مشاهدة النسخة كاملة : ضحايا "جمعة العشائر" 36 واللاجئون في تركيا 4600


ابو نسيبة
06-12-2011, 02:38 AM
ضحايا "جمعة العشائر" 36 واللاجئون في تركيا 4600

http://img146.imageshack.us/img146/9795/160837.jpg

ارتفع عدد ضحايا تظاهرات “جمعة العشائر” في سوريا إلى 36 شخصاً شيع عدد منهم في مناطق متفرقة، أمس، فيما ارتفع عدد اللاجئين الفارين إلى تركيا خوفاً من الاضطرابات إلى 4600 شخص، تحدث عدد منهم عن اعتداءات وجرائم ارتكبها جنود وعناصر أمن بحق المدنيين، في وقت أخفق ممثلو المجتمع الدولي في مجلس الأمن في التوصل إلى إقرار التصويت على مشروع قرار يدين سوريا .
وأعلن ناشطون حقوقيون أن 36 محتجاً قتلوا بالرصاص، وقالوا إن “جمعة العشائر” شهدت خروج مظاهرات احتجاجية في مختلف أنحاء سوريا باستثناء محافظتي السويداء والقنيطرة، حيث خرجوا بالآلاف في دمشق وريفها وحلب ودرعا ودير الزور، وشهدت محافظتا حمص وحماة خروج تجمعات ضخمة تقدر بعشرات الآلاف، وذهب البعض في تقدير أعداد مجموع المتظاهرين إلى ما يزيد على مئة ألف، إضافة إلى مناطق جديدة من دمشق كمشروع دمر ومسجد التكية السليمانية ومنطقة نهر عيشة بجوار الميدان وغيرها، لتكون حصيلة الأحياء التي شهدت تظاهرات في دمشق وريفها بالعشرات (36 مظاهرة على الأقل)، وكذلك الأمر في حلب حيث خرجت فيها ما يزيد على خمس عشرة مظاهرة .
ووصل الجيش إلى مشارف جسر الشغور، حسب ما أكد سكان وناشط في حقوق الإنسان، قال إن “الناس رحلوا باتجاه الحدود التركية، بين أربعة وخمسة آلاف شخص يريدون الهرب إلى تركيا” .
ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي .بي .سي” عن شاهد عيان فر عبر الحدود من سوريا إلى تركيا، أن القوات السورية استخدمت الدبابات في مهاجمة قرية شمالي البلاد . وقال الشاهد إنه جاء من قرية على بعد أربعة كيلومترات من جسر الشغور، وإنه شاهد زهاء الساعة السادسة صباحاً يوم الجمعة 40 دبابة تدخل قرية قريبة وقد أحاط بها جنود يحملون البنادق .
وأفادت مصادر تركية رسمية أن نحو 300 شخص فروا من القمع في سوريا وصلوا، أمس، إلى تركيا، ما يرفع إلى 4600 عدد اللاجئين السوريين في مخيمات أقيمت على الحدود جنوبي تركيا . وصرح مصدر رسمي في أنقرة بأن “العدد الأخير هو 4600 لاجئ” . وكانت حصيلة سابقة نشرتها صباحاً وكالة أنباء الأناضول تحدثت عن وصول 4300 لاجئ .
على المستوى الدولي، أجرى دبلوماسيون في مجلس الأمن الدولي ليل الجمعة/السبت، مداولات حول مشروع قرار أوروبي يدين سوريا لقمعها المتظاهرين، من دون أن يتمكنوا من التوصل إلى اتفاق يتيح لهم طرح المشروع على التصويت . وتؤكد الدول الأوروبية الأعضاء في مجلس الأمن أن مشروع قرار الإدانة حاز حتى الآن تأييد تسعة أعضاء من أصل 15 . إلا أن الصين وروسيا اللتين تتمتعان بحق النقض تعارضان بشدة، وقد تلجآن إلى استخدام الفيتو لمنع صدوره
من جهتها، صعدت واشنطن لهجتها ضد سوريا، داعية إلى وقف حملة القمع على الاحتجاجات، وقال المتحدث باسم الرئاسة الأمريكية جاي كارني إن “الولايات المتحدة تدين بشدة الاستخدام المشين للعنف من جانب الحكومة السورية في جميع أنحاء سوريا، وخصوصاً في المنطقة الشمالية الغربية” . وطالب بوقف “فوري لأعمال العنف الوحشية”، مشدداً على أن الحكومة السورية “تقود سوريا على طريق خطر”، وتضمن البيان إشارة واضحة من واشنطن إلى أن صبرها بدأ ينفد بشأن سوريا بعدما دعا كبار مسؤوليها مراراً الأسد إلى البدء بإصلاحات أو التنحي جانباً” .
وأشار المتحدث باسم الخارجية مارك تونر إلى أن الإدارة الأمريكية تجري “اتصالات” مع المعارضة السورية في دمشق، مؤكداً أن واشنطن “تحاول تكوين فكرة عن المعارضة” .

نقلا عن دار الخليج