مشاهدة النسخة كاملة : نواب المعارضة : اتفاقية الصيد جريمة


ابو نسيبة
06-11-2011, 10:22 AM
نواب المعارضة : اتفاقية الصيد جريمة

قال نواب المعارضة إن اتفاقية الصيد المثيرة للجدل التي صادق عليها البرلمان أخيرا تعد أكبر جريمة اقتصادية بحق الشعب الموريتاني ودليل واضح على استهتار النظام بمقدرات الشعب ومنحها بشكل مجاني للأجانب .
وقال النواب في ندوة مفتوحة بالعاصمة الاقتصادية انواذيبو مساء الجمعة 10 يونيو 2011 إن هذه الاتفاقية هي جريمة واضحة بحق الشعب الموريتاني وتبديد لثرواته ومقدراته .
واعتبر النائب البرلماني محمد المصطفى ولد بدر الدين أن هذه الاتفاقية تعد أخر فعلة إجرامية يرتكبها النظام الحالي في موريتانيا مشيرا إلى أنها ستمكن الصينيين من نهب خيرات وثروات الشعب بشكل مجاني لمدة ست سنوات لصيد الأعماق والصيد السطحي.
وقال ولد بدر الدين إن الحجج التي حاولت الحكومة أن تبرر بها الاتفاقية واهية حيث زعمت أنها ستوفر 2463 فرصة عمل غير هذه الفرص منها 30 % خاصة بالأجانب في مرحلة أولى على أن تلجأ الشركة إلى 20 % في مرحلة لاحقة كما اشترطت أن يحوز العمال المكتتبون المهارة المطلوبة " وهو ما يجعل العمالة مجرد تعهد من الشريك الصينى.
وأشار ولد بدر الدين إلى أنه جرت محاولات سابقة في حكم الرئيس الأسبق سيد محمد ولد الشيخ عبد الله لتمرير الاتفاقية غير أن الحكومة رفضت آنذاك ولعلها أحد عوامل الانقلاب على سيد حسب تعبير ولد بدر الدين .
بدورها النائبة البرلمانية النانه بنت شيخنا قالت إن الغريب في هذه الاتفاقية كونها أبرمت مع مجهولى هوية فتارة يتحدث البعض عن كونهم ضباط صينيين متقاعدين وأحيانا أخرى يقال إنهم دبلوماسيون صينيون يجولون في العالم من أجل مصالح شخصية غير أن الدولة تعاملت معهم على حساب المواطنين والأجيال القادمة .
وقالت بنت شخينا إنها هناك اتفاقية أبرمت في الخفاء ووقعها وزير الصيد والاقتصاد البحري مع الشريك الصيني ولم تعرض على البرلمان وتم الحصول على وثائقها عن طريق جهود خاصة من طرف البرلمانيين .
وعبرت منت شيخنا عن استغرابها أن تمنح السلطات الموريتانية للشريك الصينى 30 رخصة صيد في العمق مقابل 100 مليون دولار فقط منوهة بضرورة وجود ضمانات من قبل الشريك الصينى كما تم إنشاء مرسوم خاص يسمح بممارسة صيد الأعماق لصالح الصينيين مشيرة إلى الأضرار التي ستلحق بالصيد التقليدي جراء الاتفاقية المجحفة بحق الشعب الموريتاني.
بدوره رئيس الفريق البرلماني عن حزب تواصل السالك ولد سيد محمود قال إن هذه الاتفاقية هي عبارة عن " توقيع شك أبيض" ولا تمت بأي صلة لمصلحة موريتانيا .
وأشار ولد سيد محمود إلى أن تحفظ نواب الأغلبية على المادة 23 يعد نوعا من الاستهلاك المحلى واللعب على عقول المواطنين ومخالف للقوانين .
واعتبر ولد سيد محمود أن هذه الاتفاقية ستساهم في إضعاف القوة التفاوضية للطرف الموريتاني أمام الشركاء الآخرين ولا يمكن القبول بها على الإطلاق وتكشف عن غبن واضح وشديد للطرف الموريتاني مقابل تنازلات لا محدودة للشريك الصيني حسب تعبيره
وقال ولد سيد محمود إن نصيب الموريتانيين من العمالة سيتضرر كثيرا بعاملي الكفاءة والأسعار التنافسية معتبرا أن الأهداف المعلنة مشكوك فيها والغالب على الظن عدم تحقيقها بحسب تعبيره
وسخر النائب البرلماني من دعوى البعض من أن الرخص الممنوحة هي لنوعية الأسماك المهاجر ويزعم البعض أنها ستهاجر إلى السنغال إذا لم يتم استغلالها وقيل إلى مالى التي لا تملك بحرا "
وختم بالحديث ساخرا "إن نصيب موريتانيا من الاتفاقية لم يأت بعد رغم حصول الشريك الصيني على النصيب الوافر من هذه الاتفاقية المعروضة على البرلمان وكان الأولى الكشف عن حقيقة ما حدث للشعب الموريتاني "
بدوره النائب البرلماني عبد الرحمان ولد مينى قال إن اتفاقية الصيد تكشف العديد من الأكاذيب التي تحاول الحكومة تسويقها مشيرا إلى أن أولى هذه الأكاذيب هي إعلان الحكومة عن 2463 فرصة عمل فيما يحتوى ابروتكول الاتفاقية على 2080 فرصة عمل فقط
وقال ولد مينى إن الكذبة الثانية تتمثل في اقتصار الاتفاقية على الصيد السطحي غير أن ابروتكول الاتفاقية ينص على صيد الأعماق وهو ما وصفه النائب البرلماني ب "الخيانة العظمى" للشعب الموريتاني.
وقال ولد مينى إنه بدل أن تتبع الدولة الموريتانية سياسة إنقاذ للأسطول المتهالك سعت جاهدة للإجهاز عليه ووقفت أمام تجيده وزادت الكارثة بدخول الشريك الصيني على الخط وهو ماسينعكس سلبا على القطاع الحيوى في موريتانيا مشيرة إلى الاتفاقية المثيرة للجدل أدت إلى سقوط سيادة البلد لصالح وسطاء مجهولى الهوية من الصين "
أخر المتحدثين في الندوة المفتوحة والتي استمرت إلى وقت متأخر من مساء الجمعة هو رئيس حزب "تواصل" والنائب البرلماني محمد جميل منصور الذي قال إن السؤال الجوهري الذي تنبغي الإجابة عليه هو : لماذا ترفض الاتفاقية؟
مجيبا أن هناك سبعة أسباب :
1- جمعت بين صيد السطح وصيد الأعماق بعدد كبير ومضر
2- إعطاء تسهيلات بلا حدود ودون ضمانات للجانب الموريتاني
3- إضعاف القوة التفاوضية مع شركاء الصيد
4- تحتوى الإتفاقية على زائدة مجهولة ومشبوهة
5- انجزت باللغة الفرنسية والصينية
6- بداية الأشغال قبل عرضها على البرلمان
7- انعدام دراسة جدوائية للإتفاقية
واقترح ولد منصور على شباب المنسقية إنشاء عريضة الآلاف الرافضين للاتفاقية كوسيلة مدنية راقية وحضارية لمنع تطبيق الاتفاقية مشيرا إلى تبنى صيغ نضالية أخرى بغية تحسيس الشعب الموريتاني حول مخاطر الاتفاقية
بدورهم منظمو الندوة أعربوا عن استياءهم من سلسلة الإنقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي مما أربك النواب والحاضرين للندوة التي انتهت في متأخر من مساء الجمعة بدار الشباب القديمة وسط العاصمة الاقتصادية.

نقلا عن الأخبار