الندوة خيرا
وشكرا لمن ذكر الحاضرين بأهمية فهم الإسلام وعدم إخراجه من صراع بناه المستعمر على حقد ديني وعنصرية يهودية وكنسية صليبية , ونأسف لكوننا بعد كل ما جرى ما زال بعض النخب عندنا يردد أفكارا تجاوزتها الأحداث وبين زيفها حصار غزة وحصار حماس.
وشكرا لك أم خديجة