مشاهدة النسخة كاملة : الثوورة السورية : جمعة العشائر دموية ايضا


ام خديجة
06-11-2011, 08:41 AM
جمعة العشائر دموية ايضا

http://www.alquds.co.uk/today/10qpt999.jpg

جمعة اخرى دموية تشهدها سورية، حيث وصل عدد الشهداء حتى كتابة هذه السطور اكثر من 22 شهيداً سقط 11 منهم في محافظة ادلب، حيث اكد شهود العيان ان مروحيات عسكرية اطلقت النار على المتظاهرين.
من الواضح ان الاجهزة الامنية السورية المدعومة بدبابات الجيش ومروحياته مازالت مصرة على استخدام الرصاص الحي في مواجهة المدنيين، بينما تغيب الحلول السياسية المرتكزة على الاصلاحات كلياً من المشهد السوري.
السلطات السورية تراهن على امكانية انهاء الثورة الشعبية بالقوة، واستعادة سيطرتها على جميع انحاء البلاد مجدداً، واعادتها، اي سورية، الى الوضع الذي كان قائماً في السابق، ولكن هذا الرهان خاسر، لان مؤشر الاحتجاجات في تصاعد مستمر، ولا توجد اي دلائل تفيد بان الشعب السوري قد تعب، وبالتالي تراجع عن مطالبه العادلة في الحرية والشفافية واحترام حقوق الانسان والتغيير الديمقراطي الشامل.
ان الاصرار على صم الآذان في وجه نصائح الاصدقاء، والمضي قدماً، وبوتيرة متسارعة في عمليات القتل، سيؤدي الى جر البلاد الى اتون الحرب الاهلية، وربما التدخل الخارجي بصورة او بأخرى، فمن الواضح ان هناك جماعات داخل سورية وخارجها تدفع في هذا الاتجاه تحت عنوان الدفاع عن النفس.
السيد رجب طيب أردوغان رئيس وزراء تركيا يعتبر من اكثر القادة الاسلاميين قرباً للنظام السوري ورئيسه بشار الاسد، واستطاع في سنوات قليلة توثيق العلاقة بين بلاده وسورية، انعكست في اقامة مناطق حرة مشتركة، وفتح الحدود امام مواطني البلدين للتحرك بحرية في الاتجاهين، وتدشين مشاريع اقتصادية وتعاون تجاري مشترك.
ولذلك عندما يطفح كيله، وهو الصديق والحليف الحميم، ويتهم النظام السوري بارتكاب 'فظاعات' وعدم التصرف 'بشكل انساني' حيال المحتجين من ابناء شعبه، ويؤكد انه اتصل بالرئيس بشار الاسد قبل ايام ليكتشف انه ومسؤولين آخرين يقللون من اهمية الوضع، فان هذا مؤشر خطير على ان الاوضاع في سورية تنجرف نحو الاسوأ.
رئيس الوزراء التركي لمح في مقابلته التي نقلتها عنه وكالة الانباء الرسمية (الاناضول) الى الدور الذي يلعبه السيد ماهر الاسد شقيق الرئيس وقائد الفرقة الرابعة في التصدي للاحتجاجات بطريقة دموية، وهذه هي المرة الاولى التي يذهب فيها السيد اردوغان الى هذا الحد، ويسمي الاشياء باسمائها بكل صراحة ووضوح، فالرجل الذي يملك حدودا مشتركة مع سورية تزيد عن 800 كيلومتر، يعرف ما لا يعرفه الآخرون حول طبيعة مراكز القوى داخل سورية.
كنا نتمنى لو ان القيادة السورية التي تتحكم بمقدرات الامور في البلاد، استمعت الى نصائح السيد اردوغان مبكرا، وعملت بما ورد فيها من تركيز على ضرورة اجراء اصلاحات سياسية جدية تلبي طلبات الجموع الثائرة المحتجة في العدالة والديمقراطية ومحاربة الفساد والفاسدين، ولكن هذه القيادة كابرت ورفضت العمل بهذه النصائح لانها لا تريد ان تظهر بمظهر الضعف، وتقديم التنازلات تحت ضغط الشارع الغاضب الثائر.
عشرون شهيدا سقطوا في جمعة العشائر بالامس، ويعلم الله كم شهيدا سيسقط اليوم عند تشييع هؤلاء الى مثواهم الاخير. انها دائرة دموية تتسع جمعة بعد جمعة، وتجر البلاد الى حافة الهاوية، ان لم تكن الهاوية نفسها.


نقلا عن القدس العربي