مشاهدة النسخة كاملة : مخاوف من تعثر مركز الأنكلوجيا بموريتانيا


ابو نسيبة
06-12-2011, 01:27 AM
مخاوف من تعثر مركز الأنكلوجيا بموريتانيا

دعا أطباء بمركز الأنكلوجيا بموريتانيا الحكومة الموريتانية الي توفير الأدوية اللازمة لمعالجة المصابين بمرض السرطان مع توفير التكوين المستمر للأطباء العاملين في المركز وضمان تنسيق جيد بين الأطباء الموريتانيين للتعامل مع المصابين.
وقالت أخت البنين بنت الزين أخصائية أمراض الأطفال إن الدولة تتكلف بأدوية يصل ثمنها الي مليون أوقية بينما تضطر الطواقم الي انتظار شراء المريض لبعض الأدوية التي لايتجاوز ثمنها 500 أوقية من السينغال قائلة إن الواقع القائم حاليا يشكل فضيحة حقيقية.
وقالت الأخصائية في أمراض الأطفال في برنامج تلفزيوني بثته اتلفزة الموريتانية مساء السبت 11-6-2011 إن مستوي الأطباء الموريتانيين متطور اذا ماقورن بنظرائهم في الدول المجاورة غير أن الأزمة تظل دائما في توفير الإمكانيات المادية المطلوبة للتعامل مع الأمراض السرطانية.
أما الدكتور جدو ولد عبدو رئيس قسم مصلحة الأمراض السرطانية فقد وصف عقلية السكان بأنها مساعد حقيقي في انتشار أمراض السرطان بموريتانيا ، كما أن امكانيات المركز لاتزال محدودة في ظل غياب أطباء متخصصين في الجراحة داخله وعجزه عن استعاب الكم الموجود حاليا من المصابين بالمرض، داعيا رفاقه في المستشفيات الموريتانية للتعاون وعدم تحويل كل المرضي الي المركز بمجرد الإشتباه في اصابتهم بأمراض سرطانية.
وقال الدكتور جدو إن الهدف من تكوين المركز هو التكفل بالمصابين بالسرطان ، مما يتطلب تعاون موسع مع جميع العاملين بالقطاع لضمان القيام بتلك المهمة ،غير أن بعض الأدوية قد يكون بالجراحة وهو مايتوفر لدي كل المستشفيات الأخري.
وتقول أخت البنين إن الوقت قد حان للتعامل بجدية مع المرض وإن الأطباء العاملين بالداخل معنين أكثر بالكشف المبكر عن الأمراض السرطانية ، كما أن ثلث العلاج المطلوب هو جراحي مما يتطلب تعاون الجميع وليس المركز وحده.
وتقول أخت البنين إن التشخصي السليم وتوفير الأدوية بشكل مستمر مع تكوين الأطباء يعتبر أولوية القطاع حاليا وعلي الجهات الوضية أن تبادر لحلحة الأمور اذا رغبت في ضمان فاعلية المركز وتقديم خدمات معقولة للسكان عموما والمصابين علي وجه الخصوص.
ويقول أطباء المركز إن الكفاءات الموريتانية باتت قادرة علي التعامل مع المرض بمختلف أشكاله غير أن الأزمة تظل دائما في عقلية السكان البدائية وضعف الموارد المالية لدي المتعالجين مما يدفعهم الي قطع الأدوية والتساهل معها، ناهيك عن انقطاع الأدوية المتكرر داخل المركز مما يضطر البعض الي الذهاب للدول المجاورة لشرائه وخصوصا السينغال في وقت كانت فيه الدولة تطمح لتخفيف معاناة السكان والغاء تكاليف الرحلات الخارجية.

نقلا عن الأخبار